اغلاق

غزة: ’عطاء فلسطين’ تنفذ المرحلة الثانية من مشروع ’ضوء الحياة’

نفذت جمعية عطاء فلسطين الخيرية المرحلة الثانية من مشروع "ضوء الحياة" لإنارة المنازل الفقيرة بالطاقة الشمسية، واستهدفت هذه المرحلة (55) منزلا في حي الشوكة


ألواح شمسية على سطح أحد المنازل التي استفادت من المشروع

الواقع شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، بتمويل كريم من السفارة الصينية لدى فلسطين.
وأوضحت رجاء أبو غزالة، رئيس مجلس الإدارة، "أهمية هذا المشروع الحيوي والهام"، منوهةً بأن "هذا المشروع يأتي انسجامًا مع الاستراتيجية العامة للجمعية وخططها الحالية، بالعمل على تبني مشاريع الطاقة الشمسية كحل لمشكلة الكهرباء التي يعاني منها سكان قطاع غزة منذ أكثر من 10 سنوات متواصلة دون وجود حلول لها في الأفق، والتي سببت كوارث في الأرواح والممتلكات، بجانب تسببها لأزمات اجتماعية واقتصادية ونفسية كبيرة".
وأضافت أبو غزالة بأن "الجمعية تحرص على شراء أنظمة الطاقة الشمسية بجودة عالية، وتركيبها وتشغيلها بواسطة مهندسين متخصصين بإشراف كامل من قبل الجمعية، كما تقوم الجمعية بكفالة صيانة الأجهزة لضمان عملها واستدامتها".

"المساهمة في تحقيق التنمية في فلسطين"
من جانبه، عبر السفير الصيني لدى فلسطين تشن شينغتشونغ، عن "شكره لجمعية عطاء فلسطين الخيرية وعلى رأسها مؤسستها ورئيستها الحالية السيدة رجاء أبو غزالة، على الإنجازات التي تحققها الجمعية"، وأكد السفير بأن "الحكومة الصينية تؤكد على استمرار تقديم الدعم ومساندة الشعب الفلسطيني في القطاعات المختلفة أهمها قطاع الطاقة من أجل المساهمة في تحقيق التنمية في فلسطين".
وأشار بأن "حكومته قامت بتمويل مشروع سابق في مجال الطاقة الشمسية في منطقة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، بالتعاون مع جمعية عطاء فلسطين الخيرية"، وأضاف بأن "الصين متقدمة في صناعة أنظمة الطاقة الشمسية وتسخّر هذه الامكانيات لصالح المجتمعات خاصة الفقيرة والمحتاجة".

"أطفالي أصبحوا يؤدون واجباتهم المدرسية بكل يسر"
من جانبه، قال المواطن (ع. ي) أحد المستفيدين من المشروع أن "أطفاله اصبحوا الآن يؤدون واجباتهم المدرسية بكل يسر بعد إنارة المنزل بالطاقة الشمسية، حيث كنّا نستخدم سابقا طرق بدائية غير آمنة مثل الشمع وأحيانًا الوقود المكلف وغير الموجود معظم الوقت بسبب الحصار على غزة"، وأضاف المواطن بأن "لديه معاق كان يعاني من الحر الشديد ولا يستطيع الخروج من المنزل بسبب اعاقته، وبعد تركيب جمعية عطاء فلسطين الطاقة الشمسية في منزلي أصبحنا نشغل المراوح التي ساهمت في تخفيف درجة الحرارة وشعور ابني المعاق براحة نفسية على الأقل".
وعبر المواطن عن "عظيم شكره للصين حكومةً وشعبا ولجمعية عطاء فلسطين على هذا المشروع"، وقال: "أشد على أيديهم على الاستمرار في إنارة المزيد من المنازل لأنني شعرت بتغيير في حياتي".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق