اغلاق

الخليل: الشيوخي يزور الأسير المحرر ابراهيم جابر

قال رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي "إن الأسرى ضحّوا بحرينهم من أجل تحقيق الحرية والأمن والأمان


الشيوخي (يمين) والمحرر ابراهيم جابر

والاستقرار لشعبنا".
وأضاف الشيوخي: "وفاءً لتضحيات الأسرى والمحررين ووفاءً لدماء الشهداء الأطهار، على شعبنا أن يساهم في الدفاع عن سيادة القانون والنظام العام وأن يساهم في تعزيز السلم الأهلي والتكافل الأسري والاجتماعي والاقتصادي وذلك بقلع بذور الفتنة وبمحاصرة برامج التفرقة وشق وحدة الصف والكلمة وإفشال برامج ومخططات الإحتلال وأصحاب الأجندات الخارجية الهادفة إلى تخريب الحالة الفلسطينية في الضفة الغربية وجميع المناطق الفلسطينية وتصفية القضية الفلسطينية".

"ضرورة تحقيق العدالة وتعزيز بسط سيادة القانون"
وقال: "يجب على جماهير شعبنا بجميع اطره ومؤسساته الوطنية والاهلية والمجتمعية والشعبية ان يتكامل مع المؤسسة الأمنية والشرطية من أجل تعزيز التلاحم والتضامن الوطني والاجتماعي والأسري والعمل على حماية منجزات شعبنا ومشروعنا الوطني على طريق العودة والحرية والاستقلال واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".
وأكد الشيوخي خلال قيامه بزيارة الى منزل الأسير المحرر ابراهيم جابر ابو فتحي في الخليل الذي امضى أكثر من 30 عامًا داخل السجون الإسرائيلية على "ضرورة تحقيق العدالة وتعزيز بسط سيادة القانون ومكافحة الجريمة وظاهرة الخارجين عن القانون وكافة الظواهر والعادات والممارسات الاجتماعية الدخيلة على مجتمعنا وعلى قيمنا واخلاقياتنا العربية الأصيلة التي تتنافى مع القيم النبيلة والاخلاق والشريعة والقانون".

"جهود كبيرة"
وشدد الشيوخي على أن "شعبنا قدم قوافل الشهداء والأسرى والجرحى من أجل أن ينعم أهلنا المرابطين بالأمن والأمان والحرية والاستقرار في ظل اقامة دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتحرير الأسرى وحصولنا على حق تقرير المصير".
واشاد الشيوخي "بالجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس نادي الأسير الفلسطيني المناضل القائد الاخ قدورة فارس ووزير وزارة شؤون الأسرى والمحررين الوزير المناضل الاخ عيسى قراقع ومدير نادي الاسير في محافظة الخليل الأسير المحرر الاخ القائد المناضل امجد النجار لمواصلتهم الليل بالنهار في خدمة الأسرى وعائلاتهم للتخفيف من معاناتهم".
وعبر الأسير المحرر ابراهيم جابر عن "سعادته بزيارة الشيوخي التي كان لها أطيب الأثر على نفسية الأسير المحرر وذويه".
وشرح الأسير المحرر ابراهيم جابر "ظروفه الحياتية قبل عملية الأسر وخلالها وبعدها والمعاناة التي ذاقها وعاناها هو وافراد اسرته وعائلته والتي تواصلت فصولها وعاشها ويعيشها الأسرى والمحررون من أجل ضمان حرية شعبهم المرابط".

"أرشفة وتوثيق التجربة النضالية والاعتقالية"
وفي نهاية الزيارة، اشاد الشيوخي "بتضحيات وصمود الأسرى والمحررون. واتفق الشيوخي مع الأسير المحرر ابراهيم جابر ان "يقوم بأرشفة وتوثيق تجربته النضالية والاعتقالية بكافة ابعادها الوطنية والانسانية والاجتماعية والسياسية كنموذج مميز من أشكال التضحية والفداء والصبر والصمود الاسطوري على طريق التحرر والعدالة والاستقرار واقامة الدولة والعودة وتحرير الارض والانسان الفلسطيني".
واوضح الشيوخي بأن "التجربة النضالية والاعتقالية والانسانية للاسير المحرر ابراهيم جابر مميزة وخصوصًا ان ابنه فتحي الذي تركه عندما تم اعتقاله كان عمره خمس سنوات وعندما اصبح شابا تم اعتقاله ورافقه في نفس السجن ونفس الغرفة خلف القضبان لمدة 7 سنوات".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق