اغلاق

د. حمدونة: حركة التنقلات في السجون وسيلة عقابية للأسرى

أشار مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة اليوم الخميس إلى "تداعيات وآثار حركة التنقلات الواسعة التي تقوم بها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى


د. رأفت حمدونة

منذ بداية العام ، والتى بلغت ذروتها خلال الاضراب المفتوح عن الطعام في نيسان 2017 ، واستمرت للأمس بنقل 12 أسيرمن سجن ريمون إلى سجن نفحة" .
وأضاف د. حمدونة "أن حركة التنقلات مرفوضة لدى الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة لما تسببه من آثار نفسية وجسدية عليهم وعلى ذويهم ، لكونها تهدف للتضييق والتنغيص ، وتربك الأهالي في موضوع الزيارات ، وتهدف لخلق حالة من عدم الاستقرار في أوساط المعتقلين ، وتسبب الارهاق نتيجة ظروف البوسطة " سيارة النقل " بسبب رائحتها الكريهة ، ولسوء تصرف الأسرى الجنائيين اليهود ، الأمر الذي يشكل خطرا على حياة الأسرى الفلسطينيين" .
وطالب د. حمدونة وسائل الاعلام المشاهدة والمقروءة والمسموعة "بالتركيز على تلك الانتهاكات وفضحها ، وتقديم شكاوى من قبل المنظمات الحقوقية العربية والدولية بحق مرتكبيها من ضباط إدارة مصلحة السجون والجهات الأمنية الإسرائيلية لمسؤوليتها عن تلك الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية وأدنى مفاهيم حقوق الانسان" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق