اغلاق

مركز شباب عايدة يوزع حقائب مدرسية على اطفال المخيم

مع اقتراب العام الدراسي الجديد، وفي اطار السعي للتخفيف من اعباء العائلات الفلسطينية التي تعيش ظروفا اقتصادية قاهرة،


صور من توزيع المئات من الحقائب المدرسية في مخيم عايدة

وزع مركز شباب عايدة الاجتماعي بمخيم عايدة المئات من الحقائب المدرسية التي قدمها متبرعون من الخارج في اطار اموال الزكاة ضمن مشروع ينفذه المركز بالتعاون مع مجموعة من المتبرعين حيث جرى توزيع الحقائب تحت اسم هدية الشهيد عبد الرحمن عبيد الله .
ونظم مركز الشباب الاجتماعي حفلا ومهرجانا ترفيهيا وفنيا لاطفال المخيم قدمه المهرج مستر كلاون الفنان فادي عبيد الله بمشاركة اطفال المخيم ، حيث تم نصب مسرح في المكان الذي استشهد فيه الطفل الطالب عبد الرحمن عبيد الله، بحضور عائلة الشهيد عبيد الله وعائلة الشهيد عبد الحميد ابو سرور ورئيس مركز شباب عايدة الاجتماعي منذر عميرة واعضاء الهيئة الادارية وحشد من اهالي المخيم ومئات الاطفال.
وفي بداية الحفل الذي تولى عرافته محمد لطفي امين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح بمخيم عايدة القيت العديد من الكلمات بعد الوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء المخيم وشهداء كل فلسطين ، تلت ذلك كلمة ترحيبية من رئيس المركز منذر عميرة اكد فيها على "اننا نعشق الحياة الافضل والامثل لابناءنا ونكره ان يتم الزج بهم في اتون الحروب لكنهم في الوقت ذاته يجب ان يعرفوا حقوقهم وعلى راسها حق العودة الى قراهم الاصلية التي هجروا منها بفعل العدوان الاسرائيلي" .
واشار الى "ان تنظيم هذا المهرجان في هذا المكان يحمل دلائل ومعاني رمزية اهمها ان هذا المكان الذي شهد اعدام الطفل عبد الرحمن سيبقى منارة لاطفالنا حتى يواصلوا الدرب مشيرا الى ان عبد الرحمن يقدم هديته لاصدقائه واشقائهم وابناء المخيم من الصفوف الاولى ليواصلوا درب التعلم والسعي نحو مستقبل افضل حتى يكونوا قادرين على العمل من اجل فلسطين" .
بدورها شكرت والدة الشهيد عبد الحميد ابو سرور في كلمة لها مركز الشباب على اقامة المهرجان وتقديم الحقائب للاطفال بالمخيم ودعم الاهالي والتخفيف عنهم، مشددة على "اننا نريد الفرح والحياة لاطفالنا واننا كفلسطينيين نربي ابنائنا علي حب الوطن في اطار السعي الى ان يكون هناك جيل واعي قادر علي التغيير والتحرير من خلال علمهم وبانتمائهم وعلمهم" .
بدوره قدم الفنان فادي عبيد الله المهرج كلاون عروضا فنية وفقرات ترفيهية للاطفال بالمخيم لادخال البهجة والسرور الى قلوبهم ، كما قدم العديد من الهدايا لمجموعة من الاطفال خلال تقديم عروضه التي ركزت على قضايا تعليمية وترفيهية والتي لاقت استحسان وحب الاطفال الذين صفقوا بحرارة وفرح.

الاطفال وعائلاتهم يعبرون عن شكرهم
من جهتهم ، عبر الاطفال وذووهم عن شكرهم وعميق امتنانهم لهذه اللفتة الكريمة من قبل مركز شباب عايدة الاجتماعي بتقديم الحقائب مثمنين وشاكرين تبرع رجل الخير فرحان عبد العزيز على لفتته اتجاه اخوانه في فلسطين واطفالها خصوصا في ظل هذه الظروف الصعبة على اكثر من صعيد.
وفي ختام الفعالية قام مركز الشباب بتوزيع الحقائب على الاطفال متمنيا لهم عاما دراسيا جديدا ملئيا بالعمل المدرسي والدراسة والفرح والسعي نحو مستقبل افضل لهم .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق