اغلاق

نابلس تحتفي بالقدس وتعلن ’الميثاق النابلسي لنصرة القدس’

أطلقت فعاليات ومؤسسات محافظة نابلس "الميثاق النابلسي لنصرة القدس"، بحضور محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب ورئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش ورئيس اللجنة


مدينة نابلس

الأهلية لمحافظة نابلس منيب رشيد المصري ورئيس الغرفة التجارية عمرو هاشم ورئيس بلدية نابلس السابق غسان الشكعة والحاج عبد الرحيم الحنبلي والحاج ابراهيم مصلح وعضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الإله الأتيري ورئيس ملتقى رجال أعمال نابلس نضال البزرة والقائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الدكتور ماهر النتشة وممثلي الفصائل الوطنية بمحافظة نابلس وكافة مؤسسات المدينة من المجتمع المدني والقطاع الخاص وبمشاركة وفد مقدسي تقدمهم الشيخ عكرمة صبري والدكتور عماد أبو كشك والشيخ مصطفى أبو زهرة والحاج عبد السلايمة والشيخ محمد رمضان مسك  وماهرة الدجاني واعتدال الأشهب وناصر التوتنجي وجواد أبو غربية وأعضاء مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس وممثلي عدد من المؤسسات المقدسية والنائب عن القائمة المشتركة عبد الحكيم الحاج يحيى ورجال أعمال وشخصيات من محافظات الوطن.

"أهمية التحفيز لزيارة القدس"
بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، تبعها السلام الوطني الفلسطيني، ليفتتح بعده محافظ محافظة نابلس الحدث مرحبًا بوفد القدس ومباركًا لهم "الرباط التاريخي وما حققوه من إنجاز"، وأشاد اللواء الرجوب "بصمود أهل القدس وموقف الرئيس محمود عباس المساند لهذا الصمود"، وأضاف بأن "ما جرى في القدس عليه أن يعلمنا الكثير في مقاومة الاحتلال"، وخاطب الرجوب شيوخ الأمة "بأهمية التحفيز لزيارة القدس وتجنب تحريم هذه الزيارة".
ثم تحدث رئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش معبرًا بكل فخر عن "صمود ورباط المقدسيين"، مؤكدًا "التفاف أهل نابلس حولهم". وأكد الحاج عدلي يعيش "التزام أهل نابلس بتقديم كافة أشكال الدعم الممكنة لدعم المقدسيين في بطولاتهم وثباتهم على الأرض"، وأضاف يعيش أن "المقدسيين برباطهم قهروا الاحتلال وعجرفته"، معتبرًا أن "هذه جولة لا بد من أن نتكاتف ونزداد تلاحمًا على أثرها لمواجهة الجولات المقبلة".

"القدس تخلو من أي انقسامات فصائلية أو طائفية أو دينية"
أما كلمة اللجنة الأهلية لمحافظة نابلس ألقاها رئيس مجلس إدارة اللجنة منيب رشيد المصري، حيث رحب بوفد القدس وبالمشاركين من محافظة نابلس، معتبرًا أن "كل مؤسسات نابلس تلتئم اليوم لأجل القدس"، وأضاف المصري أن "واجب الجميع اليوم دعم المقدسيين والوقوف مع القدس في معركتها مع الإحتلال"، ودعا المصري كافة محافظات الوطن أن "تحذو حذو محافظة نابلس في هذه المبادرة مع التأكيد على أهمية تحقيق الوحدة الوطنية فورًا وإنهاء كافة أشكال الإنقسام".
ثم ألقى الشيخ عكرمة صبري كلمة تحدث فيها عن "أيام الرباط وما شهدته من تكافل وتضافر وتعاون بين المجتمع المقدسي كانت سببًا أساسيًا في الإنتصار"، وأضاف الشيخ صبري بأن "هذه الجولة حسمت أمرًا مفصليًا بشأن المسجد الأقصى المبارك كان التحدي فيه بشأن السيادة واستطاع المقدسييون بصمودهم أن يبطلوا مخططا خطيرا كان يحاك ضد الأقصى وأثبتوا أنهم أهل السيادة عليه"، وأكد الشيخ صبري أن "القدس تخلو من أي انقسامات فصائلية أو طائفية أو دينية وهذا سر صمودها".

"موقف مشرف"
أما كلمة المؤسسات المقدسية ألقاها أ. د عماد أبو كشك رئيس جامعة القدس أشاد بها "بهذه الوقفة المشرفة لأهالي مدينة نابلس التي تأتي استكمالا لما تحقق في مدينة القدس من إنجاز وطني". وأضاف أبو كشك أن "إنتصار القدس يجب أن يشكل مراجعة كاملة لمنهجية العمل الوطني".
أما كلمة العائلات المقدسية ألقاها الحاج عبد السلايمة رئيس لجنة العشائر بالمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، شاكرًا أهل نابلس على "هذا الموقف المشرف"، معتبرًا أن "ما سمع في هذا الاجتماع يثلج الصدر ويؤكد أن المقدسيين ليسوا وحدهم في معركتهم ضد الاحتلال"، وأضاف الحاج عبد السلايمة أن "ظلم الاحتلال لن يزيد الشعب الفلسطيني إلا قوة وصلابة"، داعيًا "لمزيد من الوحدة والتلاحم ودعم القدس".

"التلاحم الوطني"
من جهته، تحدث النائب عن القائمة المشتركة من الداخل عبد الحكيم الحاج يحيى، مشيدًا "بالتلاحم الوطني والعنفوان الذي يشهده إطلاق الميثاق النابلسي لنصرة القدس".
وأضاف الحاج يحيى أن "الاحتلال أغلق المسجد الأقصى لثلاثة أسابيع ثم انتصرت إرادة الشعب الفلسطيني وعليه لا بد من مراجعة تفصيلية وتقيمية للمرحلة السابقة والمرحلة المقبلة تحسبًا لأي مخططات مبيتة ضد القدس والأقصى"، أما عضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الإله الأتيري طالب "بالبدء بخطوات عملية بمساهمة كل فرد في المجتمع المقدسي لدعم صمود المقدسيين"، معتبرًا أن "هناك احتياجات أخرى بمدينة القدس تمس عروبتها وهويتها وتشكل أساسًا لحماية المسجد الأقصى المبارك"، ثم كرمت المؤسسات المقدسية المستفيدة من برنامج التمكين الثقافي والأجتماعي والاقتصادي مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية ممثلةً برئيسها  على تبرعه بمليوني دولار لصالح البرنامج  من خلال صندوق ووقفية القدس.

"إطلاق حملة المتر الوقفي"
ثم ألقى زهير الدبعي الميثاق النابلسي لنصرة القدس والذي أكد  على "الدعم الكامل للصمود الأسطوري والبطولي لأهالي مدينة القدس وثباتهم على أرضهم ودفاعهم عن المسجد الأقصى المبارك وسائر المقدسات  الاسلامية والمسيحية، والإشادة بقرار سيادة الرئيس محمود عباس بدعم صمود أهلنا في مدينة القدس، ومطالبة الدول العربية والإسلامية المساهمة في دعم المدينة المقدسة وبذل كل الجهود الممكنة ماديا ومعنويا لدعم مدينة القدس وتعزيز صمود ابنائها"، وتم الأعلان عن "إنطلاق حملة المتر الوقفي لحماية العقارات واعمار الأراضي واستثمارها بمشاريع خيرية بمدينة القدس".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق