اغلاق

المقدسيون يؤدون صلاة الجمعة امام منـزل عائلة شماسنة المهدد بالمصادرة

أدى مئات المقدسيين صلاة الجمعة أمام منزل عائلة شماسنة في حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء والمصادرة لصالح المستوطنين، بمشاركة رسمية وشعبية.


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الصلاة والمؤتمر الصحفي الذي عقد امام منزل عائلة شماسنه في حي الشيخ جراح بالقدس


وتقطن عائلة شماسنة في منزلها منذ عام 1964 وهو مستأجر من "حارس أملاك العدو" التابع للحكومة الأردنية حينها.
 وأكد الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في خطبة الجمعة التي ألقاها في حي الشيخ جراح، "أن الأرض المقام عليها منزل عائلة شماسنة هي أرض وقفية، وليست ملكا لليهود"، مؤكدا "كانوا قبل عام 1948 مستأجرين من أصحابها الأصليين، ولكن مع الأسف المحاكم الإسرائيلية تلعب بالأوراق وتحاول إسقاط حقوق المواطنين، فهذه المحاكم لا يمكن أن تثبت حقوق الفلسطينيين خاصة بما يخص الأراضي والمنازل" .
وأضاف الشيخ صبري "ان اليهود يريدون أرضا بلا شعب من خلال الاستيطان ومصادرة الأراضي والمنازل وهدم المنازل وقرارات الاخلاء، فاليهود قبل عام 1948 لم يملكوا سوى 6% من أراضي فلسطين من خلال الانتداب البريطاني، أما اليوم فقد وصل استيلاؤهم على الاراضي لـ80% والبقية ممزقة بسبب المستوطنات".
 
مؤتمر صحفي
وعقب انتهاء صلاة الجمعة، تم تنظيم مؤتمر صحفي أمام منزل شماسنة تحدث خلاله محافظ القدس ووزيرها المهندس عدنان الحسيني قائلا :" حي الشيخ جراح أرض فلسطينية، الاحتلال يدعي انها ارض لهم.. ونؤكد ونقول ان ارض فلسطين كلها للفلسطينيين" .
وأضاف الحسيني "ان عائلة شماسنة على المحك، فالمحاكم الإسرائيلية أصدرت قرارات الاخلاء النهائية، ونأمل أن نتمكن من الاستئناف عليها" .
وأشاء الى "أن الاحتلال يلاحق عائلة شماسنة التي تعيش في غرفة واحدة، ويريدون إخلاءهم منها" .
وأوضح الحسيني "أن 32 عائلة في حي الشيخ جراح مهددة بالإخلاء لصالح المستوطنين، 8 منها قضاياهم بالمحاكم الاسرائيلية، ويتم متابعتها من خلال طواقم المحامين" .
وقال الشيخ عكرمة صبري خلال المؤتمر :" إن أراضي الشيخ جراح خاصة والقدس عامة هي للفلسطينيين، والاحتلال يحاول من خلال التزوير السيطرة والاستيلاء عليها"، مضيفا "كما توحد اهالي القدس بقضية الأقصى يتوحدون للدفاع عن أراضيهم ومنازلهم لأننا أصحاب أرض ولن نتنازل عنها".
من جهته، شدد راسم عبيدات في كلمة القوى الوطنية على "أهمية الوحدة وتوحد الجهود الشعبية والرسمية والدينية والاجتماعية لمواجهة المخططات الاسرائيلية المختلفة من هدم منازل ومحاولات الاستيلاء على الأراضي والممتلكات" .
وقال :" ان الوحدة هي اساس الانتصار وهذا ما حصل خلال هبة الأقصى، وفي القدس يوجد حراك وقيادات شبابية شعبية تثبت انها القائدة وتشكل السند والحاضنة الاساسية للهبات". 

 



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق