اغلاق

كيف تحول المشاجرات الزوجية إلى مواجهات ودية ؟!

المشاجرات بين الزوجين لعنة لا مفر منها، مناقشة بسيطة تتحول لاحقاً إلى مواجهة من العيار الثقيل يفقد خلالها أحد الزوجين أو كلاهما أعصابه، فتبدأ مرحلة توجيه الاتهامات،


الصورة للتوضيح فقط
 
والتجريح والتهديد والشتائم. والنتيجة تكون إلحاق الضرر الدائم بالعلاقة.
لكن هناك بعض التقنيات التي يمكنها أن تحول أي مشاجرة إلى مواجهة ودية تجنبك مواقف أنت وزوجتك بغنى عنها. قد يتطلب الأمر بعض الوقت؛ كي تتمكن من الالتزام كلياً بهذه التقنيات، لكن الجهد الذي ستبذله سيعود عليك بفائدة كبيرة. راحة البال وعلاقة هادئة خالية من المشاجرات.
 
لا تخف من الاختلاف والتناقض
لا داعي للتخوف من الأمر، فالاختلاف والتناقض صحي ومطلوب في أي علاقة زوجية. ما هو غير طبيعي هو أن تحاول أن تجعل زوجتك نسخة طبق الأصل عنك أو العكس.
الاختلاف يجعل العلاقة أجمل، فهناك دائماً قطبة مخفية سيتم اكتشافها. تقبل الأمر؛ لأن التناقض بينكما يجعل كل واحد منكما يدرك أين يمكنه، وماذا عليه أن يفعل؛ كي ينضج أكثر؟
 
الموضوع لا زوجتك
خطأ شائع بين الأزواج هو تحول النقاش حول أي موضوع إلى مواجهة شخصية. وهكذا وبلمح البصر يتم تجاهل المشكلة التي بدأت النقاش، وتبدأ مرحلة توجيه الاتهامات.
عليك بملاحقة الموضوع المطروح لا زوجتك، مثلاًِ تبلغك بأن أحد أولادكما قام بتصرف ما خطأ جداً، عوض اللجوء إلى لازمة أنت الملومة حاول أن تلتزم بالموضوع والبحث بما قام به الطفل، والأسباب التي أدت إلى ذلك. 
 
استمع باحترام

حين يكون لديها ما تقوله عليك أن تستمع إليها باحترام أي أنك لا تقوم بأي حركات مستفزة بوجهك أو يديك، وبالتأكيد لن تصدر أصواتاً تدل على الملل أو الانزعاج.
الاستماع باحترام يعني أنه عليك أن تظهر لها أنك تستمع فعلاً لما تقوله، وأنك مهتم بمعرفة مشاعرها حيال المشكلة. وحين تنتهي يمكنك حينها عرض وجهة نظرك ورأيك بما قالته وبالمشكلة التي طرحتها.
 
تحدث بهدوء
حتى ولو اعتمدت زوجتك النبرة العالية حاول قدر الإمكان ألا تبادلها بالمثل. الصراخ يعني أن أياً منكما لا يستمع إلى الآخر، ومبادلة الصراخ بمثله مجرد ردة فعل على الضجيج لا أكثر.
 
لا تعتمد مبدأ الدفاع عن النفس
الدفاع عن النفس سواء عن طريق الاعتراض على ما تقوله أو التأكيد بأنك بريء من كل ما تتهمك به سيجعل المشكلة أسوأ.
بالنسبة للنساء مجرد اللجوء للدفاع يعني أنك مذنب، حتى لو لم تكن كذلك. لذلك حين تبدأ بكيل الاتهامات إليك لا تدافع بل استفسر.
اطلب منها المزيد من التفاصيل والمعلومات والأمثلة. هذا الأسلوب سيجعلها تنظر إلى الموضوع بشكل عقلاني.
 
التفاصيل ..التفاصيل

النساء يعتمدن مفردات عامة مثل "دائماً"، "أبدا" وعبارات فضفاضة عند الحديث عن مشكلة ما تتعلق بكما، مثلاً "لا تستمع لما أقوله أبداً".
حين تقوم بذلك اطلب منها أن تعطيك أمثلة واجعلها تدخل في التفاصيل.. في أي مناسبة قمت بذلك؟ ماذا كان السبب؟ ماذا كانت ردة فعلها؟
 
اطرح الحلول
المشاجرات تنتهي حين يبدأ التعاون.. حين تكون زوجتك في حالة هستيرية من الغضب اطلب منها أن تطرح البدائل التي تعتبرها مثالية. كما يمكنك أن تطرح البدائل التي تظن أنت أيضاً أنها مثالية، والتي لا تظلمها أو تظلمك.
 
التنازلات
التنازلات مهما كانت بسيطة يمكنها أن تقلب الموقف رأساً على عقب..للأفضل طبعاً. عندما تتنازل عن القليل، سيقوم الطرف الآخر بالمثل. التنازلات الطفيفة تؤدي إلى حلول وسط والتفاهم حول المسائل الكبرى.
التنازلات لا تعني التوافق وفق نسبة 50 -50 بل يمكنها أحياناً أن تكون 80 -20، والنتيجة ستكون نفسها؛ لأن ما يهم هنا هو مبادرة طرف إلى التنازل؛ لأن الآخر سيحذو حذوه بالتأكيد.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق