اغلاق

مقال: ‘الحج والليالي العشر‘، بقلم المربية : نرجس محسن

مع موعد اقتراب موسم الحج، يأتي الحجيج من كل فج عميق، ملبين النداء: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك، ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك.


نرجس عباس محسن-معلمة دين إسلامي

الحج ركن من أركان الإسلام، وأعظم قربة يقترب بها العباد، فتجتمع فيه العبادة البدنية والمالية وهو أفضل الأعمال بعد الإيمان بالله عز وجل.
يقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:" وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ"
وقال الحبيب المصطفى صلوات الله عليه وسلامه :"من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته امه".
أما الليالي العشر المباركة فقد اقسم الله بها في كتابه العزيز : "وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍِ"،  (الفجر: 1-2)، ولا شك أن قسم الله تعالى ينبئ على شرفها وفضلها.
إن هذه الأيام المباركة تعدّ مناسبة سنوية متكررة تجتمع فيها أمهات العبادات.
أما فضل أيام العشر من ذي الحجة، فقد روي الترمذي وأبي داود: أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ".
وعلى هذا ينبغي على المسلم في هذه الأيام أن يجتهد في العبادة من صلاة وقراءة قران وذكر الله والاستغفار وصلة الأرحام. وأفضل هذه الأعمال الصيام فيها، لما ورد انه صلى الله عليه وسلم كان يصومها.
عن ابي قتادة عن الحبيب صلى الله عليه وسلم قال: قال له رجل: "أرأيت صيام يوم عرفة، قال: "احتسب عند الله أن يكفي السنة الماضية والباقية".

ألا يا باغي الخيرات أقْبِل...إلى ذي الحجَّة الشهر الحرام

به العشر الأوائل حين هلت...أحــب الـلـــه خـــيـــرا للأنام

بها النفحات من فيض ونور...وعــــــــــــــرفات فَشَمِّرْ للصيام

بها النحر الذي قد قال فيه...إلـــــــــــه العرش ذكرا للأنام

بها الميلاد يبدأ من جديد...إذا ما القلب طُهر من سقام

وبالحسنات فرج كل ذنب...إذا شئت الوصول إلى المرام

ألا يا باغيَ الخيرات أقبل...فــــــــإن الشهر شهرٌ للكرام

إذا استهواك شيطانٌ فأدبر...ولا تركنْ إلى الفعل الحرام

رحم الله قارئا دعا لي ولنفسه بالمغفرة، تقبل الله طاعاتكم.


الصورة للتوضيح فقط

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق