اغلاق

فتاوى الأضاحي/ د. مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء

س 1. ما هو حكم الأضحية وما فضلها ؟ الجواب : الأضحية سنة مؤكدة ، وهذا قول أكثر أهل العلم ، وذلك لما روي عن أم سلمة مرفوعا :


د. مشهور فوّاز محاجنة

 ( إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ ) رواه مسلم ، فقوله : " وأراد " يدلّ على عدم  الوجوب .

س2 – من تطلب منه الأضحية ؟

تطلب الأضحية من  المسلم البالغ العاقل الحر المستطيع ، والمراد بالمستطيع من يقدر عليها – أي يملك ثمنها -  فاضلة عن حاجته وحاجة ممونه يوم العيد وأيام التشريق ، ويكره تركها للقادر عليها سواءً كان من أهل البوادي أو من أهل الحضر أو السفر ، ولا فرق بين الحاج وغيره  وهذا مذهب الشّافعية ومن وافقهم .

س3– أيهما أفضل الأضحية أم التصدق بثمنها ؟
 الجواب : الأضحية أفضل من التصدق بثمنها ، روي عن سعيد بن المسيب أنه قال : " لأن أضحي بشاة أحبّ إليّ من أن أتصدق بمئة درهم " وهذا قول أكثر أهل العلم .
وكذلك لأنّ للصدقة وقت متسع طيلة العام بينما الأضحية لها وقت مخصوص ومحدد .

س4 : ما هو أفضل أنواع الأضاحي ؟
 الجواب : أفضل أنواع الأضاحي هو الكبش  ، وهذا مذهب المالكية ،  وأفضلها لون هو الأبيض .

س 5  : هل تجوز التضحية بالدجاج أو غيرها من الطيور ؟
يشترط  أن تكون الأضحية من الأنعام ( الإبل والبقر والغنم ) سواء أكانت ذكورا أم إناثا ، فلا يصح أن تكون مثلا من الدجاج أو غيرها من الطيور والدواب التي تؤكل ، وهذا قول المذاهب الأربعة .

س 6 - ما هي العيوب المانعة من الأضحية ؟
 الجواب : العيوب المانعة من الأضحية هي ما كانت مؤذية للحيوان ومنقصة من لحمه وشحمه وثمنه ، وهي كما يلي :

أ.العوراء : لا تجزيء العوراء ومن باب أولى العمياء .

ب. العرجاء : لا تجزيء العرجاء ومن باب أولى الكسيرة .

ت. المريضة : لا تجزيء المريضة مرضا مفسدا للحم ومنقصا للثمن .

ث.  الهزيلة : لا تجزيء الهزيلة هزلا شديدا  .

وألحق العلماء بالعيوب السّابقة أيضاً ما يلي :
أ. مقظوعة الضرع : لا تجزيء  مقطوعة الضرع وأما التي خلقت بلا ضرع فتجزيء .
ب. مقطوعة الإلية : فلا تجزيء التي قطع أكثر إليتها وأما التي خلقت بلا إلية فتجزيء ، وهذا مذهب الحنابلة .
ت. الجرباء : فلا تجزيء الجرباء عند أكثر اهل العلم .
ث. مقطوعة الأذن : فلا تجزيء  التي قطع أكثر أذنها فإن كان قد قطع أقل من النّصف أجزأت وهذا مذهب الحنابلة  وكذلك التّي خلقت بلا أذن تجزيء في الأضحية .

س. ما  حكم التضحية بمقطوعة الذّنب ؟
أجاز الحنابلة التضحية بمقطوعة الذّنب سواء خلقت كذلك أو خلقت مع ذنب ثمّ قطع؛ والافضل اختيار أضحية مع ذنب خروجا من الخلاف في المسألة .

س: ما حكم
التضحية بكسيرة القرن ؟
الجواب : لا مانع من التضحية بكسيرة القرن عند فقهاء الشافعية ولكن يكره  خصوصا إذا كان الدم يسيل .

س7: ما حكم التضحية بالخصي ؟
الجواب : لا يمنع من التضحية بالخصي وهذا قول أكثر  أهل العلم وقد ثبت ذلك في السنة .
.

س8- ما هو عمر   الأضحية المطلوب شرعاً  ؟
الجواب : إذا كانت الأضحية من الضأن ( خروف ) يشترط أن يكون قد أتمّ ستة أشهر  ، وإذا كانت من المعز يشترط أن يكون قد أتمّ سنة وهذا مذهب الحنابلة .
وأما العجل المسمّن  - المعلوف -  فنظرا لعدم توفر عجل قد أتمّ السّنتين من العمر في السّوق  فيجزيء إذا كان وزنه ما بين ( 400  -  450 كيلو فأكثر ) أي ما يساوي وزن عجل رعويّ – غير معلوف - قد أتمّ سنتين  ، والذّي ننصح به إن لم يجد الشّخص من البقر ما أتمّ السّنتين أن يضحي بخروف أتمّ ستة أشهر فهذا أحوط وأولى .

س9 -  هل تجزيء الأضحية الواحدة عن أهل البيت كله ؟
الجواب : تجزيء الأضحية الواحدة سواءً أكانت من الضأن أم المعز أم البقر أم الابل عن أهل البيت الواحد إذا كانوا في نفقة واحدة ، وللمضحي أن يُشرِك غيره في الثواب ولو لم يكن تحت نفقته كأن يقول  أشركت فلاناً في ثوابها ولو بعد نية التضحية ، وهذا مذهب الشّافعية .

س10 : هل يجوز الاشتراك في الأضحية ؟
 الجواب : العجل في الأضحية  يجزيء عن سبعة أشخاص وكذلك الجمل  ، أي يجوز لسبعة أشخاص أن يشتركوا فيه وكلّ سُبع يجزيء عن بيت ( أسرة ) سواء أكان الشركاء جميعاً يريدون الأضحية أم بعضهم يريد اللحم والبعض الآخر الأضحية أو البعض العقيقة والبعض الآخر الأضحية ، بينما الخروف أو المعز فلا يجوز أن يشارك به أكثر من واحد .

س11 – هل يجوز أن ينوي الشخص الأضحية والعقيقة بنية واحدة ؟
 الجواب : يجوز أن ينوي الشخص الأضحية والعقيقة بنية واحدة وهذا مذهب  الشافعية الحنفية .

س12 – ماذا يطلب من الشخص إذا أراد ان يضحي ؟
 الجواب : يستحب إذا اراد الشخص أن يضحي ألاّ يحلق لحيته أو شعره وألاّ يقلم أظافره وهذا مذهب أكثر اهل العلم وذلك من أول ذي الحجة .

س13 – كيف توزع الأضاحي ؟

 الجواب : يجب على المضحي أن يوزع شيئاً من الأضحية على الفقراء بمقدار ما يطلق عليه عرفاً اسم الصّدقة ،  والمستحب  أن تقسم ثلاثة أقسام : قسم للفقراء وقسم للأرحام والأقارب والأصحاب وقسم للشخص وأهل بيته ، والأفضل أن يوزعها كلّها  .

س14: ما حكم الأكل من الأضحية المنذورة
؟
الجواب :  لا يجوز للناذر ولا لمن تلزمه نفقته كزوجته وأبنائه الذّين تحت نفقته وبناته وأبيه وأمه الأكل  من الأضحية المنذورة .

س15 – ما هو وقت الأضحية ؟

 الجواب : وقت الأضحية يبدأ بعد طلوع شمس اليوم العاشر من ذي الحجة ومضي زمان من الوقت يسع صلاة ركعتين وخطبتين خفيفتين  ( أي بعد انتهاء صلاة العيد والخطبة ) فإن ذبح شخص قبل هذا الوقت فلا تعد أضحية وإنما لحما يقدمه لأهله  وينتهي بغروب شمس آخر أيام التشريق وهو اليوم الرابع ، وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم.

س16- ما حكم التضحية ليلا ?

 الجواب : لا مانع من ذلك ولكن الأفضل أن يكون بالنهار وهذا قول أكثر أهل العلم .

س17 –  هل يشترط أن يذبح الشخص الأضحية بنفسه ?
الجواب : لا يشترط ذلك ولكن يستحب أن يذبح بنفسه أو يشاهد ذلك ، ويجوز له أن يوكّل غيره بذبحها .


س18 – ما حكم من ضحى ولم يسم ّ?
الجواب : يجب على المضحي التسمية ولكن لو تركها نسيانا فلا حرج ولا مانع  من أكلها عند أكثر اهل العلم .

س19 – ما حكم الأضحية عن الميت ؟
 الجواب : تجوز الأضحية عن الميّت عند أكثر اهل العلم ويصل إليه ثوابها سواء أوصى بذلك أو لم يوص .

20.سنن مريد التضحية :

1.يسنّ ألاّ يزيل شعره وظفره إذا دخلت عشر ذي الحجة حتى يضحي .
2.يسنّ للرّجل أن يذبح الأضحية بنفسه إن أحسن الذّبح ، ويسنّ للمرأة  ومن لا يحسن الذّبح التوكيل في ذلك .
3.يسنّ لمن وكّل في ذبحها أن يشهدها .

3.استقبال القبلة بالذّبيحة : أي يوجه الذّابح مذبحها للقبلة ويتوجه هو أيضاً .
4.التّكبير ولو مرة واحدة قبل التسمية وبعدها  تحصيلاً لأصل السّنة .
5. تحديد الشفرة في غير مقابلتها  - أي ليس أمام الذبيحة -.
6. اضجاعها على شقها الأيسر وشدّ قوائمها الثلاث غير الرّجل اليمنى وعقل الإبل .
الاخوة والاخوات: للتواصل مع د. مشهور فوّاز
بإمكانكم  الاتصال يوميا  عدا الجمعة ما بين التاسعة حتى الثانية عشرة ونصف وذلك على مكتب الافتاء   ) 048373979 )  أو عبر خدمة الواتس أب فقط على مدار 24 ساعة على جوال الافتاء( 0529381482 )

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق