اغلاق

العقابات الجماعية على أهالي ام الفحم، بقلم: عيسى لوباني من الناصرة

اولا قبل كتابة هذا المقال، اود أن أقول أنني لست مع اي عملية ضد مدني وعسكري ومع نضال سلمي ومسيرات سلمية، لانني انسان وسلاحي علم

 
الصوره للتوضيح فقط

بعكس جيش الاحتلال سلاحه بندقية تطلق عنصرية قبل الرصاص .
اود أن أتكلم اليوم عن موضوع للاسف لم يتكلم به كثير وكان سكوت كثير عليه لاسف، اود أن أتكلم عن العنصرية التي حدثت في الأسابيع الماضية من منع حافلات الدخول الى الاقصى لانها من ام الفحم، ومنع عائلات من الصلاة لانهم من ام فحم وضرب شاب فحماوي من قبل شرطي عنصري طبعا اضغط على منطقة ام الفحم وسترى كل هذه الأحداث، كي لا اطيل عليكم .
والسؤال الحقيقي اذا كانت اسرائيل دولة ديمقراطية لماذا لم تمنع عائلة قتلة الطفل خضير من الدخول الى حائط مبكى ؟، لماذا لم تمنع اهل مدينته ونفس الأمر على عائلة الذي حرق عائله دوابشة ؟، لماذا لم تعتذر شرطة من اهالي ام فحم التي أقيمت عقابات جماعية ضدهم ولماذا لوبا سمري ترد نفس ردود وهي اذهب الى جهات معروفة واشتكي، ولكن حين عربي يسرق مثلا من متجر يكون ردها كبيرا كمقالي، أمر مضحك ونبكي لاي مدى عنصرية وصلنا يجب عدم السكوت من القيادات العربية واستنكار الأمر لأن حرية العبادة هي حق كل انسان بغض نظر عن ديانته .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق