اغلاق

‘ كيف بنتي بدها اتروح ع الصف الاول بدون ابوها؟‘ - ارملة القتيل من الطيبة بصرخة تمزق القلوب

بدّدت صرخات ارملة القتيل احمد رائق ياسين من مدينة الطيبة صمت الليل ، ومزقت آهاتها القلوب "كيف الأولاد بدهم يرجعوا ع المدرسة بدون أبوهم؟!" ، " كيف بنتي بدها

 
القتيل في اطلاق النار احمد رايق ياسين

اتروح ع الصف الاول بدون ابوها ؟"  ، هذا هو الحال في بيت عائلة ياسين التي تعيش كابوسا مرعبا منذ الليلة الفائتة تتمنى ان تستيقظ منه ، الا انها الحقيقة .. الحقيقة المؤلمة  .
عائلة ياسين ومدينة الطيبة والوسط العربي ، لا يصدقون المأساة والتي راح ضحيتها الشاب احمد رايق ياسين ،
فيما اصيب اثنين من اشقائه  بجراح خطيرة ، جراء تعرضهم لاطلاق نار وقع في ساحة منزل في مدينة أم الفحم ، الليلة الماضية .

"  المرحوم مثل أي اب حنون ،  حلم ان يوصل ابنته الكبيرة الى يوم الاول في الصف الاول "  
 المرحوم احمد رائق ياسين ،
مثل أي اب حنون ،  حلم ان يوصل ابنته الكبيرة ، الى الصف الاول بعد ايام قليلة الا انها هي التي ستسبقه  لتدفن جثته الملطخة بالدماء في التراب ... 
فوسط واقع مرير ، تسفك فيه الدماء في الحارات والازقة العربية  ،  تعجز الكلمات عن الاجابة على اسئلة الام ..وعلى حتى على اسئلة د. اثار حاج يحيى قريبة العائلة ، التي تساءلت هي الاخرى في منشور كتبته :" وسط واقع يعجّ بالمظالم، ستودّع ابنة السّتّ سنوات أباها، لتواري جثّته الملطّخة بالدّماء في التّراب، ثمّ تحمل حقيبتها، وتبدأ يومها الأوّل في الصّفّ الأوّل. .ماذا عسانا أن نعلّمها؟!".
مع العلم ان المرحوم ترك زوجة و3 اطفال  : ابنة وولدان ، اكبرهم ستترفع بعد ايام الى الصف الاول .

"  الحديث عن انسان بسيط ومسالم .. وما حدث لا يصدقه العقل ولا يقبله المنطق "
هذا وذكر اهال من مدينة الطيبة ومعارف للمرحوم :" ان المرحوم وعائلته ، عائلة مسالمة ، محترمة ، لا علاقة لها باي شيء يمكن اعتباره عدائي او جنائي .  فالمرحوم معروف بحنانه وطيبة قلبه وكونه انسانا بسيطا  ، وما حدث أمر لا يقبله لا العقل ولا المنطق  ".
وبحسب ما يُروى في مدينة الطيبة وفي بيت العزاء  :" ف
أن الاشقاء الثلاثة يمتلكون ماكينة لضخ الرمال والحصى التي تستخدم في البناء ، وقد وصلوا الليلة الماضية الى منزل المشتبه بالقتل وهو مقاول تعاملوا معه سابقا ، وقد قصدوا بيته من أجل تحصيل اموال لهم مقابل عملهم معه ، وهناك تطور الأمر وانتهى بمصيبة كبيرة وفاجعة أليمة " .


صور من مكان اطلاق النار ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما






صور من امام بيت القتيل احمد رايق ياسين - عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





اقرأ في هذا السياق:
رئيس بلدية الطيبة: 'الطيبة تودع زهرة من زهرات طيبتنا'
أجواء من الحزن العارم تخيم على مدينة الطيبة بعد مقتل الشاب احمد ياسين
النائب حاج يحيى:‘القتيل من الطيبة وشقيقاه من عائلة مسالمة‘
ليلة قاتلة في ام الفحم: مشتبه فحماوي يقتل شابا من الطيبة ويُصيب أخويْه رميا بالرصاص

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق