اغلاق

لجنة مكافحة العنف: جريمة قتل احمد ياسين من الطيبة خطيئة بحق المجتمع العربي

عممت لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا بيانا ، ادانت خلاله جريمة مقتل الشاب احمد ياسين وإصابة اخويه بجروح بالغة نتيجة اطلاق نار ،


القتيل في اطلاق النار احمد رايق ياسين

ووصفتها "بجريمة نكراء وخطيئة بحق مجتمعنا العربي قاطبة" .
وجاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اننا اذ نقدم التعازي لعائلة المرحوم احمد ياسين خاصة والاهل في مدينة الطيبة عامة، وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى، فاننا ندين هذه الجريمة الوحشية النكراء التي تعكس عقلية دموية اجرامية وسلوكا منافيا لكل القيم الانسانية" .
وجاء في البيان :" ان كل من يقوم باطلاق النار على ابن من ابناء مجتمعنا هو عدو للمجتمع ويخدم اجندة سلطوية تهدف الى تدمير النسيج الاجتماعي ونشر العنف والجريمة بين ابناء المجتمع الواحد".

الصانع: نحمل الشرطة المسؤولية عن وجود السلاح في متناول يد الجميع
واضاف المحامي طلب الصانع رئيس اللجنة الذي شارك في تشييع جثمان المرحوم احمد ياسين في مدينة الطيبة :" اننا نحمل الشرطة المسؤولية عن وجود السلاح في متناول يد الجميع واننا ندرس مع مؤسسات قانونية تقديم التماس لمحكمة العدل العليا لإرغام الشرطة جمع السلاح المنتشر في المجتمع العربي وإنزال عقوبات رادعة على حيازة واستخدام السلاح" .
واضاف الصانع " حان الوقت لفرض الحرمان الاجتماعي والمقاطعة على كل شخص ضالع في جرائم القتل لانه بسلوكه اخرج نفسه من الجماعة واصبح عدوا للمجتمع" .
كما أضاف الصانع " اننا للاسف لا نعاني فقط من العنف والجريمة وانما نعاني من تربية للعنف ، وحان الوقت أن نتحمل جميعنا مسؤولياتنا عن واقعنا كل من خلال موقعه ، لمواجهة هذه الظاهرة التي تعتبر التهديد الاخطر على مجتمعنا الفلسطيني في الداخل" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق