اغلاق

سجى سعيد من كفركنا: هذه هي فوائد المساج والحجامة

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع سجى سعيد من قرية كفركنا، ابنة الـ 26 عام وهي أم لطفل، التي تحدثت عن عملها بموضوع الطب الطبيعي المكمل


سجى سعيد

وأهمية المساج والحجامة للجسم بقولها :" لقد تعلمت في كلية القاسمي أربع سنوات موضوع الطب المكمل وتم النجاح بامتياز، ثم التحقت بجامعة حيفا للحصول على اللقب الاول بتخصص في هذا الموضوع، وبعد تخرجي من كلية القاسمي في باقة الغربية بدأت بالعمل في عيادة الزهراء بموضوع الحجامة والمساجات والعلاجات الطبيعبة للوجه والرجلين والجسم للنساء، وكذلك وجود شاب معالج للرجال وهو احمد زعرورة، وبفضل الله تم تحقيق نجاح باهر في هذا المجال على كافة الاصعدة، وطموحي بالتقدم وافتتاح عيادة خاصة طبيعية بالكامل تشمل كل ما هو طبيعي وصحي، وكذلك تعلمت دورة مضمد مؤهل وأعمل كمرشدة اسعاف اولي" .

" يتمّ استخدام كريمات معينة لأجزاء معينة للجسم وبحركات معينة "
وتابعت :" يُعرف المساج على أنّه عملية تدليك للجسم من خلال الضغط عليه، وتحريكه بأسلوب معين من أجل تنشيطه وإنعاشه وزيادة تدفق الدورة الدموية خلاله، باستخدام أنواع معينة من المراهم والكريمات إضافةً للزيوت الطبيعية، بحيث يتمّ استخدام كريمات معينة لأجزاء معينة للجسم وبحركات معينة، ولكن بشكل عام يفضل عمله صباحاً أو قبل التوجه للنوم بعد أخذ حمّام دافئ. كما ينصح بتناول سائل ساخن، كالشاي الأخضر أو أي نوع من الأعشاب الطبيعية التي تمنح الجسم راحةً وارتخاءً كبيراً، علماً بأنّ المساج ليس وليد الطب الحديث، بحيث استخدمته شعوب مختلفة منذ القدم للتخلص من التوتر والإرهاق، وكذلك الآلآم التي تصيب العضلات، وإراحة الجسم وارتخائه" .

فوائد المساج
واضافت :"  للمساج فوائد صحيّة ونفسيّة، وأهمها ما يلي: تخفيف آلام العضلات: من خلالها تخليصها من السموم والشوائب والفضلات المتراكمة فيها، وزيادة معدل الدم المتدفق خلالها، وهذا بناءً على دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص الرياضيين الذين يعانون من الآلآم في عضلاتهم، ومدى فاعليّة المساج في التخلص منها.
التخلص من القلق والنساء اللواتي  يعانين من اكتئاب شديد في الوقت نفسه، وكانت النتيجة أنّ عمل المساج لهن ساعد كثيراً على التخفيف من اكتئابهن. الاسترخاء والنوم بعمق: فعند عمل المساج يشعر الإنسان لا إرادياً بالحاجة إلى أخذ قسط عميق من النوم، لجميع الفئات العمرية أطفالاً وكباراً. تعزيز جهار المناعة: لأنّه يزيد من عدد خلايا الدم البيضاء تحديداً، والتي بدورها تقاوم الأمراض التي من الممكن أن تصيب الإنسان، ويعتقد بعض الأطباء بأنّه يساعد على دعم الجهاز المناعي للمصابين بالإيدز. علاج الصداع: وتحديداً الناتج عن الاضطرابات النفسية كالإجهاد والتوتر والقلق، بناءً على دراسة أجريت في جامعة غرناطة بإسبانيا، والتي أثبتت أن جلسة واحدة من المساج، تساعد وبنسبة كبيرة في التخلص من الصداع حتى المزمن منه".

أنواع المساج
ومضت بالقول :" أنواع المساج متعددة وتتضمن ما يلي: المساج المخفف لآلام الرقبة، ويكون بالضغط عليها، أو على شكل حركات دائرية. مساج الصدر للتخلص من الكحة، بفركه أو عصره. مساج البشرة للتقليل من التجاعيد والخطوط عليها، والحفاظ على استرخائها. المساج الاهتزازي. المساج المقاوم؛ للقضاء على الضغوطات النفسية، ومنح الإنسان الراحة والاسترخاء. مساج الأصابع. مساج العيون للتخفيف من إرهاقها. المنشط للدورة الدموية، والمخفف وآلام الظهر أول الصباح. مساج أعلى الأكتاف، لعلاج ودعم الشريان الأبهر. المخفف من آلام الرجلين".
واستطردت :" أما بالنسبة للحجامة الحجامة فتعالج تنميل القدمين واليدين. تعالج الروماتيزم، والآم الرقبة، والأكتاف، وتيبس المفاصل، والشلل. تفيد مرضى السكري. تعالج بعض المشاكل النفسيّة. تخلص من الكسل، والخمول، والإحساس المستمر بالتعب. تحل المشاكل المتعلقة بالنوم؛ كالأرق. تعالج أمراض ارتفاع ضغط الدم، والكولسترول، والدهون الضارة بالجسم. توصف لعرق النسا والنقرس. تعالج تصلب الشرايين، وتنشط الدورة الدموية. توازن عمل الهرمونات بالجسم.
تقوي الجهاز لمناعي للجسم. تعزز دور أجهزة ردود الفعل كالمخ، وتسرع أداء عمله. تخلص الجسم من السموم وآثار الأدوية الكيميائية. تشجع الغدد على القيام بوظائفها مثل الغدد النخامية. تخلص الأعصاب من الضغط الذي قد ينتج بفعل الاحتباس الدموي.
تخلص الجسم من الشعور بالألم الذي قد لا يُعرف سببه. تعالج أمراض القلب وتصلب الشرايين والكلى والأوعية الدموية. تشجع الكبد والبنكرياس على القيام بعملهما.
تزيد دور الجهاز المناعي للجسم، وتقيه من الأمراض. تعالج الصداع الشديد والشقيقة.تعالج مشاكل الدورة الشهرية والتاخر بالحمل والعقم تعالج حالات الحسد والعين والسحر وغيرها".


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق