اغلاق

عجائب الولجة السبع ، بقلم : محمد زحايكة

اصطحبنا الكاتب والمحلل السياسي الالمعي راسم عبيدات الملقب بالالجاوي او الولجاوي مكتشف الولجة وصراعها للبقاء على اجمل بقعة في حاضرة القدس- بيت لحم - بيت جالا ؟؟



فاكتشفنا بمعية الباشمهندس سامر نسيبة الذي قدم مشكورا في لفتة كريمة مجموعة هدايا لاطفال هذه الواحة الخضراء بمناسبة العيد وبمشاركة الاسير المحرر اسماعيل مسلماني، فاكتشفنا عجائبها السبع :
1- ضريح الشهيد المفكر باسل محمود الاعرج الذي سار على نهج الشهيد المثقف بهاء عليان ..!
2- شجرة الزيتون المعمرة منذ آلاف السنين وتطرح اطنانا من ثمار الزيتون كل موسم
3- الهدم اليوم.. والبناء في صباح اليوم التالي - مواطن : " الجاوي " عنيد .. يهدم بيته اليوم .. صباح اليوم التالي ينهض لتشييده من جديد وهذا حصل للمرة الثالثة حتى الان .. !!
4- النفق العجيب الموصل لبيت احد المواطنين في منطقة نائية ومعزولة في القرية بعد اصراره الرهيب على عدم التنازل عن بيته لدولة الخواجات رغم كل المغريات
5- النفق العجيب المؤدي الى قبور الاموات بعد تصميم اقارب الموتى على ان زيارة الاحياء للاموات واجب ديني مقدس..!
6- عجيبة سادسة.. مواطن صمد في منزله على سفح احد التلال .. وحيدا بعيدا عن احياء القرية ؟؟ بالرغم من كل سياسة الترهيب والترغيب..
7- .. العجيبة السابعة .. هي واحة الجمال الاخاذ الرائع والخضرة الدائمة التي تكسو القرية .. قتبدو دائمة الجمال بهضايها وتلالها الساحرة ..!
الولجة .. سوف تصمد وتنتصر في صراع البقاء من اجل الحياة الطبيعية الكريمة .. ومن اجل الحرية لشعب الجبارين .. الذي لو جهنم صبت على رأسه سيبقى واقفا صامدا .. بمشيئة الرب ..!
وهناك عجيبة ثامنة وتتمثل في ان كل حامل اذا وضعت مولودا  ذكرا  اطلق عليه باسل تيمنا واحتراما للشهيد  المثقف الباسل..!

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق