اغلاق

وزارة الإعلام: ’دم عائلة دوابشة يُحاكم الاحتلال’

قالت وزارة الإعلام الفلسطينية إنها "تتابع ما نشره موقع القناة السابعة الإسرائيلية، على لسان وزير جيش الاحتلال السابق موشيه يعلون، التي قال فيها (إن دم عائلة دوابشة


عائلة دوابشة

على أيدينا....)، وتذكر بأن يعلون هو نفسه القائل قبل أقل من عامين (التحقيقات التي نفذها الجيش في أعقاب إحراق عائلة الدوابشة، خلصت إلى التعرف على قتلة العائلة، لكننا لا نستطيع محاكمتهم)!.
وأكدت الوزارة أن "دم عائلة دوابشة ودماء أبناء شعبنا ليس سلعة يتنافس سياسيو دولة الاحتلال عليها في دوائرهم الحزبية، أو تصفية حساباتهم الداخلية، بل وثيقة إدانة يجب أن تقود كل المجرمين والواقفين خلفها لأروقة المحكمة الجنائية الدولية".
ودعت الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والانسانية في كل دول العالم إلى "عدم المرور على تصريحات يعلون، والبناء عليها، فهي دليل دامغ على تورط إسرائيل في الدفاع عن القتلة، وتوفير الحماية لهم، ومنحهم العفو حتى من محاكمة صورية!".
وقالت الوزارة إنها "ترى في تصريحات يعلون (غير المندهش) من قطع أشجار الزيتون، وحرق المساجد والكنائس، وتصفية عائلة دوابشة بدم بارد، شهادة على تبادل الأدوار في دولة الاحتلال وبين سياسييه. وتجدد التأكيد على أن من يتباكى على الجرائم الوحشية ضد أبناء شعبنا، عليه الاعتراف بمسؤوليته الأخلاقية والقانونية عن أوامر القتل والتصفية ضد أبناء شعبنا، وإطلاق يد المستعمرين للفتك والعدوان".


صور من مكان الجريمة ، تصوير AFP




الشهيد سعد دوابشة


الشهيدة رهام دوابشة


الشهيد علي دوابشة

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق