اغلاق

لجان ’الشعبية’ تنظم سلسلة من الزيارات لمرضى الكلى والسرطان

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة، لجنة النشاط الجماهيري واللجنة الاجتماعية للفرع، سلسلة من الزيارات الميدانية لمرضى الكلى والسرطان، وذلك انطلاقًا


جانب من المشاركين في الزيارات

من "حرص الجبهة المطلق على التواصل والالتحام بكافة شرائح المجتمع الفلسطيني".
شارك في الزيارة عددٌ من قيادات وكوادر وأعضاء اللجنتين وفي مقدمتهم عضو اللجنة المركزية ومسؤول لجنة النشاط مروان أبو النصر ومسؤولة اللجنة الاجتماعية سهير خضر.
في محافظة رفح كانت باكورة الزيارات، حيث استقبل الوفد كلاً من مسؤول الجبهة في المحافظة محمد مكاوي، ومسؤولة المرأة سميرة عبد العليم، بالإضافة لعدد من الكوادر في المحافظة.
بدورها، رحبت عبد العليم "بالرفاق وبالهدف الذي تحمله الزيارة"، مؤكدةً على "أهمية التواصل ميدانيًا مع الجماهير والعمل بينهم وعيش همومهم وتبني قضاياهم ووضعها على سلم أولويات الحزب، حيث لا يمكن لأي تنظيم يُعنى بالمواطنين أن يكون بعيدًا وفي معزل عنهم".
ومن جانبه، ثمَن مكاوي نشاط اللجنتين، مشيدًا "بجهودهم المبذولة في خدمة أبناء شعبنا من خلال البرامج وآليات العمل الاجتماعي والجماهيري الميداني التي اعتمدوها في سياق تطوير هذا العمل الهام".

زيارة جمعية أصدقاء مرضى الكلى في رفح
على صعيد متصل، أكد أبو النصر على أن "العمل الحزبي عمل تكاملي يتطلب التواصل والتنسيق الدائم والمشترك بين الرفاق في الأطر واللجان المختلفة"، وانطلق الوفد في محافظة رفح  إلى جمعية أصدقاء مرضى الكلى، ليشاركوا في حملة التبرع بالدم التي نظمتها الجمعية.
برفقة الطاقم الإداري، تنقل الوفد بين الأقسام المختلفة للجمعية حيث تطرق مدير عام الجمعية الدكتور إياد أبو طيور إلى "الأزمات التي تنعكس على سلامة المرضى وأبرزها أزمة الكهرباء التي تؤثر سلبًا عليهم وتعرض حياتهم للخطر"، مثمنًا "دعم الجبهة المتواصل لأبناء شعبنا ونضالها الوطني والإنساني".
في ذات السياق، ثمنت خضر "دور جمعية أصدقاء مرضى الكلى وجهودها في الدفاع عن حقوق مرضى الكلى وتبني قضاياهم ومساعدتهم في حل مشاكلهم لدى صناع القرار"، معربةً عن آمالها بالشفاء العاجل لكافة المرضى.
عقب زيارة الجمعية، زار الوفد عددٌ من مرضى الكلى والسرطان بأنحاء مختلفة من محافظة رفح، وقدموا لهم هدايا رمزية متمنين لهم التعافي التام والسلامة الكاملة.

زيارة خانيونس وغزة
وفي ثاني محطات الجولة، توجه الوفد إلى محافظة خانيونس، ورافقهم مسؤول الجبهة في المحافظة نصر الله جرغون وعدد من أعضاء المحافظة وكوادرها في زيارات ميدانية لمنازل مرضى الكلى والسرطان في المحافظة.
وفي اليوم التالي، توجه الوفد إلى محافظة غزة وكان في استقبالهم كلاً من مسؤول الجبهة في المحافظة محمد الغول وعدد من أعضاء قيادة المحافظة لينفذوا سويًا زيارات ميدانية لمرضى الكلى والسرطان في المحافظة، وكانت أبرز محطة زيارة القيادي التاريخي الكبير "المناضل جلال عزيزة" الذي استقبلهم بحفاوة بالغة رغم مرضه.
تجدر الإشارة إلى أن هذه الجولة جزءًا من سلسلة الزيارات التي تنظمها لجنة النشاط الجماهيري، بالشراكة مع اللجنة الاجتماعية للفرع في كافة أرجاء القطاع لمعايدة مرضى الكلى والسرطان.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق