اغلاق

الفنانة دنيا سمير غانم : لن أشارك في دراما رمضان 2018

رغبتها في الخروج بعمل جديد ومختلف دائماً تجعل النجمة دنيا سمير غانم تختفي وتعود لجمهورها، ومنذ أعوام شاركت في مسلسل "الكبير أوي" قبل أن تعود لتقدّم أعمالاً جديدة،



مثل "نيللي وشيريهان"، ومن ثم آخر أعمالها "اللا لاند"، لكن دنيا قررت أن ترفع هذا العام شعار عدم المنافسة بعمل درامي جديد في 2018.

السينما والغناء حالياً
تقول دنيا سمير غانم إن القرار جاء لرغبتها في أن تركز على السينما، حيث بدأت بالفعل قراءة عدد من السيناريوهات، لكنها لم تحدّد بعد العمل الذي ستقدّمه، إلا أنها قرّرت أن تحصل على إجازة من الدراما خاصة أن مسلسل "اللا لاند" أرهقها كثيراً والتصوير أخذ وقتاً طويلاً للغاية، فقررت قبل أن تعود بشخصية جديدة، أن تحصل على قسط من الراحة.

ونفت أن يكون السبب هو أن البعض قيّم مسلسلها الأخير بأنه لم يحقق نفس الصدى والنجاح لمسلسل "نيللي وشيريهان" الذي قدّمته قبل عامين، لأنه ليس من الضروري لأي عمل أن يكون محلّ اجتماع لكل الآراء؛ فهناك وجهات نظر مختلفة لكن ما أسعدها هو رد فعل الجمهور.

هكذا فقدت وزني
وعن خسارتها لوزنها أخيراً، حيث ظهرت في أكثر من مناسبة وقد بدا واضحاً خسارتها لوزنها، أشارت إلى أنها اتبعت حمية غذائية لكن ليس كثيراً، وهي أيضاً خسرت الكثير من الوزن بسبب العمل الكثير والحركة في الفترة الماضية، وأوضحت أن ذلك أسعدها أيضاً، لكونها باتت تجهّز للمشاركة في بعض الحفلات الغنائية، ما يتطلب ظهورها على المسرح بشكل مختلف، كما أنها عادت لتستأنف العمل على ألبومها الجديد.

من ناحية أخرى، وفي ظل انتشار موضة تقديم البرامج، كشفت دنيا عن أنها لن تقدم على هذه الخطوة، لأنها لا تشعر بأنها مذيعة ولا تميل إلى اتخاذ هذه الخطوة نفسها.












لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق