اغلاق

شابات نصراويات: ‘كل من يسكت على قتل النساء شريك في هذه الجرائم‘

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من نساء من الناصرة والمنطقة اللواتي تحدثن عن ظاهرة قتل النساء، وعبرن عن رأيهن حول هذا الموضوع،


نجوى كبها

حيث قالت هدى دحلة :" قتل المرأة موجود من الاف سنين حتى يومنا هذا، ولادة بنت هي بحد ذاتها مصيبة لبعض الناس، تولد البنت ويولد المصاب معها، وانا ضد قتل النساء حتى لو كانت مذنبة ونحن لا يحق لنا قتل بعضنا أو أنفسنا. والمسؤولية تقع على الجهل وعدم الوعي الزائد، الحياة علمتنا منذ صغرنا أن نعلم اطفالنا ضرب اخواتهم اذا اذنبت بحجة انه رجل، أي رجل هذا الذي تصل به الحال لقتل اخته بسكين او بمسدس بحجة انها تكلمت او فعلت اي شيء خاطئ".

" مجتمعنا متقلب ودائما نظرته للمرأة انها عار وانها كائن غير عادي "
فيما قالت تحرير زينة :" مجتمعنا متقلب ودائما نظرته للمرأة انها عار وانها كائن غير عادي كونها امرأة، أما ظاهرة قتل النساء فانا طبعاً ضد قتل النساء، ليس لأنني امرأة بل على العكس أنا ضد قتل أي شخص ان كان امرأة أو رجلا، وأنا ضد قتل المرأة لأن المرأة انسان لها روح وليس كل شيء تقع مسؤوليته على المرأة، ممكن أن يكون سببه الزوج أو الأخ أو الأب أو الأم، لكن ظاهرة القتل لها أسبابها . مجتمعنا العربي فاسد، وأصبحنا نسمع عن أخ قتل أخته أو زوج قتل ابنته أو زوجته، ودائماً الناس تظن السوء ضد المرأة" .
 
" العنف في مجتمعنا اجمالا بشع ، ومخجل وفاضح "
من جانبها، قالت كروان درويش :" العنف او القتل بمجتمعنا لا يقتصر فقط على قتل المرأة فقط ، العنف في مجتمعنا اجمالا بشع ، ومخجل وفاضح  . الا ان حكاية قتل المرأة في المجتمع الشرقي خاصة ظالم ، وكأننا نسينا ان المرأة هي ام واخت وبنت وزوجة . وان جنتنا تحت قدميها . المؤلم بالموضوع ان من يقتل المرأة هو من ذريتها ان كان ابنها ، اخوها ، زوجها ... الخ ، كاننا نسينا تعب حياتها واستقلالها ، واهم من كل شيء اننا نسينا معتقداتنا السماوية -دون اختلاف الدين - بتقديس المرأة . كل شخص له الحرية بان يعيش حياته كما يريد وكما يحب طالما لم يؤذ احدا ولم يتعد حدود البشرية ، في حال اذت المرأة احدا بتصرفاتها فهناك عدة احكام عدا عن القتل بوسائل كثيرة - على علم اني لا أشجع العنف - ومع العلم انني لست نسوية 100 % ، ولست مائلة كمجتمعنا للذكورية ، انني منصفة فان من وصل لمرحلة انه سيقتل شخصا او قتل شخصا او اي شيء اخر ، لا يمكن انه يكون عاقلا او انسانا طبيعيا . وان الرجل ان تعدى على امرأة بعنف او بقتل دون سبب مقنع - وليس لاحد حق انه ينهي حياة شخص اخر - فهو نبع من اعتقادات منذ الصغر او حتى تربية الاهل كانت خطأ انا لا القي اللوم على القاتل فقط - رغم انه مخطىء - لمجتمعنا دور وللضحية دور وللاهل دور كبير" .
 
" كل من يصمت عن الجريمة هو شريك بها وصمته يساهم ويمهد للجريمة القادمة "
وختاما، قالت نجوى كبها :" المرأة جزءٌ من المجتمع وقتلها يعني قتل جزء كبير وأساسي من المجتمع، ونستطيع أن نقول أنها نصف المجتمع، في ظل تفشي جرائم القتل في مجتمعنا نلاحظ في السنوات الاخيرة 104 من النساء سلب حقهن بالحياة في السنوات العشر الأخيرة فقط لكونهن نساء، وللتأكيد على أن من قتل المرأة قتل المجتمع بأكمله وأن قاتل المرأة مجرم بحق الإنسانية وكل من يصمت عن الجريمة هو شريك بها وصمته يساهم ويمهد للجريمة القادمة" . 
واضاف :" يواصل ناشطون وناشطات في المجتمع العربي العمل عن طريق مؤسسات لمناهضة ومحاربة هذه الظاهرة" .


تحرير زينة


كروان درويش


هدى دحلة

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق