اغلاق

نساء وشابات قُتلن بدون سبب- اهال من سخنين:‘بكفي‘ !

فجع الوسط العربي مؤخرا بنبأ مقتل الشابة هبة مناع ابنة قرية مجد الكروم رميا بالرصاص امام منزل والديها ، لتنضم لينا الى قائمة طويلة من النساء والشابات


الشيخ علاء بدارنة

اللواتي قضين نحبهن وتركن عائلات وأطفال ثكالى ، بذرائع مختلفة .
ماهي أسباب هذا الازدياد الواضح عدد جرائم قتل النساء؟ وكيف يمكن محاربة هذه الظاهرة ؟ مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عدد من مدينة سخنين وحاورهم حول الموضوع  . 
الشيخ علاء بدارنة ، امام مسجد أبو بكر الصديق في سخنين  تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما عن هذه الظاهرة الخطيرة قائلا :" ان الدين الإسلامي نبذ القتل بجميع اشكاله ، خاصة القتل من غير حق ، وقد بين النبي ذلك من خلال الحديث  الشريف :"  لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيّب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة" ،  غير ذلك لا يجوز استباحة دم الانسان باي حال من الأحوال ".
وتابع :" بدورنا ننبذ العنف والقتل المستشري في مجتمعنا العربي والذي لا يفرق بين رجل وامراة على حد سواء ،هذا العنف الذي بات مصدر قلق لجميعنا يجب اجتثاثه من جذوره ".
 وأضاف الشيخ بدارنة :" ليس هناك في الدين الإسلامي ما يسمى القتل على شرف العائلة  ،  وتجدر الإشارة أيضا بانه حسب الدين الإسلامي ليس هنالك فرق في العقوبات بين رجل وامراة ". 
وخلص الشيخ علاء بدارنة موجها رسالة للمجتمع العربي قال فيها :" يا عباد الله ، اتقوا الله والتزموا بتعاليم الدين . وابتعدوا عن المعاصي ".

" تقصير صارخ بحق قضايا النساء مما يشرعن العنف ضدهن"
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع لبنى حلاج ، ناشطة اجتماعية من سخنين  ، قالت:" قتل النساء امر مؤسف ويثير من جديد تساؤلات عديدة ، الى اين يتوجه المجتمع العربي ؟  خاصة وان قتل المراة وسلب حياة انسان اقسى درجات العنف والتجرد من الإنسانية ".
واردفت :" ظاهرة قتل النساء اخذة في الازدياد لانها لا تعالج بشكل جذري وليست بسلم أولويات المؤسسات المختلفة ، هنالك تقصير صارخ بحق قضايا النساء مما يشرعن العنف ضدهن ، لذلك يجب وضع هذه القضية على الاجندة العامة بطريقة قوية وحادة ".
وفي حديث اخر مع منال أبو ريا ، مستشارة بلدية سخنين لشؤون النساء ، قالت:" حوادث قتل النساء بشكل عام اخذة بالازدياد في السنوات الأخيرة وهذا امر مقلق جدا ويستوجب ردة فعل تتلائم ومستوى الحدث ، وعليه وجب اعداد خطة عمل مدروسة وشاملة لمحاربة هذه الظاهرة في المجتمع العربي ، وبموجب خطة العمل يتم رفع وعي المجتمع وخصوصا الأجيال الصغير وغرس قيم تقديس الروح البشرية ".
وأضافت :" لا شك بان النضال الحالي لا يشكل رادعا لظاهرة قتل النساء ولا يعتبر كافيا لمجابهة هذه الظاهرة ولذلك كنت أؤيد سن قوانين جديدة وجعل القوانين الحالي اكثر صرامة ، لان اغلب العقوبات التي تفرض على مرتكبي جرائم قتل النساء ليست رادعة وتشجع على ارتكاب الجريمة القادمة ".
 


لبنى حلاج


منال ابو ريا


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق