اغلاق

مظاهرة حاشدة في القدس تطالب ثيوفيلوس الثالث بالرحيل

نظمت مظاهرة كبيرة يوم السبت الماضي في القدس، اشترك فيها المئات من باب الخليل وصولا الى بطريركية الروم الأرثوذوكس، حملوا فيها الشعارات ورددوا وراء الناشط
Loading the player...

غسان منير الهتافات الموحدة ضد "بيع البطريرك ثيوفيلوس الثالث الاوقاف"، وطالبوه "بالرحيل بعد ان خان الأمانة لأنه مؤتمن على اوقاف الكنيسة الأرثوذوكسية التي لا تباع" .
واضاف شهود عيان انه "عند وصول المظاهرة الى دار البطريركية المقدسية الأرثوذوكسية تم رمي عبوات صغيرة تطلق روائح كريها من سطح البطريركية التي استهجنها المتظاهرون، وقالوا هؤلاء من نتعامل معهم ابعد ما يكون عن كونهم رجال دين وهذه تصرفات مجموعة سوقيين ورعاع" . 
بعد اجراء اتصالات ومشاورات بين عدد من المجالس الملية ومجموعات ونشطاء بالطائفة ومنها عكا، عبلين، حيفا، يافا، كفر ياسيف، الرامة ومجموعة الحقيقة الأرثوذوكسية "لا للتفريط بالأوقاف"، تم الاتفاق على اجراء المظاهرة.
وتوجه كل من رئيس مجلس عكا الأرثوذكسي شفيق ديب والناشط الأرثوذكسي فؤاد بريك يوم الاحد الموافق 3 – 9 – 2017 الى شرطة القدس وحصلوا على ترخيص للمظاهرة  .
اشترك في المظاهرة اعضاء كنيست ووفود من عكا، عبلين، يافا، كفر ياسيف، حيفا، الرامة، البعنة، البقيعة، ابو سنان، كفر سميع، كفركنا، يافة الناصرة، نتسيرت عيليت، القدس، بيت حنينا، بيت لحم، بيت جالا، بيت ساحور، رام الله، بير زيت، جفنة، عابود، عين عريك، اللد، الرملة، شفاعمرو والناصرة تمثلت بوفدين، وفد نشطاء الطائفة ووفد المجلس الملي، المجلس المركزي الأرثوذكسي، فلسطينيات الشبابية، جمعية صوفيا لرفاهية المسيحيين، الشباب المسيحي عبلين، الحقيقة الأرثوذوكسية لا للتفريط بالأوقاف، الشباب العربي المسيحي والعديد من ابناء المجتمع الفلسطيني من مسلمين ومسيحيين .
وتحدث في المظاهرة عدد من الشخصيات التي نددت "ببيع الاوقاف"، وطالبت "برحيل البطريرك ثيوفيلوس الثالث والمتعاونين معه"، والمتحدثين هم رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة وبالنيابة عن لجنه المتابعة عضو الكنيست اسامة السعدي الذي قرأ بيان المتابعة، رئيس مجلس يافا فيكتور زكاك، المحامي علي رافع عن وحدة الشعب الفلسطيني، نبيل مشحور نائب رئيس المجلس المركزي الأرثوذكسي، عفاف توما رئيسة المجلس الأرثوذكسي الناصرة، شفيق ديب رئيس مجلس عكا الأرثوذكسي .
وفي الختام توجه وفد تمثيلي عن المظاهرة من مسيحيين ومسلمين وسلم البطريرك ثيوفيلوس رسالة يطالبونه "بالرحيل لبيعه الاوقاف وخيانته للأمانة" .
كما وتم توزيع منشور بعدة لغات يطالبون "البطريرك ثيوفيلوس بالرحيل"، كما وتم توزيع مذكرة على الصحافة فيها "اثباتات بتورط ثيوفيلوس بالبيع وخيانة الأمانة ولذلك يطالبونه بالرحيل"، بحسب المذكرة .
وقد استهجن عدد من المنظمين "عدم توقيع رئيسة مجلس الناصرة عفاف توما على الرسالة وعدم اشتراكها مع الوفد واعتبروه غير مبرر" .

مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية بالناصرة: لنطلق صرختنا ضد تفريط البطريركية بالأوقاف
هذا ووصل لموقع بانيت وصيحفة بانوراما بيان من مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية في الناصرة، جاء فيه فيما جاء :" يدعو مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة، أهالي الطائفة والمدينة عامة، وكافة المجالس الملية والمؤتمر الأرثوذكسي في البلاد، للمشاركة في التظاهرة الاحتجاجية، على قيام البطريركية، بتسريب وبيع أراضي الأوقاف في القدس وأنحاء مختلفة من البلاد، لجهات استيطانية، دون الالتفات لأهمية هذه الأوقاف ومكانتها في تثبيت وجودنا في هذه البلاد، وللموقف الوطني العام، لأبناء الطائفة وشعبنا عموما، ضد التفريط بهذه الأوقاف، التي هي ملك لأبناء الطائفة، وليس لأهواء البطريركية ومن يقف على رأسها. وستجري التظاهرة في ساحة العين في الناصرة، في الساعة 11 قبل ظهر يوم السبت القريب 16 الشهر الجاري" .
وقال مجلس الطائفة في بيانه :" إننا على مر السنين، حذرنا من ممارسات البطريركية في التعامل مع الأوقاف الأرثوذكسية، وتوجهنا مرارا للبطريرك ثيوفيلوس مباشرة، ومن خلال اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي، لوضع حد لعمليات التسريب والبيع، والايجارات لعقود طويلة. وفي كل مرّة كنا نسمع تبريرات كهذه أو تلك، ولم نكن على قناعة بها، ولكننا منحنا فرصة للتصحيح. وسعينا طيلة الوقت للإبقاء على التواصل، في محاولة لوقف البطريرك عن هذه الممارسات.
إلا أنه في الآونة الأخيرة، تمادت البطريركية في ممارساتها، وأقدمت على عدة صفقات بيع كلي لمئات الدونمات في أكثر الأماكن حساسية في القدس ومختلف البلاد. نذكر منها: صفقة بيع أكثر من 500 دونم في المنطقة المسماة رحافيا في القدس الغربية، وبيع حوالي 700 دونم في المنطقة الاثرية في مدينة قيسارية، وبيع 6 دونمات في ميدان الساعة، مركز مدينة يافا التاريخية، وبيع 11 دونما في طبريا، على شاطئ البحيرة، بمحاذاة الدير في قلب المدينة، وبيع 60 دونما في مدينة الرملة" .
واردف البيان :" وسبق هذا صفقات لا تقل خطورة، في السنوات العشرين الأخيرة، مثل بيع الأراضي المحاذية للدير في مدينة يافا، وبيع جبل أبو غنيم في جنوب القدس المحتلة، وشمال بيت لحم، وأراضي دير مار الياس المحاذية لجبل أبو غنيم، وغيرها من الصفقات، في حين تدور أحاديث عما هو أخطر، قد تتضح الصورة بشأنه مستقبلا.
ويدعو مجلس الطائفة في الناصرة، الى إطلاق صرخة غضب، إذ أننا نرى قضية الأوقاف والحفاظ عليها، هي حق وواجب على أبناء الطائفة، الى جانب كونها قضية وطنية من الدرجة الأولى، لذا نرى أهمية قصوى لمشاركة شعبنا في هذه الوقفة، ضمن سلسلة نشاطات جماهيرية سندعو اليها، الى جانب المشاركة في المبادرات التي ستظهر لاحقا.
آن الأوان لتعرف البطريركية في القدس المحتلة، أن الفرمانات إياها، التي تمنحها الوصاية على هذه الأوقاف، لا تعني التفريط بها من حيث المبدأ، ويزيد على هذا، تسريبها وبيعها لجهات استيطانية خطيرة، تضمر الشر لشعبنا وبضمنه طائفتنا العربية الأرثوذكسية" .
هذا وفي حال وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما تعقيب من اية جهة حول الموضوع سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق