اغلاق

امرأة من حيفا:‘أعيش بجحيم وتهديد وملاحقة يومية!‘

توجهت امرأة من مدينة حيفا ( الاسم محفوظ في ملف التحرير - المحرر ) لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، وقالت " انها تود النشر حول مشكلة تواجهها وابتزازها ،

 
الصورة للتوضيح فقط

وتهديدها بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي ".
وقالت المرأة من حيفا : " كانت تعمل امرأة فلبينية عند والدتي ووالدي لمدة 3 سنوات ، وقد استطاعت أن تتسبب بوقوع عدة مشاكل بيني وبين أخي ، وحاولت بأن تقنع ابي بان يوقع على ورثة لها ، وبسبب ذلك قمت بطردها من بيتنا عام 2012 . في حينه قالت لي هذه العاملة بأنها ستجعل حياتي جحيماً ، ولغاية اليوم وأنا أواجه مشاكل بسببها ، اذ أنها تبعث أشخاصا سيئين يسمعونني كلاما مسيئا ، وكلمات نابية وبذيئة ، ويقومون بتصويري أثناء سيري في الشارع .. لجأت الى محقق خاص ليكشف لي من هم هؤلاء الأشخاص ، فاكتشفت ان الفلبينية اتفقت مع رجل عربي من سكان احدى مدن الشمال ، ليجعل حياتي جحيماً هو بالإضافة لعدة أشخاص آخرين ".

" معاناة عمرها 5 سنوات "
وتابعت المرأة من حيفا :" انا أعاني من هذا الأمر منذ خمس سنوات  .. انهم يلاحقوني عند عملي وعند بيتي وفي الشارع وفي الباص . تلك العاملة الفلبينية  أعطتهم صوري وتبعث اشخاص ليصوروني ، وقد توجهت الى الشرطة وهي تعالج الأمو ... الأشخاص الذين يلاحقونني هم أشخاص ذوو سمعة سيئة ، حيث عندما أدخل الى الدكان يلاحقونني وفي أي مكان أذهب اليه يلاحقونني".

" وقعت ضحية تهديد "
كما قالت المرأة من حيفا : " أنا عمري في الستين ، ماذا يريدين مني ؟ ولماذا يسمعونني كلاما سيئا ؟ .  أنا سيدة أحافظ على سمعتي وعلى أسمي طيلة عمري، وأنا مطلقة منذ سنوات طويلة وقد سكنت منذ طلاقي في بيت أهلي " .
ومضت المرأة تقول : " أهلي يعلمون بالأمر ، وهم لا يصدقون كلام من يسيء الي ، لأنهم يعرفونني جيداً ، وأنا لا أفعل أي شيء خاطئ . أنا كل يوم أسمع كلاما سيئا ، انهم يضايقونني دائما . انا وقعت ضحية تهديد من قبل شابة فلبينية التي وعدتني أن تحول حياتي الى جحيم ، وبالفعل منذ خروجها من بيتنا وهي تفتعل المشاكل ليّ ... المحامي الخاص بي يسير بقضيتي لمقاضاة الفاعلين ، وأنا أدعو الله أن ينتقم من كل شخص يحاول أن يمس بسمعة وشرف أي امرأة دون ذنب لها ".


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق