اغلاق

رابطة خريجي معاهد روسيا توزيع منحا دراسية لعشرات الطلاب

احيت رابطة خريجي جامعات روسيا والاتحاد السوفياتي، مؤخرا، احتفالا راقيا تحت عنوان "شكرا روسيا دولة وشعبا"، بمناسبة سفر الطلاب الحاصلين على المنح الدراسية


جانب من المشاركين بالحفل

المجانية من دولة روسيا، وقد شارك بالاحتفال مستشار السفارة الروسية البروفسور الكسندر كروكوف ومدير المركز الثقافي الروسي دنيس بارهامتشوك، وملحق القنصلية الروسية بحيفا كيريل جادان، ورئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة، واعضاء الكنيست عايدة توما، ويوسف جبارين، والعشرات من الضيوف والخريجين، ووفد من رابطة خريجي بلغاريا والطلاب الحاصلين على المنحة واهاليهم.

"الرابطة ليست حزبية ولا عائلية"
افتتح اللقاء مدير عام الرابطة باسل طنوس، ورحب بالضيوف وأكد على اهمية هذا التقليد السنوي بتوزيع المنح والتواصل مع الاهالي والجمهور، وفي معرض كلمته قال رئيس الرابطة د. سمير خطيب، بعد تقديم الشكر لدولة روسيا شعبا وحكومة: "ان الرابطة هي المظلة التي ينضوي تحتها الخريجون ليست حزبية ولا عائلية ولا شخصية، وهي ديمقراطية وشمولية، تتعامل مع كل القضايا بشفافية وموضوعية ومهنية، ومن هذا المنطلق تعاملنا مع قضية المنح باهتمام بالغ واوليناها لجنة خاصة يرأسها الزميل حسام ابو صالح، الذي نقدم له الشكر هنا على تضحياته الكبيرة في مجال المنح، ووضعنا معاييرا صارمة في قضية اختيار الطلبات التي تقدم للحصول على المنح، تراعي التحصيل العلمي والتقسيم الجغرافي والجندري وطبعا الحالة الاقتصادية، بحيث تشمل كل الاطراف والاطياف. ونحيي بهذه المناسبة كل مؤسسة فردية او جماعية تعنى بتقديم المنح لشبابنا، ابنائنا وبناتنا، املين ان يحذو حذو الرابطة في الشفافية والموضوعية"، وفي ختام الكلمة اعلن بكل فخر واعتزاز عن انطلاق الرابطة ببحث علمي موضوعي حول "دور خريجي الاتحاد السوفياتي في نهضة الاقلية الفلسطينية في اسرائيل".

"الطلاب سفراؤنا في روسيا وعليهم أن يعكسوا الوجه الحضاري لنا"
واكد مستشار السفارة، كروكوف، على ان "الرابطة هي الممثل الرسمي والوحيد للخريجين، وهي الشريك الاساسي في قضية المنح، والتي يجب ان تحصل على كل المنح". وان "السفارة تثمن عاليا موقف رابطة الخريجين في نشر الثقافة الروسية".
اما النائبة عايدة توما فقد اكدت على "الاهمية السياسية والعلمية ودور المنح المقدمة سابقا من الاتحاد السوفياتي ولاحقا من دولة روسيا في نهضة الجماهير الفلسطينية في اسرائيل، ودور سلاح العلم في النضال الجماهيري".
اما مدير المركز الثقافي، دنيس باهامتشوك، فقد اكد انه "في السنة القادمة سيتم التعامل بقضية المنح بطريقة جديدة"، وشدد على "الاحترام الذي يوليه المركز الثقافي لرابطة الخريجين ونشاطاتها".
وفي الختام، كانت كلمة النائب ايمن عودة، الذي شكر الدولة الروسية على تقديم المنح لأبنائنا واكد لهم انهم سفراؤنا و"يجب ان يكونوا خير سفراء، ويعكسوا الوجه الحضاري لشعبنا"، وتوجه للطلاب ان لا يتركوا فرصة للتعرف على الثقافة الروسية.

طلاب جدد ومنح جديدة
في الفقرة الثانية تم توزيع اوراق المنح على 27 شابا وشابة حصلوا على المنح، واوراق 17 طالبا سيسافرون عبر الرابطة للدراسة على حسابهم في روسيا، وقد اكد حسام ابو صالح ان "عدد المنح التي اعطيت لإسرائيل هي 60 منحة وحصلت الرابطة على حصة الاسد منها"، والقت الطالبة ديما سعد الدين تحية الطلاب وشكرت الرابطة وروسيا على اتاحتهم الفرصة لشبابنا التعلم بروسيا.
تم خلال اللقاء عرض فلمين عن المدن الروسية وجامعاتها وابدعت يارا زريق بعزفها على البيانو.
وفي النهاية، شرح ممثلو الرابطة للطلاب المسافرين عن ظروف الحياة  والاوضاع الاجتماعية والعلمية استعدادا للسفر وتم توزيع ورقة تعليمات من اعداد الرابطة حول الدراسة في روسيا .



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق