اغلاق

ثانوية خديجة ام الفحم تحيي ذكرى الهجرة النبوية، صور

بمبادرات جديدة وفعاليات متنوعة, أحيت طالبات ثانوية خديجة ام الفحم ذكرى الهجرة النبوية العطرة التي يهل علينا معها عام هجري جديد (1439هـ) كله تفاؤل وامل بكل خير قريب.


صور من الفعاليات

وبهذه المناسبة بادرت الطالبات بنشاطات متنوعة شملت محاضرات شائقة حول هذه المناسبة قدمتها الاخوات: الحاجة عطاف جبارين, مها محاجنة, عالية محاجنة ورواء حمزة اغبارية .
كما قامت طالبات العاشر "أ" بالتنسيق مع مستشارة المدرسة بمبادرات طيبة شملت تجهيز هدايا رمزية وزعتها على جميع طالبات المدرسة وعلى العاملين في المدرسة. وقد احتوت الهدايا على كروت معايدة بمناسبة الهجرة النبوية والعام الهجري الجديد, أقلام حبر وقطع حلوى. كما قمن بتوزيع كتيب "فتاوى الشباب والفتيات في مرحلة الاعدادية والثانويات", الصادر عن رابطة أئمة المساجد ام الفحم, والذي تناول طرق التعامل المشروع مع مستجدات عصرنا الحديث .

دورة ومسابقة حفظ القرآن والآداب والاخلاقيات الاسلامية
كما وزعت طالبات من العاشر "أ" على الصفوف اعلانا من لجنة العفاف المدرسية  ومجلس الطالبات يحوي دعوة للطالبات الراغبات على الالتحاق بدورة ومسابقة حفظ القرآن والآداب والاخلاقيات الاسلامية, حيث أن الطالبة المشاركة بالدورة التي تحفظ خمسة اجزاء من القرآن خلال هذه الدورة المدرسية تفوز بعمرة اضافة لجوائز قيمة أخرى لمن يحفظن أقل من خمسة أجزاء. وهذه الدورة هي واحدة من سلسلة دورات التحفيظ التي تمت سابقا وتتم الان بمدرستنا. حيث سبق ان أجريت هذه الدورة خلال الاعوام الماضية, كان آخرها دورة العام الماضي التي فازت فيها طالبات من المدرسة بجائزة عمرة مجانا بمبادرة مجلس طالبات بالمدرسة ولجنة العفاف المدرسية فازت بها الطالبات اللواتي حفظن خمسة اجزاء من القرآن, اضافة لجوائز قيمة لمن حفظن اقل من خمسة اجزاء من القرآن.

المربي محمد محاميد: مدرسة خديجة سباقة بالعطاء دينيا وعلميا واخلاقيا
وفي لقاء مع مدير المدرسة المربي محمد انيس محاميد , بين لنا أهمية هذه الخطوة المباركة قائلا : " لطالما كانت مدرسة خديجة سباقة بالعطاء دينيا وعلميا واخلاقيا , فهي منبع الخير , بطالباتها وادارتها ومعلماتها ومعلميها . وها هي اليوم تحتفل بذكرى الهجرة النبوية العطرة وتعلن عن استمرار مشروع العمرات لمن تحفظ خمسة أجزاء من القرآن والتي بادر اليها مجلس الطالبات, حيث غرست هذه الدورة لدى الطالبات الاخلاق الحميدة والالتزام بالآداب الرفيعة النابعة من شرعنا الحنيف , فأنبتت ثمارا غضة من الطالبات المتفوقات علما ودينا وخلقا يغبطن عليه. ابارك لهن هذا التميز واسأل الله لهن التوفيق في الدارين". هذا واشاد الاستاذ محمد انيس بدور المتبرعين لدعم هذا المشروع السامي , كما شكر لمجلس الطالبات ولجنة العفاف من معلمات المدرسة على اطلاق هذه الفكرة ومواكبتها آملا أن تثمر حافظات كسابقاتهن من خريجات ثانوية خديجة.
كما توجه المدير بالشكر العميق لكل من ساهم بانجاح فعاليات هذا اليوم وخاصة: الاخوات الداعيات المشاركات, طالبات العاشر "أ", مستشارة المدرسة, قسم التربية الاجتماعية ونواب المدير.
جدير بالذكر ان مشروع حفظ القرآن سبقه مشروع آخر بثانوية خديجة تم فيه تكريم المتحجبات وحافظات القرآن قبل عدة اعوام جرى فيه حينها تتويج الحفل بتكريم ثلاث طالبات حافظات للقرآن الكريم كاملا : شروق رسلان محاميد (11أ), مريم عبد الحكيم مفيد (10ب) ودعاء ابراهيم زيد (11ج), وتكريم ست حافظات جزئيا للقرآن الكريم : ولاء احمد حماد (27 جزء) (11أ), عائشة احمد جبارين (22 جزء) (12ب) , رجاء عبد الحكيم مفيد (17 جزء) (12ج), هنادي ماجد ابو عودة (15 جزء) (10ج), سلسبيل احمد محاجنة (13 جزء) (11ح), استبرق صالح محاجنة (11 جزء) (11ب).
احدى الطالبات: اعجبتني جميع النشاطات التي تمت بهذا اليوم المحاضرات والهدايا الجميلة. 
( وافانا بالصور والتفاصيل المستشارة ايمان محاجنة والمربي حمزة كبها وقسم التربية الاجتماعية )



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق