اغلاق

‘ابعاد واخطار قانون كمينتس‘ يوم دراسي في الطيبة

عقد في الطيبة أمس الثلاثاء يوم دراسي بعنوان "ابعاد واخطار قانون كمينتس وسبل مواجهته!"، بالتعاون بين المركز العربي للتخطيط البديل ومركز مساواة ونقابة المحامين في المثلث
Loading the player...

واللجان الشعبية في الطيبة وقلنسوة وجمعية انتماء وأمل، بمشاركة العشرات من أهالي الطيبة وقلنسوة والمنطقة، في قاعة المركز الجماهيري "لهافا". تمحور اليوم الدراسي حول المخاطر الجسيمة بالنسبة لقضايا وأخطار هدم البيوت العربية في اعقاب إقرار هذا القانون، ودخوله الى حيز التنفيذ أواخر شهر تشرين الثاني القريب، وقضية تجاهل الحكومة الإسرائيلية لازمة السكن في البلدات العربية ومسؤولياتها التخطيطية، وعدم الاكتراث لقضايا البناء غير المرخص الذي يعتبر نتيجة مباشرة لعدم ملائمة التخطيط لاحتياجات المجتمع العربي.

" قانون سيلقي بتداعياته الخطيرة قريبا على المجتمع العربي "
وفي حديث لمراسلنا مع شادي خليلية من المركز العربي للتخطيط البديل، اشار الى "ان قانون كمينتس هو قانون خطير للغاية"، وقال :" الهدف من هذه الندوة التي اقيمت في مدينة الطيبة وبالتعاون مع الكثير من المؤسسات يأتي نظراً لقانون كمينتس الذي سيبدأ تصديقه وتنفيذه بشهر اكتوبر وهدفنا تجنيد الناس لما ينتظرهم ولأخذ جميع احتياطاتهم وخاصة الذين كانوا يملكون اوامر هدم فالقانون الجديد كمينتس يعطي الحكومة ان تهدم البيوت بصورة سريعة وبحال قررت المؤسسات المسؤولة الحاكمة ان تهدم بيتا فلا رادع لها وحتى القضاء لا يمكنه التدخل بالأمر ، عدا عن ان القانون يمنح الصلاحية بمضاعفة قيمة المخالفة".

مداخلات وكلمات خلال اليوم الدراسي
هذا وتخلل البرنامج كلمات ومداخلات منها للمحامي شعاع منصور مصاروة رئيس بلدية الطيبة والمحامي شاكر بلعوم نائب رئيس لواء المركز لنقابة المحاميين، والنائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة، والشيخ عبد الباسط سلامة رئيس بلدية قلنسوة والنائب عبد الحكيم مفيد من القائمة المشتركة والنائب جمال زحالقة من القائمة المشتركة ، وتحدث كذلك رئيس المركز العربي للتخطيط البديل الدكتور حنا سويد والنائب الدكتور يوسف جبارين من القائمة المشتركة وجعفر فرح مدير مركز مساواة والنائب السابق المحامي اسامة السعدي .

برنامج واسع يوضح القانون بكل حذافيره ودور المحامين
افتتح البرنامج وأداره المحامي احمد غزاوي مؤكدًا على "ضرورة العمل الموحد خصوصا في ظل قانون كمينتس الذي يلغي توجه المحامين للسلطة القضائية، ويحد من إمكانيات الدفاع عن البيوت المهددة بالهدم، لذلك على اللجان الشعبية والجماهير العربية ان ترفع من جاهزيتها للتصدي لمثل هذا القانون الخطير" .
وشارك في الجزء الأول من البرنامج رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة واعضاء الكنيست الدكتور جمال زحالقة، المهندس عبد الحكيم حاج يحيى، رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة، نائب رئيس بلدية الطيبة عبد الحكيم جبارة ورئيس اللجنة الشعبية في الطيبة ونائب لواء المركز في نقابة المحامين المحامي شاكر بلعوم وعدد من اصحاب البيوت المهددة بالهدم والنشطاء الاجتماعيين والسياسيين والشخصيات الفاعلة. وتمحور الجزء الأول على كلمات عامة حول اخطار قانون كمينتس، وسبل مواجهته بتكثيف الفعاليات والتعاضد الشعبي، والعمل الجماعي لتشكيل رادع أمام سلطات الهدم.
تكريم من خلال اليوم الدراسي لنواب عرب
أما في الجزء الثاني من البرنامج فقد تحدث كل من: د. حنا سويد رئيس المركز العربي للخطيط البديل، ومدير مركز مساواة جعفر فرح، وعضو الكنيست السابق المحامي اسامة السعدي، وعضو الكنيست د. يوسف جبارين وعضو الكنيست، حيث قدموا شرحًا عن بنود القانون العامة والأخطار الناتجة عنه، كمضاعفة الغرامات وتشديد تنفيذ الهدم في البلدات العربية، وفرض غرامات من نوع جديد كاستخدام المباني لأغراض اخرى لغير الأهداف المرخصة. والعمل على تجنيد وتنظيم الجمهور للتصدي لهذا القانون الخطير.
واستذكر المتحدثون فقدان طيب الذكر د. زهير الطيبي الرئيس السابق للجنة الشعبية، مؤكدين على دوره الهام في قيادتها على مدار سنوات طويلة، وعلى الاستمرار بمواصلة طريقه هو وزملائه.
وتم تكريم النائب السابق أسامة سعدي تقديرًا على عطائه وعمله البرلماني في خدمة قضايا شعبه ودوره في مجابهة قانون كمينتس. وكان النائب السابق د. عبدالله أبو معروف قد اعتذر عن المشاركة لاسباب خاصة، وقد تم تكريمه ايضًا رغم غيابه لدوره المميز في مجابهة قانون كمينتس في الكنيست وعمله البرلماني في خدمة قضايا شعبه.




صور من اليوم الدراسي في الطيبة ، تصوير سامي مصاروة - موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 

 



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق