اغلاق

فنانون وأدباء من الناصرة: بالحوار نوقف الدم النازف في حاراتنا

يكاد لا يمرّ يوم من دون حادثة عنف او جريمة ، طعن او اطلاق نار او القاء قنبلة .. في البلدات العربية ، الى حدّ ان الناس أصبحوا ينامون ويصحون على وقع أخبار الجريمة


محمود مرة

 التي باتت تهدد امنهم وطمأنينتهم. قتيلان من الطيبة وعكا ، كانا اخر الضحايا .. ويبدو وكأن " الحبل على الجرار "!
الظاهرة تفاقمت بشكل كبير في الاشهر الاخيرة ، ويسود شعور في صفوف المواطنين  وكأن الوسيلة الوحيدة المعتمدة في معالجة النزاعات بين المواطنين باتت السلاح وفقط السلاح !.
الارقام والاحصائيات " تتكلم " بحد ذاتها. فمنذ مطلع العام 2017 ، اي خلال اقل من 9 شهور ، قُتل 53 شخصا في الوسط العربي ، بحوادث عنف مختلفة ، فيما تم تسجيل نحو 1000 حادثة اطلاق نار !
هل بات المجتمع العربي "قاب قوسين" من أن يصبح لكل مواطن سلاحه ، وهل باتت لغة الحوار " عيب " والتسامح " ضعف " والترّوي "هزيمة " ؟ هل اصبح أمن الناس في مهّب الريح ؟ وهل بات تحقيق "الامان" مهمة شبه مستحيلة ؟ بانيت يُواصل فتح ملف العنف والجريمة ، مستندا الى الارقام ، الوقائع والجرائم الاخيرة ، من اجل الوقوف على هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدّد المواطنين العرب يومياً، وعلى سبل مواجهتها.
 
اليكم المعطيات بالارقام :
وفي سياق متصل ، نشر مركز " امان " المركز العربي لمكافحة العنف  ، معطيات حول جرائم القتل خلال العام 2017 ، وبحسب المعطيات فان 53 شخصا ، قتلوا في الوسط العربي خلال العام  الجاري، منهم  45 رجلا و 8 نساء .
 وتظهر المعطيات ، ان غالبية جرائم القتل خلال عام 2017 استخدم فيها السلاح  ، بنسبة 75 %.
في  شهر  يناير :  قُتل 7 اشخاص ،  في شهر فبراير :  قُتل 8 اشخاص ، في شهر مارس : قُتل 4 اشخاص ،
 في شهر ابريل : قُتل 4 اشخاص ،  في شهر مايو : قُتل 7 اشخاص ،  في شهر يونيو : قُتل 8 اشخاص ،  في شهر يوليو : قُتل 7 اشخاص ، في شهر اغسطس : قُتل 3 اشخاص ، وفي شهر سبتمبر الجاري : قُتل 5 اشخاص حتى اليوم .
وتشير المعطيات الى ان 12 شخصا قتلوا في منطقة الشمال ، فيما قُتل 34 شخصا في منطقة المركز ، و7 اشخاص في منطقة الجنوب .

"فراغ وتخلف"
في سياق الموضوع التقت مراسلتنا مع عدد من الفنانين من الناصرة والمنطقة حدثونا عن ظاهرة القتل والعنف .
الممثل محمود مرة قال : " القتل ظاهرة غير مقبولة نهائيا , وآفة العنف في الاونة الاخيرة هي من الفراغ والتخلف الموجود لدينا في الوسط العربي , الذي نسبة التعليم فيه ضئيلة جدا , وانا كممثل مسرح اعمل على مسرح الشبيبة الجماهيري , وهذا المسرح يجمع الشباب في اطار مفيد للحد من القتل والعنف. بالنسبة لي احد الحلول هو جمع الشباب في نطاق مفيد لهم مثال المسرح او الرياضة ... ومن خلال المسرح يمكن ان نبيين المخاطر.
دور الاهل هو الدور الاهم واغلب الاهل غير مدركين لاهمية هذه المواضيع وايضا غلاء المعيشة يأخذ دورا اساسيا في هذا الموضوع " .

"لا حوار.. وفهم الآخر معدوم"
الكاتبة نبيهة راشد جبارين قالت : " شيء مؤسف للغاية القتل الذي ينتشر في المجتمع العربي. الامة العربية طالما كانت تمتاز عن باقي الامم بالهدوء والاطمئنان والقيم والاخلاق والطيب بين الجار وجاره وحتى ان لم يكن من قوميته.
 لكن في الفترة الاخيرة شيء مقلق جدا الذي يحصل في مجتمعنا , دور الاهل مغيّب والمؤسسات حتى المدارس دورها غائب ولا نشعر ان احدا يهتم بمكافحة هذه الظاهرة.  الحوار في مجتمعنا اصبح مهمشا ولم نعد نهتم للحوار وطريقة الحوار , ولغة الحوار تسمى لغة التواصل الوجاهي والان اصبحت معدومة حتى نحن كاباء وامهات لا نقوم بدورنا بتوعية ابنائنا على الحوار السليم بين الافراد في المجتمع , وحتى اصبح في مجتمعنا قدرة الاستماع وفهم الاخر معدومة ".
 
يجب على الاهل التواصل مع ابنائهم

الممثل خالد ماير مروات قال : " اصبح الانسان في مجتمعنا عديم الثقافة ومتسرع بشكل كبير , ولا نعطي القيمة للتفكير في اللحظة التي يجب علينا ان نفكر بها , فاصبح العنف والقتل هو الطريقة الوحيدة ‘لحل المشاكل‘ , فالعنف مستشري ببلادنا منتشر بشكل رهيب , وبالنسبة لي ازدياد العنف هو بسبب البعد عن الدين لان جميع الاديان تنص على عدم قتل النفس والروح. ونحن يجب علينا كبشر نعيش في هذه الدنيا ان نحد من افة العنف عن طريق جميع الفعاليات وتفريغ الطاقة الموجودة داخل اي انسان بطريقة مناسبة وتفيد المجتمع وتفيد الانسان نفسه. ويجب ان نجد لغة حوار بيننا , وان نستمع
للاشخاص الكبار وناخذ منهم العبرة والموعظة. قديما كان هنالك محبة واخاء بين الناس وكان هنالك اشخاص لهم قيمتهم يجدون الحل لجميع المشاكل الكبيرة اما الان فنحن لا نسمع للكبير ولا نعطي اي احترام لاحد , التكنولوجيا هي السبب الرئيسي لهذا الانفلات لان في مجتمعنا اصبح التواصل بين الاهل فقط عن طريق الهاتف والتكنولوجيا. لقد افتقدنا لوجود الاهل بجانب ابنائهم والتحدث والتحاور معهم , فيجب على الاهل مراقبة ابنائهم بشكل كبير لحد من ظواهر العنف والقتل" .


خالد ماير


الكاتبة نبيهة  راشد جبارين

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق