اغلاق

فعاليات السلامة والحذر على الطرق في الشاملة ام الفحم

شهدت المدرسة الثانوية "الشاملة" في أمّ الفحم، يوم الثلاثاء الماضي، سلسلة من الفعاليات التربوية واللامنهجية المتنوعة حول موضوع السلامة والحذر على الطّرق،


صور من الفعاليات

بإشراف قسم التّربية الاجتماعيّة، ومشاركة لفيف من المرشدين المختصّين والمحاضرين الضيوف.
وجاءت هذه الفعاليات بالتعاون مع بلدية أم الفحم ممثلة بوحدة الأمان على الطّرق بإدارة محمّد أبو مسعود، والسلطة الوطنية للأمان على الطرق ممثلة بخضر إغبارية، ولفيف من أئمة المساجد الأفاضل.
وتضمنت فعاليات يوم الحذر ورشات عمل ومحاضرات مختلفة حول موضوع القيادة السليمة للسيارات والمركبات على انواعها، والالتزام بقوانين وأنظمة السير، وتغيير الأفكار السلبيّة المسبقة حولها، وضبط المشاعر المختلفة من غضب وغيره أثناء القيادة؛ إضافة إلى النقاشات الموضوعيّة بين المرشدين وطلبة المدرسة حول مخاطر القيادة مع تأثير الكحول، وعدم الالتزام بحزام الأمان.

محطات توعوية
واشتملت الفعاليات كذلك على محطات توعوية شارك فيها الطّلبة داخل الصّفوف وخارجها، بما في ذلك محطة الإسعاف الاولي، ومحطة الحافلة التي احضرت خصيصاً لهذا الغرض.
ولوحظ، خلال هذا اليوم، التفاعل النشط لطلبة المدرسة وطالباتها مع جميع الفقرات المرتبطة بموضوع الحذر على الطّرق، معبرين عن ارتياحهم الواسع وانطباعاتهم الإيجابية من مشاركتهم في هذه الفعاليات. ناهيك عن تغيير أفكارهم المغلوطة التي تبين لهم انها لم تكن صحيحة، واكتشفوا أنها كانت بعيدة عن مفهوم السّواقة الآمنة.
وأشاد مركزا التربية الاجتماعية في المدرسة، المربيان د. ضرغام صالح ويوسف أبو راس، بـ"كافة المحاضرين الذين ساهموا بإنجاح الفعاليات، التي كان الهدف منها تذويت الوعي المروريّ في قلوب طلابنا وتجنيدهم بوسائل الحماية والأمان؛ ليتعاملوا فيما بعد مع المركبة والبيئة المحيطة بهم بطريقة صحيحة في ظلّ تزايد حوادث الطّرق بصورة مُقلقة ومؤلمة في مدينة أمّ الفحم وغيرها" .
وتقدّم مدير المدرسة الثانوية "الشاملة" في أمّ الفحم، المربي احمد رشيد، بالشّكر والعرفان إلى كل من وحدة الأمان على الطّرق في بلدية أم الفحم ومديرها محمد أبو مسعود، والسلطة الوطنية للأمان على الطرق ومسؤول المنطقة فيها خضر إغبارية، والمرشد القطري في سلطة مكافحة المخدرات والكحول أدهم أبو ريا، والبراميديك المسؤول عن محطة نجمة داوود الحمراء في المدينة فادي طلال محاميد، على دورهم الفعال في انجاز فعاليات هذا اليوم على أكمل وجه.
كما أعرب عن بالغ تقديره وامتنانه لكل من الشيخ محمد امارة والشيخ محمود محمد اغبارية، اللذيْن حاضرا امام الطلاب حول ضرورة الالتزام بالتوجيهات والنصائح الدينية ذات الصلة بالحفاظ على حياة الركاب والسائقين والناس عامة لدى قيادة المركبات.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق