اغلاق

‘إلى اللقاء عام 2050‘ .. بروفيسور حسام حايك يدخل ‘كبسولة الزمن الأولى‘ !

عقب انتهاء أسبوعين من التصويت في الدولة، بواسطة وزارة العلوم والتكنولوجيا، تم اختيار 24 بحثا واكتشافا اسرائيليا ليُعرضوا في "كبسولة الزمن الأولى" للدراسات


بروفيسور حسام حايك 

العلمية الإسرائيلية.
وتم،مؤخرا،  إعلام البروفيسور حسام حايك، ابن الوسط العربي، بأن الاختراع التابع لمجموعة البحث الخاصة به في مجال " تشخيص الأمراض" تم اختياره من ضمن هذا المشروع الملهم.
وقال حايك:" كبسولة الزمن سوف تقام بالمكتبة الوطنية، التي يتم في هذه الايام تشييد بنائها الجديد في القدس. الكبسولة هي وعاء كبير مصمم من الفولاذ المزخرف بالرسومات وسيتم بداخله عرض الـ 24 بحثا، واكتشاف الذين يعكسون أفضل الأعمال العلمية التابعة لمؤسسات البحث والجامعات في اسرائيل في العقود الأخيرة. الكبسولة سوف تُدفن في الارض في شهر 03/2018 وسيتم فتحها مجددا في عام 2050 لمواكبة التطورات في المشاريع المُنتخبة على مر 32 عاما". بحسب ما ذكر بروفيسور حايك، من خلال صفحته.
 


صورة لشرائح مجّسات تكنولوجية لتشخيص الأمراض المطور في فريق ابحاث ب.حايك والتي سوف تدخل في كبسوله الزمن العلمية - نقلا عن صفحته

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق