اغلاق

بمشاركة المئات: جبهة عرابة الديمقراطيّة تفتتح مؤتمرها العاشر

افتتحت مساء يوم الجمعة الماضي جبهة عرابة الديمقراطيّة مؤتمرها العاشر في خيمة السلام في عرابة بمهرجان فني سياسي كبير حيث شارك المئات من أبناء عرابة


مجموعة صور خلال المؤتمر

 والمنطقة وبحضور كل من رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، امين عام الحزب الشيوعي  عادل عامر، سكرتير الجبهة  منصور دهامشة، النائب د. يوسف جبارين، النائب السابق د. حنا سويد، النقابي ماجد أبو يونس، والعديد من الوفود ومن قيادات وكوادر الجبهة في المنطقة. وافتتحت فرقة توفيق طوبي النحاسيّة التابعة لفرع الشبيبة في عرابة المهرجان الذي تلاه برنامج فني وسياسي أداره  شادي نصار.

عمر واكد: "لا يبقى في الوادي إلا حجارته، ونحن حجارة الوادي"
 المربي عمر واكد نصار، سكرتير جبهة عرابة،  ألقى كلمة الجبهة التي استهلها بالترحيب بالحضور من داخل عرابة وخارجها، شاكرًا اللجنة التحضيريّة للمؤتمر على عملها الرائع في إتمام جميع التحضيرات للمؤتمر، وأكّد نصار على دور الجبهة فقال: "هذا الحضور الحاشد في هذا الافتتاح المهيب هو خير دليل على أن الجبهة هي عنوان هذا الشعب، هذا الحضور الجامع لكل مكونات مجتمعنا من كل الاطياف والأطراف والمشارب هو الرسالة الأهم التي يمكن أن ننطلق بها ونوجهها لأبناء مجتمعنا، بأن هذا الطريق هو الطريق الصحيح وهذا النهج هو النهج السليم، لأنه لا بديل عن الجبهة ولا بديل عن هذا الخط ولا بديل عن هذا الفكر وعن ثقافته وسياسته ولا بديل عن طريقه أبدًا، إذ لا يبقى في الوادي إلا حجارته، ونحن حجارة الوادي".
وتطرّق نصار في كلمته إلى وضع بلدية عرابة في ظل الإدارة الحاليّة اذ قال: "منذ قيام مجلس عرابة المحلي وحتى اليوم أمضت الجبهة في رئاسة المجلس المحلي عشرات السنين ويمكننا القول بكل جرأة إنه ليس في هذا البلد مشروع ثقافي اجتماعي وعلمي وسياسي وعمراني لم تكن الجبهة مبادرة أو شريكة أو مخططة أو منفذة له، ولذا فان مشروعنا في هذا البلد هو مشروع بناء، وهذا الكلام يجب أن نقوله بصراحة وجرأة. نحن من صنّا وجه عرابة الوطني، نحن مقبلون على إحياء الذكرى الـ17 لهبة القدس والأقصى، وأنا أريد أن أسأل كل أهلنا في عرابة: هل ترون هناك حراكً لإحياء هذه المناسبة؟ ليس هناك أي نشاط، ليس هناك أي تحرّك وليس هناك أي ذكر لهذه المناسبة الوطنيّة، ولذلك فان هذا البلد بدون الجبهة في قيادته يعني تهميش وطيّ صفحة النضال الوطني".
وتطرّق نصّار إلى أداء إدارة المجلس الحاليّة وأكد "أن معظم المشاريع التي نفذت في السنوات الأربع الأخيرة حتى اليوم هي المشاريع التي كانت الإدارة الجبهويّة السابقة إما قد بدأت بها، وإما قد انتهت من تخطيطها، وإما وفّرت لها الميزانيّة، لذلك نقول إن إعمار البلد هو برنامجنا، ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا فيه".

دهامشة: "نحو بناء تحالفات وطنيّة واسعة في الانتخابات المحليّة القريبة"
وقدّم سكرتير الجبهة منصور دهامشة تحيّة الجبهة القطريّة لفرع عرابة متمنيا له النجاح الباهر في مؤتمره العاشر وأكّد انّ عقد هذا المؤتمر هو باكورة إعادة تنظيم فروع الجبهة في جميع البلاد، الأمر الذي تسعى إليه الجبهة قطريًّا في الفترة الأخيرة. ووجّه دهامشة رسالته إلى جبهة عرابة حول الانتخابات المحليّة القريبة قائلًا: "نحن في الجبهة قطريّا ندعو فروع الجبهة إلى بناء تحالفات وطنيّة واسعة من أجل إيصال رؤساء وطنيين يلتزمون بالخط الوطني، بعكس الرؤساء الذين يطأطئون الرأس أمام الحكومة الفاشية العنصريّة في الفترة الأخيرة، وعليه نقول بشكل واضح إننا نتوجّه من أجل بناء أوسع تحالف وطني نضالي في جميع الفروع من أجل إيصال رؤساء أهل لتحمل هذه المسئولية وهذا ما نتوجه به لجبهة عرابة أيضا، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الخاصة في كل فرع وفرع".

عادل عامر: " هدفنا لا يقتصر على تقديم خدمات حضاريّة لشعبنا، إنما هو بناء مشروع وطني"
وألقى الأمين العام للحزب الشيوعي عادل عامر تحيّة الحزب القطريّة لجبهة عرابة بانعقاد مؤتمرها مؤكدا على الدور الهام الذي لعبته وتلعبه جبهة عرابة في ساحات النضال محليّا وقطريًا وقال: "هذه الجبهة العريقة والأصيلة في عرابة هي جزء من بنيان عريق وأصيل يمتد على طول البلاد وعرضها، وهذا المؤتمر هو ثقافة رسخها حزبنا وجبهتنا في صفوف شعبنا، بين صفوف جماهيرنا العربية التي بقيت صامدة في وطنها، هذه الثقافة هي نموذج حضاري لما نسعى إليه بين جماهيرنا، ولهذا المشروع ونحن على أعتاب المعركة الانتخابية للسلطات المحليّة هدفنا ليس فقط تقديم خدمات حضاريّة لشعبنا وجماهيرنا، بل هو بناء مشروع وطني لكل جماهيرنا العربيّة له سمات خاصّة، مشروع وطني تقدّمي متنوّر وحضاري يضمن الكرامة الوطنيّة والكرامة الشخصيّة لكل فرد وفرد، يضمن المساواة التامّة، المدنيّة والقوميّة أيضًا، المساواة بين الرجل والمرأة".
وتطرق عامر إلى إحياء الذكرى ال-17 لهبّة أكتوبر وقال: "هذه الهبّة حملت رسالة سياسيّة إلى حكّام إسرائيل أن هذه الجماهير العربيّة أولًا هي جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني، وما يؤلم هذا الشعب في القدس وبرج البراجنة ونابلس، يؤلمه في عرابة، والناصرة والطيبة والنقب. والرسالة الثانية التي حملتها هبّة أكتوبر هي أننا هنا باقون وسنواصل النضال من أجل حقوقنا القوميّة والمدنيّة، شاء من شاء وأبى من أبى".

في الجلسة الثانية: الجبهة تنتخب هيئاتها وتنطلق بقوّة أمام التحديات
هذا وعقدت الجلسة الثانية للمؤتمر العاشر يوم السبت صباحًا بحضور ومشاركة عشرات أعضاء جبهة عرابّة حيث افتتح المؤتمر بتلخيص عمل الجبهة خلال فترة ما بين المؤتمرين وسط نقاش هادف وبناء بين أعضاء الجبهة الحاضرين في المؤتمر، كما وتمّ عرض التعديلات الدستوريّة المقترحة ومناقشتها لينهي المؤتمر أعماله بانتخاب مجلس جبهة عرابة المشكل من 61 عضوا وهم: نزار بكريّة، فريد نصّار، سامي كناعنة، شادي نصّار، هشام سعدي، منى نصّار، عبد ياسين، طارق عوّاد، توفيق كناعنة، زاهي خطيب، مصطفى خطيب، إيمان كناعنة، ريمون عوّاد، مصطفى صح، روني عوّاد، عادل ياسين، وسام ياسين، ماهر خطبا، أنور ياسين، يوسف صح، باسم لهواني، إيهاب سعدي، رأفت بدارنة، عمر واكد نصار، راسم كناعنة، منذر شمشوم، كامل نصار، محمد ياسين، توفيق ياسين، سلامة خطيب، سعيد نصار، جميلة سعدي، سعد سعدي، ختام واكد، بسام سعدي، نوفل شلش، آمنة ياسين، جهينة سعدي، جميل ماضي، محمود ماضي، لينا كناعنة، سليم سعدي، جعفر سعدي، حاتم نعامنة، سعيد نعامنة، سامي سعدي، مفضي نعامنة، عاصم ياسين، إياد ياسين، توفيق ياسين، محمد خطيب، دوخي طه، عماد خطيب، جمال ماضي،ـ مصطفى عبري، مجدي حنيف، توفيق نصار، تمام شلش، يحيى نصار، أحمد سعدي، حاتم ياسين.

قرارات المؤتمر:
وفيما يلي قرارات المؤتمر ، كما وصلتنا  في بيان صادر عن جبهة عرابة :"
• يعبر المؤتمر عن ادانته الحازمة لحكومة الاحتلال ويحذر من مغامراتها التي قد تقود المنطقة إلى كارثة، وكل هذا من أجل تحييد الأنظار عن ممارسات نتنياهو والتحقيقات الجاريّة بحقّه. إن جبهة عرابة، وبكونها أحد روافد الجبهة القطريّة، تؤكد من جديد على برنامجها القائم على إقامة الدولة الفلسطينيّة كاملة السيادة، على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقيّة، وإزالة جميع المستوطنات وحل قضيّة اللاجئين بموجب قرارات الأمم المتحدة.
•  يعبّر المؤتمر عن قلقه من تنامي الأجواء العنصريّة، التي تؤججها حكومة اليمين برئاسة نتنياهو والذي ينعكس بتفاقم الاعتداءات العنصريّة على شبابنا، ويؤكد المؤتمر على خطورة الأوضاع التي تواجهها الجماهير العربيّة وبأن المعركة ضد التمييز والعنصريّة لا يمكن ان تقتصر على العرب وحدهم، بل إن الظروف الراهنة تتطلب بناء أوسع وحدة كفاحيّة جماهيريّة يهوديّة عربيّة.
•يدين المؤتمر سياسة هدم البيوت المنتهجة ضد المواطنين في بلداتنا العربية وترى في التحديثات في قوانين التنظيم والبناء خطوة أخرى نحو تعميق التمييز العنصري ضد المواطنين العرب في هده البلاد. 
• ينظر المؤتمر ببالغ القلق إلى العنف المستشري في الوسط العربي وخصوصا قتل النساء، ويرى بتقاعس الشرطة عن كشف ومعاقبة الجناة وعن ضبط السلاح غير יעمرخص سياسه منهجية تقصد من ورائها تمزيق النسيج الاجتماعي في بلداتنا العربية، وتحث الجبهة الديمقراطية في عرابة  جهاز التربية والتعليم، والأطر السياسية  والجمعيات الفاعلة في البلد والاهل على أخذ زمام الأمور من خلال توعية الشباب على مخاطر العنف وضرورة مكافحته واجتثاثه من مجتمعنا
•  يدين المؤتمر بشده اعتقال الشيخ رائد صلاح ويعتبره ملاحقة سياسية من خلاله تحاول السلطات الإسرائيلية منع العمل السياسي والقضاء على الهامش الضيق المتبقي من الديمقراطية في البلاد. 
•يؤكد المؤتمر أمام الحضور وأهل عرابة أن أبواب جبهة عرابة مفتوحة أمام كل من يعتبر نفسه منسجما مع الجبهة في الفكر والثقافة وخاصّة من الجيل الشاب ويوجّه المؤتمر الدعوة للانضمام إلى صفوف الجبهة لإحداث التغيير المجتمعي والسياسي المنشود.
•يؤكد المؤتمر على أن الجبهة ماضية في خوض الانتخابات البلديّة القريبة وتدعو جبهة عرابة انسجامًا مع دعوة الجبهة قطريّا إلى بناء أوسع تحالف على أساس برنامج الجبهة المبدئي كما ويؤكد المؤتمر اختتام أعماله بنجاح لافت وتتطلع جبهة عرابة إلى عقد جلستها الثالثة عن قريب للإعلان عن انطلاق الحملة الانتخابيّة".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق