اغلاق

طمراويات يوجهن رسالة للمسؤولين: ‘ انطلقوا واوقفوا مسلسل الدم بمجتمعنا‘

في الآونة الأخيرة، بدأت تطفو على السطح ظاهرة، وانتشرت بكثرة، وهي ظاهرة القتل، فلم تفرق بين صغير أو كبير، حتى أصبحت كابوسا مرعبا لكل فئات المجتمع، فكم من


سهى ابو رومي

شاب وفتاة ورجل وسيدة قتلوا قهرا وظلما، نعم جميعهم قتلوا قهراً، فكيف ترى المراة العربية ظاهرة القتل المنظمة، وغير المنظمة، وما الذي تقوله في ظل تأزم الظاهرة وتفاقمها ، مراسلنا التقى بطمراويات واللواتي ابدين رأيهم بالموضوع ...

رسالة الى كل مسؤول من وزارء وسياسيين واعضاء كنيسيت واهالي
اسراء مراد لم تتردد بعرض رأيها الذي تلقي اللوم به على المجتمع، وتقول: "نحن مجتمع يستسهل كثيراً القاء اللوم على غيره، فمنا من يلقي اللوم على الشرطة، التي لا اعفيها من مسؤوليتها، ومنهم من يلقي اللوم على السياسيين وغيرهم، ومنهم على المدرسة والاهل. لقد بدى واضحا ان المتهم الرئيسي في هذه القضية هو نحن، بيوتنا ونحن انفسنا، لقد اصبحنا نهرب من ساحات الجريمة، وبكل سهولة نقول للشرطة "لا نعلم ولا ندري" !!، "لا نعلم من اطلق النار"، "لم نرى" !!؟، فالسؤال: اهو الخوف من المجرمين القتلة ام من ان يطالنا الرصاص؟، ليعلم الجميع ان امس بيت جاري وابن جاري وابن البلد الاخرى، وانت وانا لسنا بعيدون عن تلك الطلقات، لهذا يجب ان نتكاتف بسرعة ونتحد امام كل من له ضلع بالجريمة ، وان نرسل رسالة واحدة مباشرة لكل المسؤولين من الشرطة والوزارات وعائلات الجريمة والسياسيين: "ان الوضع لم يعد يطاق".

يجب ان تلقى اشد العقوبات على المتهمين
ورود دبوري تؤمن ان الحل للجرائم الحالية هو بيد الشرطة، التي ترى بها متكاسلة وتعول على الاهالي والاباء والامهات بالاجيال القادمة، وقالت: "لا بد ان تتحرك الشرطة التي تعبنا ونحن نناشدها بان تلجم القاتلين، وكلي ثقة ان القضاء يجب ان ياخذ الحيز الواسع بمعاقبة المتهمين بالقتل والتي تثبت عليهم التهم، فانا لا اؤمن ان العين بالعين والسن وبالسن، لكني اؤمن ان هنالك عقاب خاص لكل مذنب، والقاتل يجب ان يحصل على اشد العقوبات بالقضاء والقانون، وان لا يتساهل معه، لكي يتعلم غيره ويتعلم حامل السلاح الى ان ما ينتظره هو شئم وسجن وعقوبة صارمة، فهكذا نستطيع ان نلجم هذه الظاهرة القاتلة ".
 
مدربة التنمية البشرية تؤمن بتغيير الذات بداية
سهى ابو رومي مدربة تنمية بشرية ، توجه رسالتها لكل فرد: "اين انت؟ اين تتجه؟ لماذا تقف مكانك؟ انظر الى حياتك، انظر الى ما تنتجه.. هل تنتج ؟ ام انك تنتج الاوهام؟ هل لديك هدف تعيش من اجله، هل لديك حلم تعيش من اجله، هل تعمل من اجل تحقيق افكارك؟، هل تقوم بكل يمكنك القيام به ؟، هل انت محاط بالمحبطين؟، اسال نفسك لماذا انت فوق الارض؟ ، لا يهمني ان فشلت او كم مرة فشلت، لا يهمني ان لم تكن تؤمن باحد  ما يهمني ويجب ان يهمك هو ان تؤمن بنفسك، وتثق بقدراتك الخارقة والكبيرة، لا تستسلم لواقعك بل انطلق واستمر، فانت تستطيع ان تحقق ذاتك لتحقق كل ما يصبو اليه المجتمع وهو التغيير الى الافضل، نعم نستطيع ان نغير الكثير بمجتمعنا، فاذا غيرنا انفسنا استطعنا ان نغير المجتمع الذي يعتبر سلميا ً وليس عنيفا كما يصوروه ، فظاهرة الجريمة والقتل نستطيع ان نقتلعها بقدرتنا الخارقة والايجابية التي تكمن بنا ".


اسراء مراد


ورود دبوري

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق