اغلاق

متأثراً ومُهاناً: المعلم من قلنسوة يروي بالفيديو ما جرى بغرفة التحقيق في الشرطة

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان عددا كبيرا من طلاب المدرسة الثانوية متعددة المجالات في مدينة قلنسوة ، شاركوا صباح اليوم الخميس بوقفة احتجاجية
Loading the player...

امام المدرسة ، وذلك احتجاجا على اعتداء أفراد من الشرطة على المربي حسام مخلوف الذي يعلم في المدرسة ، وفق ما قال الطلاب المشاركون في الوقفة الاحتجاجية .
وحول ملابسات الموضوع ، قال المربي حسام مخلوف لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " تم أمس استدعائي من قبل الشرطة للادلاء بشهادتي حول حادثة رش غاز الفلفل في المدرسة يوم الثلاثاء ، وقد استجبت للدعوة وفقا لما يتطلبه القانون ، وحينما وصلت الى محطة كيدما للشرطة ، تم توجيه لي عدد من الاسئلة عن سبب قدومي من قبل حارس المحطة ، وحينما دخلت الى المحطة بعد ان بقيت وقتا تحت أشعة الشمس ، وقع جدال بيني وبين شرطي وجه لي نفس الاسئلة ، وحينما اخبرته انه سبق وتم توجيه هذه الاسئلة لي تطور الجدال بيننا ، وصار يهددني باعتقالي ، وفوجئت انه بدأ بتقييدي ولاحقني حتى غرفة التحقيقات ، حيث اني اعترضت على اعتقالي وطلبت معرفة سبب هذا الاعتقال فقال الشرطي ان السبب هو اهانة شرطي خلال عمله ، وقد تلقيت ضربة منه احتجت بعدها للعلاج ".

" سأقدم شكوى لوحدة التحقيق مع رجال الشرطة – ماحش "
واستطرد المربي حسام مخلوف يقول : " لقد قلت لرجال الشرطة الذين تجمهروا حولي وساعدوا الشرطي المذكور على تقييدي انني لن اسكت وانني ساقدم شكوى لقسم التحقيق مع رجال الشرطة " ماحش " فهددوني بتوجيه التهم لي ، وانا فعلا لن أسكت ولن أقبل الا بالتحقيق مع الشرطي الذي اعتدى عليه وتقديمه للمحاكمة ".

تعقيب الشرطة على الموضوع
من جانبها، عقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري، على الموضوع بالقول:" في اعقاب واقعة محورها شبهات استخدام غاز الفلفل من قبل طلاب مدرسة في قلنسوة، تم استدعاء معلم من هناك للادلاء بشهادته في الشرطة ومع وصوله الى بوابة مركز الشرطة، تم الايعاز له من قبل حارس الامن هناك رسميا بالتعريف عن بينات هويته، الا ان الاول رفض ذلك باصرار حتى مع تقدم افراد من الشرطة الذين استدعاهم حارس الامن لمساعدته هناك ومن بعدها ومع اتضاح بينات هوية المواطن تم اخلاؤه لحال سبيله دون توانٍ .
والى كل ذلك ليس من النافلة الاشارة الى ان بذل جهد بسيط من قبل المواطن الكريم وقيامه في التعريف عن بينات هويته مدخل محطة الشرطة، لكان قد منع ما جاء من بعدها وفي غنى عنه" - الى هنا نهاية تعقيب الشرطة حسبما وصلنا.


معلمون امام بلدية قلنسوة خلال الجلسة


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


صور التقطت خلال الوقفة الاحتجاجية - تصوير : موقع قلنسوة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق