اغلاق

نصراويات: ‘اذا لم يقم الاهل بدورهم التربوي، سيقوم به الشارع!‘

يشهد الوسط العربي في الاونة الاخيرة ، أصنافا لا تحصى من مظاهر العنف والجريمة التي باتت تنهش عظام المجتمع وتهتك نسيجه الاجتماعي. وتُظْهر أحداث الاشهر الاخيرة ،


مها فاهوم

تراجعا مُقلقا لقيم الحوار ، التفاهم ، التسامح ، الترّوي وسيادة القانون ، لحساب شريعة الغاب وعقلية الانتقام ، ما جعل الكثير من ابناء المجتمع يفقدون الشعور بالامان والطمأنينة..
طروحات الكراهية والترويع والعنف تنامت الى حدّ اصبح البأس في مجتمعنا شديدا ، فلسان حال المواطنين العرب في شتى ارجاء البلاد واحد :" الى متى هذا الدم ؟" ، " من الضحية القادمة ؟ " .. وذلك في الوقت الذي غابت فيه قيم التسامح والصّفح والرحمة وحلت مكانها ثقافة العنف وفقط العنف!.
اسئلة كثيرة تطرح نفسها في هذا المضمار .. أولها كيف نُعيد "ثقافة التسامح" الى مجتمعاتنا ، سلوكياتنا وعلاقاتنا ؟ كيف يصبح التسامح قناعة من قناعات المجتع وليس مجرد شعار او انشودة نتغنى بها في المناسبات ؟ كيف نعزز ونشحن طاقات الشباب بقيم الحوار ، التفاهم ، العفو والصفح ؟ كيف نرّبي أولادنا على قبول الاخر حتى وان اختلفنا في الرأي ؟  كيف نجنّدهم للخير ونجعلهم يتنافسون في ميادين الابتكار والاكتشاف لا ميادين السلاح والرصاص ؟  ما هو دور الاهل في تربية الابناء وتعزيز هذه القيم في نفوسهم ؟ وهل يكرّس الاهل ما يلزم من وقت مع الابناء لتربيتهم في ظل ايقاع الحياة السريع، وانشغالهم بالبحث عن رزقهم وتأمين مستوى حياتي ومعيشي كريم لأسرهم ؟ ..

موقع بانيت يواصل فتح ملف العنف والجريمة الشائك في الوسط العربي .. ويسلّط الضوء على قضية تربية الابناء وغرس قيم التسامح و " الانسانية " في قلوبهم من الصغر ! . 
وفي هذا السياق، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع نساء من مدينة الناصرة والمنطقة وحاورتهن حول الموضوع ..
 
" التسامح يزيد التكافل بين أفراد المجتمع، ويبعث على الشعور بالسعادة "
امال سعدي من الناصرة قالت حول الموضوع :" تظهر أهميّة التسامح جليّة في العديد من جوانب الحياة المختلفة، حيث يزيد التكافل بين أفراد المجتمع، ويبعث على الشعور بالسعادة، مما يقلل نسبة العصبيّة والتوتر التي تؤدي إلى انتشار الجريمة والعنف في المجتمع، بالإضافة إلى أنّه يبني المجتمع، ويجعله يزدهر من خلال فتح آفاق السعادة والحبّ بين الأفراد، وتقوية العلاقات الاجتماعيّة، ويزيد تحضر المجتمع ويوحده، كما أنّه من الأعمال التي يؤجر الإنسان على فعلها كونها تنقي القلوب، وترفع صاحبها لأعلى المراتب، وهو من الأمور التي تقوي الجهاز المناعي، وتقلل نسبة تلف خلايا الدماغ العصبيّة. للتسامح العديد من الأشكال المتمثلة في التسامح الديني، وظهر ذلك جليّاً في العديد من الآيات القرآنيّة كقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [المائدة: 62]، حيث يظهر ذلك التعايش مع الديانات الأخرى مع مراعاة ممارسة الشعائر الدينيّة والطقوس لكل ديانة بعيداً عن التعصّب، والتسامح في المعاملات، والتسامح الثقافي الذي يعطي لكل مجتمع الحق في الاعتزاز بثقافته ونشرها، واحترام آراء الآخرين مع تجنّب تجاوز آداب الحوار العامة، والتسامح العرقي الذي ينبذ التعصّب القائم على النظرة الدونيّة للأعراق أو الأصول. وأخيراً فإنّ البشريّة في يومنا هذا أحوج ما تكون إلى قيمة اجتماعيّة ودينيّة عظيمة بحجم التسامح، كما تحتاج إلى تبادل الاحترام بين الطرفين، وذلك لأنّ معظم أنواع التعصب والانحراف السلوكيّة غالباً ما تستهلك طاقة البشر في كثير من الأمور التي لا تحتاج لذلك، وبالتالي استغلالها في الأمور التي يكون فيها الخير للبلاد، وتعمير للأرض، وراحة الناس وهدوء حياتهم، مما ينعكس على تطور المجتمع ورفعته نتيجة لهذه الأخلاق الفاضلة المنتشرة فيه" .
 
" يجب أن نغرس قيمة التسامح عند أبنائنا والابتعاد عن كل مظاهر العنف والعدوانية "
فيما قالت مها فاهوم لمراسلتنا :" التسامح يتطلب في المقام الأول تغيير طريقة التفكير. لكي نتسامح ينبغي علينا أن نتخلى عن معتقد أننا دائماً سنجد شخصاً نلومه عندما يقع شيء خطأ، ونعتنق معتقداً جديداً يسمح لنا بتأمل قيمة التخلي عن لوم الذات والآخرين. يتشابه التسامح والعطاء، فالتسامح منحة نهبها عن طيب خاطر للآخرين، وهو قرارك الشخصي لذا أنت الوحيد الذي تملك الحق في أن تتسامح. ولا يكفي أن تتسامح بقلبك، لكن احرص على أن تبرهن بسلوكك الفعلي على تسامحك، ولا يعني التسامح أننا سننجو دائماً من الأذى، ولا يوجد إنسان كامل فكل إنسان يقع في الخطأ أحياناً ويشعر بالذنب، إذ أن الغضب يعزز مشاعرنا وأفكارنا السلبية ويعوقنا عن التسامح" . لافتة إلى "أن الغضب والعدوانية اللذين يصاحبان عدم التسامح، يعطلان التفكير الإيجابي، فتضعف قدرة الفرد على فهم المواقف وتحليلها، واتخاذه القرار المناسب بشأنها، أو وضع خطة لتعديلها، في حين أن التسامح وما يصاحبه من مشاعر هادئة، وأهداف إيجابية، يساعد على مراجعة الموقف والتوصل إلى حلول يصعب التوصل إليها في حالة الغضب، ولهذا يكون الأفراد الأكثر تسامحاً أكثر نجاحاً، لأنهم ببساطة أكثر قدرة على اتخاذ قرارات صائبة، وأكثر حكمة في فهم الأشخاص والمواقف في البيئة المحيطة بهم.
لذلك يجب أن نغرس قيمة التسامح عند أبنائنا والابتعاد عن كل مظاهر العنف والعدوانية، لذلك علينا أن نرسخ في عقل طفلنا هذه الأفكار المهمة المتعلقة بالتسامح فنجعله منهج حياة، فالفرد المتسامح يكون محبوباً من كل من حوله، من أصدقائه ومعلميه وجيرانه، لأن المتسامح يكون أكثر قدرة على إقامة صداقات مع الآخرين، والحفاظ على استمراريتها، ويتيح التسامح للفرد المتسامح أن يفكر بشكل إيجابي، وأن يعايش المشاعر الإيجابية التي تشكل قوة دافعة له، وتوجه سلوكه نحو استثمار طاقاته وإمكاناته، وعدم تبديدها فيما لا طائل منه، فالفرد المتسامح يكون لديه وقتاً أطول لإنجاز قدر أكبر من أهدافه عن غير المتسامح" .
 
" التسامح خلق كريم من أخلاق المسلمين ومن آداب المؤمنين "
أما غصون كعبية فقد قالت :" ان التسامح خلق كريم من أخلاق المسلمين ومن آداب المؤمنين، وقد أمرت الاديان جميعا بالتسامح باعتباره خلقا أصيلا‏ ويجب ان يقتدي الصغار بذلك‏,، وهذا الدور يتوقف علي طريقة توجيه وتعليم الطفل كيف يعفو ويصفح عن الاشخاص الذين أساؤوا اليه فلا يواجه العدوان بالعدوان‏، فالمتسامح تكون نفسه صافية دائما لا يحمل كرها للغير، كذلك يعتبر التسامح من طرق الوصول إلى الله سبحانه وتعالى، والسعادة، والحب، حيث يفتح الفرص للتخلص من الخزي، واللوم، والذنب، كما أنه يطهر الروح والقلب، ويزيد الشعور بالاستقرار النفسي والأمن.
وقد يكون التسامح على مستوى الأفراد، والجماعات، والدول، ويعرف التسامح أيضاً بأنه الاحترام، والتقدير، والقبول للصفات الإنسانية، ولأشكال التعبير، وللتنوع الثقافي، كما أنّه من الأمور المهمة التي دعا لها العظماء على مر الزمان، وخاصةً الرسول المصطفى محمّد صلّى الله عليه وسلم والعديد من الأنبياء المرسلين، حيث لم يكره أحداً من قومه على الدخول بالإسلام، وبذلك كان خير إمام للدعوات السلميّة بالرغم مما لاقاه من ظلم وأذى واضطهاد" .


امال سعدي


غصون كعبية


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق