اغلاق

عائلة من أم الفحم تنشر المحبة بين أبنائها بطريقة مميّزة !

نظمّ ابناء عائلة ابو شقرة في مدينة ام الفحم، رحلة الى "حورشات-تل" في الشمال، ضمّت ابناء عددا كبيرا من ابناء العائلة، وذلك يوم امس الجمعة، وهو مشهد بات نادرا.


مجموعة صور من الرحلة

وعن الهدف من هذه الرحلة، قال احد ابناء العائلة:"الهدف الأول والرئيسي من وراء تنظيم الرحلة هو التكاتف والألفة بين أبناء العائلة ، فنحن نتحدث عن عائلة عرفت في تاريخها وحاضرها بأن ابناءها يمتازون بالاخلاق العالية وحبهم للجميع وتربطهم علاقات اجتماعية ممتازة مع ابناء بلدنا ام الفحم . وقد تفاجأ الجميع بحجم المشاركة ، وقمنا هناك بحوار راقي يخص العائلة وابنائها والتعرف اكثر على بعضنا البعض، وما يميز أبناء عائلة ابو شقرة في مدينة ام الفحم هو حبهم لبعضهم البعض ومشاركة أفراح وأحزان بعض بصورة مميزة وتستحق التقدير".
وعن الرسالة التي تقف من وراء الرحلة، يقول: "الرسالة من وراء هذه الرحلة : "أحبوا بعضكم بعضا ، قد يقول البعض بأن مثل هذه الفعاليات ليست حلا لظواهر العنف التي تستفحل في مجتمعنا الفحماوي والعربي في الداخل ، والجواب لذلك هو حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ((خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي)) . ابدأوا بالعائلة ، قاربوا وألفوا بين قلوب أفرادها ، فمن كان خيِّراً لأهله صار خيِّراً لبلده وامته".

"ننصحكم بأن تخطوا مثل هذه الخطوة"
وحول الحدث، يقول:"لا بد من فعاليات من هذا القبيل بشكل دائم كي يستمر التواصل والتحابب بيننا".
واذا كان يشجّع العائلات الاخرى على القيام بمثل هذا الامر، يقول:"شعوري لا يوصف نعم أشجعهم بقوة ، فهذا قد يقوي العلاقات بين أبناء العائلة الواحدة ، وبالتالي ينعكس على باقي العائلات وأبناء البلد الواحد . ننصحكم بأن تخطوا مثل هذه الخطوة ، لعل الصغير يتقرب من الكبير والعكس صحيح".
واختتم كلامه قائلا:"بالنهاية ، نحمد الله تعالى بأن وفقنا لاتمام هذه الرحلة ، وأن تكون هي البداية للألفة والمحبة بين أفراد العائلة ، وبين أبناء البلد الواحد".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق