اغلاق

فتاة: أذاكر وأجتهد ولكن لا أحصل على ما أطمح إليه .. ما الحل؟

مرحبا، مشكلتي أن هناك شيئا يضايقني، وهو المذاكرة والدرجات منذ صغري، وأنا أدرس وأدرس، ولكن لا أحصل على الدرجة المطلوبة، وكان أبي يوبخني على سوء الدرجات،


الصورة للتوضيح فقط

إلى أن أصبح عندي قلق وتوتر كبير بشأن الامتحانات.
اقتربت من التخرج، وقبل التخرج بالفصل كان عندي ثلاث مواد، وكان هناك ظروف وضغط وقلق في هذا الفصل بسبب فكرة المشروع، أي تحضيره، وكان يحدث بيني وبين زملائي بعض الخلافات لدرجة أني أخطأت في تسليم الواجب باسم آخر مرتين، ولكن تجاوزت هذه المرحلة بعد أن رأيت الدرجات جيدة جدا.
ولكن للأسف أنا حزينة، فقد وجدت أن الامتحانين اللذين كنت أذاكر، وأجتهد، وأحفظ فيهما كثيرا أجد نفسي رسبت في مادة، ومادة أخذت فيها 60، ولا أدري ما هو السبب؟ لا أعرف؟ كنت واثقة من إجاباتي، لكني أجد نفسي مصدومة في بالدرجات التي أخذتها وأنا لا أستطيع أن أقوم بشيء بعد الآن كل ما أذاكر آخذ درجة سيئة جدا، أعرف أني متوترة وأقلقة كثيرا، وهذا السبب في إجاباتي، ولكن سؤالي الذي يغيظني هو لماذا لا أوفى حقي؟ 
وأقوم بواجبي وأدرس وأجيب وأتأكد من كل شيء، وأجد في النهاية خطأ مئة بالمئة، أريد أن أفهم طوال الوقت، وأنا أنظر إلى زملائي وإلى من هم أقل مني يأخذون درجات أعلى مني، مع أنهم يذاكرون أقل مني.
هذا الشيء أثر عليّ كثيرا، وأثر على حياتي وزاد توتري في علاقاتي؟ لماذا أجتهد وفي النهاية لا أحصل على ما أريد؟


ملاحظة هامة جدا
هذه الزاوية بمثابة مساهمة ومساعدة لابناء مجتمعنا , للتخفيف من قلقهم وتوترهم بمنحهم الاجابات على اسئلة واستشارات يطرحونها من خلال موقع بانيت , والشكر والتقدير لكل من يمنحهم المساعدة والاستشارة, او التوجيه المناسب. هذا منتدى وليس زاوية يحررها موقع بانيت وكل كلمة تكتب على عاتق كاتبها الشخصي.

لمزيد من دراسة وتعليم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق