اغلاق

انطلاق 'ملتقى ابداع الدولي للفنون التشكيلية' في القاهرة

تنطلق بالقاهرة فاعليات "ملتقى إبداع الدولي للفنون التشكيلية" في نسخته الثانية التي تقام بمشاركة كبار التشكيليين والمبدعين العرب،


د. ريهام الرغيب- ممثلة الكويت في الملتقى

وتحتضن فاعلياتها قاعة الأهرام للفن خلال الفترة من 15 الى 19 أكتوبر.
يحظى الملتقى في دورته الثانية، بمشاركة عربية مكثفة، إذ يشارك في فاعليات الملتقى نحو 60 فناناً تشكيلياً من العراق، و21 فناناً من تونس، و5 فنانين من السعودية، و2 من فلسطين، و2 من اليمن، بالاضافة إلى 3 فنانين من الكويت، وفنان تشكيلي واحد من سوريا، يهدفون جميعهم لنشر الثقافة التشكيلية وتدعيم التعاون الثقافي بين الدول العربية.
وتمثل الكويت في المشاركة بالملتقى الناقدة د. ريهام الرغيب، والتي تعد أول خليجية تحصل على الدكتوراه في فلسفة النقد التشكيلي، والتي خصص لها الملتقى ندوة خاصة عن العلاج بالطب اللوني، والحاصلة على براءة اختراع عن الطب اللوني تحت عنوان ( العلاج بالحالة الإبداعية بواسطة الألوان كعقاقير).

د. هبة زايد: مصر تمر بنهضة فنية وثقافية حيثُ أصبحت منارة ينشدها المبدعون العرب
وقالت رئيس الملتقى الفنانة د. هبة زايد إن ملتقى ابداع الدولي للفنون التشكيلية في نسخته الثانية يأتي بمثابة تكريم لرواد الحركة التشكيلية، الذين سخروا قدراتهم الفنية وإبداعاتهم الفكرية للارتقاء بمستوى الفن التشكيلي العربي من خلال أفكارهم وتراكم خبراتهم الفنية فعكسوا الواقع الاجتماعي والحالة الفكرية لوطننا العربي بلوحاتهم، التي تقارع كبار الفنانين العالميين على مختلف المستويات.
وأكدت زايد أن هذا الملتقى هو جزء من النهضة الثقافية التي تمر بها مصر، مؤكدة أن النجاح الكبير الذى حققه الملتقى في نسخته الأولى كان حافزاً قوياً للقائمين على الملتقى هذا العام لتقديم النسخة الثانية بشكل أكثر تنوعاً في الفعاليات ونوعية الفنانين العرب المشاركين هذا العام، والذي يعتبرون من رواد الحركة التشكيلية في بلادهم.
وأضافت زايد أنه تم وضع آلية محكمة لاختيار الأعمال المشاركة في الملتقى، حيث يشترط المشاركة بعمل فني تشكيلي واحد لكل فنان مشارك، منوهة بأنه سيتم تكريم الفنانين التشكيليين المشاركين بمنحهم ميداليات وشهادات تكريم خاصة.

د. علي سيد: الملتقى يهدف لربط جسور التواصل بين ثقافات مصر والدول العربية
من جانبه أكد رئيس الملتقى د. علي سيد أن الملتقى تجربة من أهم التجارب التي حدثت في الفن التشكيلي في مصر والعالم العربي خلال الفترة الماضية.
وأضاف أن الملتقى يهدف لربط جسور التواصل بين ثقافات مصر والدول العربية، ووصف ذلك بأنه بمثابة رسالة أن الفن هو لغة التواصل العالمية وهذا أمر مطلوب، كما أنه على المستوى الابداعي حصل تبادل خبرات بين مختلف المستويات والأعمار.
وأشار أن الملتقى سيتخلله العديد من الفعاليات التي تهدف للترويج للسياحة المصرية ، في ظل هذه المشاركة القوية من فنانين عرب من مختلف الدول لهم ثقل كبير في بلادهم.


د. علي سيد- رئيس الملتقى


د. هبة زايد- رئيس الملتقى

 



لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق