اغلاق

بلدية سخنين ولجنة التنظيم تصادقان على مصادرة ‘أرض بيزك‘

ستجري يوم غد الثلاثاء جلسة محكمة للنظر في ملكية ‘ارض بيزك‘ في سخنين، وهي أرض بملكية "دائرة اراضي اسرائيل" (المنهال)، بمساحة 1470 مترا، موجودة مقابل



مبنى البلدية والمركز الثقافي، في قسيمة رقم 41 في منطقة رقم 19316،
قام المنهال بتأجيرها لشركة بيزك حين كانت شركة حكومية وتخدم القطاع العام قبل 30 عاما، حيث تمت المصادقة في شهر 12/1987 على الصفقة بهدف إقامة محطة مركزية للهواتف، وبتاريخ 19/8/1992 تم التوقيع على عقد التأجير، وبتاريخ 17/9/2000 تم تسجيل ملاحظة تملك للأرض باسم شركة بيزك.
 ومؤخرا أعلنت شركة بيزك- التي تمت خصخصتها- عن مناقصة لبيع هذه الأرض للقطاع الخاص.

خطوات لإيقاف عملية البيع وإرجاع الأرض للملك العام
بدورها عممت بلدية سخنين بيانا صحفيا جاء فيه :" منذ علمنا في البلدية، آخر شهر أيار الماضي، بنية بيزك بيع الأرض للقطاع الخاص قمنا بعدة خطوات لإيقاف عملية البيع وبهدف إرجاع الأرض للملك العام، وذلك عبر مسارين: المسار القضائي والمسار التخطيطي.
بخصوص المسار القضائي، قامت البلدية بالتوجه للمحكمة المركزية في حيفا بطلب إيقاف عملية البيع، حيث عقدت جلسة أولى بهذا الخصوص بتاريخ 3-10-2017 وستعقد جلسة ثانية غدًا الثلاثاء..
ففي جلسة رسمية عقدت مساء الثلاثاء الماضي، صادق أعضاء بلدية سخنين بالإجماع، ائتلافًا ومعارضة، على قرار بمصادرة الأرض لصالح البلدية.
كما صادقت لجنة التنظيم والبناء المحلية "ليف هجليل" في جلستها الخميس الماضي على قرار المجلس البلدي، وأقرت من جهتها أيضا مصادرة الأرض لصالح البلدية.
ومن الأمور التي قامت به البلدية قبل ذلك وساهمت بشكل كبير جدا في الحفاظ على الأرض للصالح العام وتمنع من أي جسم من استغلال الأرض للقطاع الخاص هو إقرار خارطة مفصلة رقم 20781/ج  صودق عليها بتاريخ 17-2-2014 وأخذت حكما قضائيا ساري المفعول، بموجبها تمت المصادقة على ضم مساحة 1000 متر مربع تقريبا من الأرض كموقف سيارات عام، وهو الجزء غير المسيج والمستخدم منذ مدة طويلة كموقف سيارات، وهذه الخارطة هي نفسها التي اعتمدت لترخيص مبنى صندوق المرضى العام الجديد.
إضافة لذلك هناك عدة خرائط مفصلة أخرى تقر أن غرض الأرض هو عام وليس للقطاع الخاص، مثل خارطة رقم 12735/ج المصادق عليها بتاريخ 20-10-2014 ، خارطة رقم 2072/ج المصادق عليها بتاريخ 31-3-1986 التي أقرت تحويل الأرض من زراعية لمركز مدني، خارطة رقم 9086/ج المصادق عليها بتاريخ 19-9-1997 والتي تقر أيضا أن هدف الأرض هو مركز مدني.
كما قامت البلدية قبل بضعة أسابيع، بتاريخ 28-9-2017، بتقديم خارطة مفصلة رقم 0577825-262 للجنة التنظيم والبناء لتحويل كل قطعة الأرض إلى أرض عامة، وتم النشر عنها في وسائل الإعلام، وهذا من شأنه أيضا أن يمنع استخدامها للقطاع الخاص".

 "يد البلدية هي العليا"
اضاف البيان:" هذه الخطوات التخطيطية القانونية والعملية التي قامت بها البلدية هو ما نعوّل عليه، وهو ما سيجعل يد البلدية هي العليا على الأرض ولن يسمح لأحد بالاقتراب من الأرض.
وللعلم، فإن شركة بيزك، وبعد أن تم خصخصتها، وبسبب سوء أوضاعها الاقتصادية، تقوم مؤخرا ببيع أملاكها في العديد من البلدات العربية واليهودية، والبلد الوحيدة حتى اليوم التي استطاعت إيقاف عملية البيع فيها هي سخنين.
وفي هذه القضية، نؤكد أننا في سخنين، نقف موحدين، ائتلافا ومعارضة، ومختلف الأحزاب والحركات السياسية. ونعود ونكرر طلبنا من أهالي بلدنا الذين تقدموا لشراء الأرض بالانسحاب من المناقصة، لأن المصلحة العامة لأهالي سخنين أعلى من أي مصلحة شخصية لأي فرد فيها".


"ارض بيزك"




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق