اغلاق

‘نبني بيتا ونعود الى قرية المجيدل‘.. اعادة الحياة للقرى المهجرة

ضمن مشروع "عدنا"، الذي ينشط بمشاركة بين المؤسسة العربية لحقوق الانسان، جمعية بلدنا، جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين بالإضافة للتعاون مع جمعيات اخرى
Loading the player...

 تشمل جمعية ذاكرات ومركز بديل ، أطلقت المجموعات الشبابية المشاركة سلسلة من الفيديوهات تحت عنوان "العودة الأولى"، والتي تهدف لفتح الباب امام الجيل الثالث للنكبة مع قراه المهجرة عام 48. وتدور فكرة الفيديوهات حول تواصل الشباب - الجيل الثالث مع قريته المهجرة من خلال عمل فني، ثقافي، اجتماعي أو من خلال مواهبه وابداعاته.
وحول المشروع تقول روزين عودة - مركزة المشروع في وحدة التربية للحقوق والعمل الجماهيري في المؤسسة العربية لحقوق الانسان: " جاءت هذه الاصدارات بجهود اربع مجموعات شبابية تعمل المؤسسة معها - ضمن مشروع عدنا- في قرى المجيدل، الياجور، لوبية وصفورية، وجاءت نتاجا لعمل وتفاعل لأعضاء المجموعات, وتهدف لتوضيح العلاقة بين ابناء الجيل الثالث للنكبة من خلال عمل قصير يرغب في اعادة "الحياة الطبيعية" للقرية المهجرة بعيون شبابية وادوات بسيطة وحديثة، بعيدا عن الادوات ومظاهر العمل التقليدي المتبعة ".

 
 "اردنا من هذا الفيديو ان نعيد الحياة لقريتنا"
وعن الفيديو الثاني في سلسلة "العودة الأولى" تقول احدى الطالبات المشاركات في مجموعة المجيدل: "اردنا من هذا الفيديو ان نعيد الحياة لقريتنا وان نراها بعيون شبابية .. "نبني بيتا ونعود" لأننا نعبر بمجسم البيت عن البيت الذي يربط الانسان بأرضه .. وكما تظهر الصور تخايلنا بيتا واناسا وحياة".
 
جدير بالذكر، أن "مشروع عدنا" يشمل بالإضافة للقرى الاربع مجموعات شبابية تعمل في قرى البصة، الشجرة ومعلول والياجور والغابسية ومدينة بيسان -  وتضم متطوعين كانوا قد التزموا بمسار تدريبي ونشاطات تفعيلية تمحورت حول مضامين متعلقة بحق العودة والقرى المهجرة وغيرها من المضامين التي تساهم في فهم قضية الشعب الفلسطيني وتصور عودته الفعلية الى القرى والمدن المهجرة. وقد تم الأسبوع المضي نشر الفيديو الأول عن قرية الياجور، الذي لاقى ردود فعل من عدة مشاهدين عبروا عن تقديرهم للمبادرة

 


فيديو وصور وصلتنا من المؤسسة العربية لحقوق الانسان

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق