اغلاق

‘فرحة لا توصف‘.. طلاب من النقب يعبّرون عن مشاعرهم بالعام الاكاديمي الجديد

شعور جميل ويوم مميز بالنسبة للكثير من الطلاب عند دخولهم الحرم الجامعي لأول مرة. مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الطلاب والمسؤولين المرافقين،


عطوه ابو فريح

على ضوء افتتاح العامة الدراسي الاكاديمي الجديد، واستمع إلى شعورهم بهذه المناسبة.
عطوة ابو فريح, مدير مركز الشباب في رهط: قال "نحن في مركز الشباب نعمل اليوم على توجيه مئات الطلاب من مدينة رهط إلى الجامعات والكليات والمعاهد العليا في البلاد. حيث يقدم المركز سلة خدمات في مجال التعليم العالي تشمل استشارة فردية وورشات اختيار مهنة وجولات اكاديمية في المؤسسات التعليمية وتحضير الطلاب لدورات البسيخومتري وامتحانات التصنيف المختلفة وغيرها.
  خلال التحضيرات لافتتاح السنة الدراسية شاهدنا إقبالا متزايدا من قبل طلابنا في مدينة رهط للإلتحاق بالمعاهد العليا وهذا التزايد نشهده أيضا في السنوات الأخيرة وهو أمر مفرح ويدل على الوعي الكبير لدى الأهالي لأهمية التعليم العالي وخاصة عند شريحة الطالبات حيث ان نسبتهن وصلت إلى 80% من بين الطلاب الملتحقين".
ويضيف ابو فريح: "كل هذه الخدمات التي يقوم عليها المركز هي خدمات مجانية، وتأتي لخدمة شريحة الشباب في رهط, ولا يمكن لهذا العمل ان ينجح دون الدعم المستمر لبلدية رهط وبرنامج رواد للتعليم العالي ووزارة تطوير النقب والجليل ووزارات وصناديق داعمة أخرى، مع العلم ان مركز الشباب في رهط يضم مركزين ومختصين في هذا المجال لتقديم الاستشارة والمرافقه الشخصية لكل طالب".
وينهي ابو فريح: "مع افتتاح العام الدراسي الجديد في الجامعات والكليات والمعاهد العليا رافقنا طلابنا في فرحتهم بالقبول واستقبالهم في الغرف الدراسية في يومهم الأول وسنبقى في مرافقتهم للتأقلم في هذه المؤسسات التعليمية وتوفير التوجيه الكافي للحصول على المنح الدراسية.

حيرة وتخبط
الطالبة تقوى القريناوي، طالبة إقتصاد وحسابات في كلية سبير قالت:" عندما
توشك المرحلة الثانوية على الإنتهاء تبدأ مرحلة جديدة مختلفة تماماً وهي التخبطات والتحيّرات .
ككل طالب ثانوي كانت مخططاتي متبعثرة لم أستطع أن أقرر أي مجال سأدرس ؟ في أي مؤسسة أكاديمية ؟  في أي سنة ؟ والكثير من التخبطات التي راودتني فوراً عند إنتهاء فترة الثانوية.
طبعاً أنهيت الثانوية بمعدّل جيد جداً وحسب علاماتي قُبلت لعدة مواضيع بأماكن مختلفة ، كان عليّ الإختيار وهذه العملية يجب دراستها والعمل عليها بتأني .
صراحةً وبعد التفكير بعمق بقيتُ بلا إختيار وبلا قرار  . في النهاية قمتُ بالتوجه ل " مركز شباب رهط " الذي قادني ووجهني لكل المواضيع وهو العامل الأساسي في إختياري لموضوعي من خلال عرضهم لي جميع المواضيع في الجامعات والكليات الإسرائيلية وشروط القبول لكل قسم وموضوع فبعد ذلك الخيار كان سهلاً وملائماً لي وفقاً لجميع جوانبي".

 "لا يوجد أجمل من فرحة الطلاب"
نضال الزيادنة, مركز برنامج رواد للتعليم العالي قال:"لا يوجد أجمل من فرحة الطلاب في يومهم الأول ودخولهم المعاهد العليا لتعلم مهنة المستقبل. هذه الفرحة شاهدتها على وجوه طلابنا العرب في المؤسسات التعليمية في الجنوب, حيث اعرب الكثير من هؤلاء الطلاب عن سعادتهم بهذا اليوم المميز في حياتهم وبداية مشوارهم الأكاديمي".
ويضيف الزيادنة: "نحن في برنامج رواد للتعليم العالي في رهط رافقنا طلابنا في عملية اختيار الموضوع والتسجيل والاستشاره ومن ثم الوصول إلى مقاعد الدراسة في المعاهد العليا. هذا العمل يزيدنا فخرا خاصة عندما نرى الإقبال الكبير من قبل الطلاب والطالبات لدخول عالم الاكاديمية لخدمة مجتمعهم عن طريق العلم والتعليم. ومن أهدافنا ايضا مرافقة الطلاب مستقبلا من خلال التوجيه ومساعدتهم في الحصول على المنح الدراسية".

فرحة كبيرة
الطالب أحمد المطالقة, سنة اولى محاماة /كلية سبير قال:"شعور لا يوصف بعد انهاء سنه تحضيرية وبعد الحصول على ادوات مساعدة للتقدم والتأقلم للدخول الى عالم الأكاديمية، وها هو اول يوم مليء بالتفاؤل والإرادة. بالنسبة لي كان شعوري جميلا أيضا خلال التحضيرات الأخيرة في البيت قبل افتتاح العام الدراسي الجديد في الجامعات والكليات والمعاهد العليا. انتظرت هذا اليوم بفارغ الصبر, على امل ان ننهي مشوار التعليم بكل نجاح . واتمنى لجميع الطلاب والطالبات النجاح والتميز حتى انتهاء مشوار التعليم".


الطالبة تقوى القريناوي


نضال الزيادنه


الطالب أحمد المطالقه

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق