اغلاق

حركة فتح: ’أوراق مزورة ينشرها مشبوهون متضررون من المصالحة’

نفت حركة فتح - مفوضية التعبئة والنظيم، نفيًا قاطعًا "ما تناولته وسائل التواصل الإجتماعي حول تعليمات وجهتها الحركة الى الأقاليم في المحافظات الجنوبية حول فتح


نسخة عن الأوراق التي قالت حركة فتح أنها مزورة

باب التجنيد للإلتحاق بالأجهزة الأمنية".
وقال مكتب الاعلام في مفوضية التعبئة والتنظيم: "إن حركة فتح  ليست صاحبة الاختصاص في التجنيد العسكري وان جهة الاختصاص الوحيدة هي حكومة الوفاق الوطني".
واكّد منير الجاغوب رئيس المكتب الاعلامي في مكتب التعبئة والتنظيم "إن الوثائق التي تم تداولها مؤخرًا هي وثائق مزورة هدفها إشاعة البلبلة والفتنة في صفوف المواطنين من خلال الإيحاء أن حركة فتح تتدخل في مثل هذه الأمور التي لا تقع ضمن صلاحياتها لا هي ولا غيرها من التنظيمات الفلسطينية".
وقال الجاغوب "إن القائمين بنشر هذه الأكاذيب المختلَقة هم فئة ضالّة تضررت مصالحها عندما توجّه شعبنا الى المصالحة والوحدة، ولا هدف لمروّجي هذه الأكاذيب سوى زرع بذور الفتنة بين جماهير شعبنا ووصع العراقيل في طريق  المصالحة، في الوقت الذي نحن أحوج ما نكون فيه الى وحدة الصف بين كافة أبناء الوطن الواحد في ظل قيادة الرئيس أبو مازن من أجل إنجاز أهدافنا الوطنية والتصدي لمخططات الإحتلال الإسرائيلي الإستيطاني البغيض".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق