اغلاق

التواصل الدرزية للشيخ خطيب :‘ كف عن كتاباتك الممزوجة بالحقد‘ ، خطيب :‘ أدوس بيانكم بقدميّ ‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان صادر عن لجنة التواصل الدرزيّة لعرب الـ 48 ، موقع باسم إحسان مراد المركّز والمنسّق العام للتّواصل ، وعلي محمّد معدّي رئيس


علي محمّد معدّي - رئيس لجنة التّواصل الدّرزيّة عرب 48

لجنة التّواصل الدّرزيّة  ، تحت عنوان " فَلا وَأَبِيكَ مَا فِي الْعَيْشِ خَيْرٌ   وَلا الدُّنْيَا إِذَا ذَهَبَ الْحَيَاءُ" ، على خلفية رد الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلاميّة (الحركة الشمالية التي تم حظرها- المحرر)
 ، على بيان سابق للجنة التواصل الدرزية ، الذي تطرق فيه لمنشور للشيخ كمال خطيب ، وجاء في البيان :"
 
مرّةً أُخرى إلى المدعو "الشيخ كمال خطيب" :
1)   إن من يجُرُّ شعبنا إلى احتقان طائفي كتاباتكم الممزوجة بسموم الحقد والكراهية لمن ليس منكم ومعكم ولنا في ذلك أمثال عِدَّه. 
2)   ليس لدينا ما نخفيه في أيِّ موضوع أو شأنٍ كان، فدائماً أفعالنا كأقوالنا وكلُّه فوق الطاولة ولكن لديكم المخفي أعظم...! 
3)  لا حاجة للتعليق على كل الأكاذيب والتفاهات لذلك نختصر بما قاله العلاّةه ابن سينا: "الكذب حيض الرجال، وكما يجب ان تعتزل الرجال النساء في حالة الحيض، كذلك يجب ان يُعْتَزَل الرجلُ الكذّاب" والسلام" ،  الى هنا نص البيان الصادر عن لجنة التواصل الدرزية .

رد الشيخ كمال خطيب على البيان السابق الصادر عن  لجنة التواصل الدرزيّة لعرب الـ 48 
وأرفقت لجنة التواصل الدرزية لعرب الـ48 تعقيبا قالت انه منسوب للشيخ كمال خطيب  الذي وصفته بالتافه ، ردا على بيان لجنة التواصل الدرزية لعرب الـ 48 ، فيما يلي نصه : "  لست في معرض النقاش ولكنني .....
ما كنت ارغب، وليس من عادتي الرد والتعليق على من يخالفني الرأي فيما أكتب وأقول.. وهكذا كنت سأتصرف ازاء من
خالفوني فيما كتبته عن المجرم الهالك عصام زهر الدين، رغم ما كتبوه من بذاءات وسفالات شخصية، وبعضها بل كثير منها يحمل بصمات طائفية صارخة.
ولكن حينما يصل الأمر الى حد اصدار بيان رسمي ممن أسموا انفسهم ‘لجنة التواصل الدرزية لعرب 48‘ وموقَع من المدعو إحسان مراد، المنسق العام للجنة، وعلي محمد معدّي رئيسها، وليس أنهم فيه دافعوا عن زهر الدين -وهذا حقهم- ولكن أن يجرّوا شعبنا الى حالة احتقان طائفي، وكأنّ المساس بالمجرم عصام في سوريا هو مساس بالطائفة الدرزية في الداخل الفلسطيني، حيث ختموا بيانهم الطائفي موجّهين كلامهم لي بالقول :‘احفظ لسانك والزم أدبك والسلام‘. وهنا كان لا بد من القول لهؤلاء:
أنا أعلم وانتم تعلمون انكم مجموعة هامشية جدا في الطائفة الدرزية، ولا تمثلون الا انفسكم، ولذلك فإن كلامي موجه اليكم انتم بالذات وكلّ من يوافقكم ما كتبتم!
إنني لا أتردد بمهاجمة المجرم بشار الاسد وعبيده وأعوانه أيا كانت طوائفهم، ولقد سبق وكتبت في المجرم مفتي بشار أحمد حسون وغيره، فلماذا اذا كان الحديث عن عصام زهر الدين انفجرت فيكم طائفية عمياء حاقدة ؟!
لست في معرض النقاش معكما، ولكنني أقول لكما أن اسلوب التهديد والبلطجة الطائفية لم يفيدكما، فأنتم أصغر بكثير من أن تهددوني أو أن يكون لبيانكم عندي قيمة سوى أن أدوسه بقدميّ وألقيه حيث يجب أن يلقى..
من حقك أن تتلفع بعباءة الوطنية والقومية وبما تشاء من عباءات، ولكن ليس من حق من خدم جنديا وسجّانا في جيش القتل الاسرائيلي، أن يدافع عمن يخدم في جيش القتل السوري.. أليس كذلك يا احسان مراد؟؟
خيطوا بغير هالمسلة" ، الى هنا تعقيب الشيخ كمال خطيب ، كما ارفقته لجنة التواصل الدرزية مع بيانها، الذي قالت انه رد على ذلك التعقيب للشيخ كمال خطيب.   


إحسان مراد  - المركّز والمنسّق العام للجنة التواصل الدرزية عرب 48



الشيخ كمال خطيب - نائب رئيس الحركة الاسلامية الشمالية التي حظرتها اسرائيل

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق