اغلاق

’التربية’ و’شؤون الأسرى’ تكرمان الكاتبتين الجربوني وجرار

كرّم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، الأحد، الكاتبتين الأسيرة المحررة لينا الجربوني، وذوي الأسيرة

جانب من التكريم

خالدة جرار؛ "لنقلهما تجربة الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال من خلال كتاباتهن".
وشارك في مراسم التكريم من وزارة التربية مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي والقائم بأعمال مدير العلاقات الدولية والعامة نيفين مصلح، ومن الهيئة مستشار الوزير للشؤون الإعلامية حسن عبد ربه، ومدير العلاقات العامة والإعلام فؤاد الهودلي، وفداء أبو لطيفة، وبحضور غسان جرار زوج الأسيرة خالدة جرار، وذوي الأسيرة المحررة الجربوني، والأسيرة المحررة عطاف عليان.

بدوره، أكد صيدم أنَّ "وزارة التربية تثمن هذه المسيرة النضالية الحافلة بالتضحيات للكاتبتين الجربوني وجرار وأنها ستبقى داعمة للأسرى والمحررين وإبداعاتهم"، مشيراً إلى أنَّ "هذه التجارب التي جُسدت في كتب؛ تمثل مصدراً مهماً لمعرفة ما تمر به الأسيرات الفلسطينيات من تجارب ومعاناة داخل المعتقلات الإسرائيلية".

من جانبه، عبَّر قراقع، "عن تقدير الشعب الفلسطيني واعتزازه بصمود ونضالات لينا الجربوني والأسيرة خالدة جرار وكل الأسيرات والأسرى، مؤكداً بأنه لا استقرار ولا سلام ما دام هناك أسير أو أسيرة في السجون الإسرائيلية".

وأضاف "عبر مسيرتنا الوطنية والنضالية فإننا نعتبر الحركة النسوية الأسيرة، جزء لا يتجزء من نضالات الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة، وما قدمته الأسيرة المحررة لينا الجربوني من تضحيات خلال مدة اعتقالها التي تجاوزت الـ 16 عاماً، ورعايتها واهتمامها بالأسيرات والقاصرات أثناء الإعتقال، يعجز عنه الوصف والعرفان والتكريم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق