اغلاق

لماذا ظهر نتنياهو مع علبة مخللات في مكتبه؟! ردود الفعل على اقواله تتواصل !

خصّص رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، جزءا كبيرا من خطابه خلال افتتاح الدورة الشتوية للبرلمان الإسرائيلي، لإحصاء إنجازات حكومته وبالمقابل إلى

 
نتنياهو نشر صورة على صفحته الخاصة وهو متكئ في مكتبه على علبة مخللات

مهاجمة المعارضة الإسرائيلية التي لا تكف عن رسم صورة قاتمة لإسرائيل في عهده، بأسلوب تهكمي أثار ردود فعل عديدة في إسرائيل، كما هاجم نتنياهو وسائل الاعلام الإسرائيلية.
وقال نتنياهو ان المعارضة الإسرائيلية  تشبه "المخللات"، قائلا إن المعارضة الإسرائيلية تقول إن إسرائيل تتدهور تحت قيادته، ولا تكف عن كيل الانتقادات اليومية بأن الائتلاف الذي يقوده يلحق الضرر بإسرائيل في الداخل والخارج. وهاجم نتنياهو المعارضة بأنها "لا تعرف إلا التذمر والنكد".
وأوضح نتنياهو في خطابه أن الاقتصاد الإسرائيلي والقوة العسكرية لإسرائيلي تعززا في ولايته الأخيرة، إلا أن المعارضة تواصل التذمر بدل توجيه التقدير له ولحكومته.
وقال نتنياهو: "إنكم تحجزون الرحلات الجوية إلى لندن وبرلين كل أسبوع، ومن ثم تعودون إلى إسرائيل لتنتقدوها"، وقصد نتنياهو أن إسرائيل اقتصاديا قوية، الدليل هو أن مواطنيها يسافرون كثيرا إلى خارج البلاد، لكن المعارضة تواصل التذمر عن الوضع في إسرائيل.
ولم يكتفِ نتنياهو بذكر المخللات في خطابه، فقد قام بنشر صورة غير عادية إلى صفحته الخاصة، وهو مع علبة مخللات في مكتبه وكتب: "الشعب الإسرائيلي يحب المخللات لكنه ليس عابس الوجه (مخلل الوجه)".
وزخرت صفحة نتنياهو بتعليقات معظمها سخر من التشبيه الذي استخدمه نتنياهو لنعت المعارضة، ومن الصورة التي نشرها على صفحته الخاصة. وقال البعض إن نتنياهو يحاول صرف النظر عن التحقيقات التي تجريها الشرطة معه مستخدما حيل عديدة منها علب المخللات. وآخرون كتبوا إنه لا يليق برئيس حكومة أن يتصرف على هذا النحو.

ردود الفعل متواصلة
ويعد خطاب نتنياهو، الذي أضحى يشار إليه بـ”خطاب المخللات”، هو الأحدث في سلسلة من الهجمات الشرسة التي يشنها نتنياهو ضد من يصفهم بأنهم جمعية للنخبة اليسارية ووسائل الإعلام التي تحاول الإطاحة بواحد من أكثر الائتلافات الحاكمة تحفظا في تاريخ إسرائيل.
وقال نتنياهو :”صناعة اليأس لا تزال موجودة ولها مندوبون في هذا المجلس وفي وسائل الإعلام … ومؤخرا طورت صناعة اليأس فرعا جديدا، فرع المخللات/ المتجهمين”.
وتواصلت ردود الفعل اذا قال يائير لابيد زعيم حزب “ياش عتيد” الوسطي لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء :”كل شيء كان عن نفسه … أنت لست ضحية، فقد توليت منصب رئيس الوزراء أكثر من مرة على مدار العشرين عاما الماضية”.
ويواجه نتنياهو عدة تحقيقات في شبهات لفساد تتعلق بعلاقاته مع ناشر صحيفة ومليارديرات وقضايا اخرى. ووفقا لوسائل إعلام عبرية، فإن الشرطة ستستجوبه خلال الأسابيع القادمة.



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق