اغلاق

النائب جبارين: ‘نطالب باعفاء طلابنا العرب في الاردن من رسوم المعبر الاسرائيلي‘

توجه النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة التربية البرلمانية، الى كل من وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، ورئيس سلطة المطارات والمعابر، يعقوف جينات، مطالبًا باعفاء آلاف


النائب د. يوسف جبارين

الطلاب العرب الذين يتعلمون في الجامعات الأردنية من رسوم المعبر الحدودي الاسرائيلي على ضوء سفرهم الدائم عبر المعبر بحكم طبيعة دراستهم.
وقال جبارين في استجوابه بأنه "بسبب المرات الكثيرة التي يسافر بها الطلاب الى الاردن بسبب دراستهم الجامعية فان رسوم المعبر تشكل عبئًا ماديًا ثقيلًا على الطلاب وعلى اهاليهم". كما وأشار جبارين بايجابية إلى قرار الحكومة الأردنية التي منحت الطلاب تصريحًا خاصًا يعفيهم من دفع رسوم المعبر الاردني لفترات معيّنة، الأمر الذي يساهم بتخفيف الأعباء المادية للطلاب وعائلاتهم.
وطالب جبارين بمراعاة الأوضاع الاقتصادية للطلاب وظروف دراستهم الجامعية، واعفاء الطلاب من الرسوم في المعبر الاسرائيلي على غرار قرار الاردن بخصوص المعبر الاردني، أو منحهم تصريحًا خاصًا يساهم في تخفيض هذه الرسوم.
وفي رد أوليّ على توجه جبارين، اعرب وزير المواصلات كاتس على أهمية الرسوم التي تتم جبايتها من الطلاب "من اجل تفعيل المعبر"، مشيرًا إلى الصعوبة الكامنة في تمييز الطلاب الذين يدرسون في الأردن دون غيرهم. وجاء في رد الوزير "ان الرسوم التي تجبيها سلطة المطارات والمعابر من الطلاب الذين يتعلمون في الاردن تساهم بتمويل عمل المعبر وانه اذا تم منح هؤلاء الطلاب تخفيض خاص فيجب تعميمه على كافة الطلاب في جامعات العالم، الأمر الذي سيشكل عبئًا كبيرًا على ميزانية الدولة".

تجربة مُكلفة اقتصاديًا
وفي تعقيب للنائب جبارين على اقوال الوزير كاتس، قال: "عدم الموافقة على اعفاء الطلاب العرب من رسوم المعبر الحدودي في إسرائيل هو قرار تعسفي ويحمل اعتبارات سياسية، فمن المعروف ان الحديث عن طلاب عرب الذين، على خلاف الطلاب في غالبية دول العالم، يضطرون لاستعمال المعبر مرات عديدة بفترات قريبة، مما يثقل كاهلهم ويحوّل تجربة الدراسة في الجامعات الاردنية إلى تجربة مُكلفة اقتصاديًا قد تعرقل عملية تعلمهم وحصولهم على الشهادات العليا".
وأكّد جبارين أنه سيواصل متابعة الموضوع لخدمة طلابنا، وانه سيطرحه أيضًا قريبًا في لجنة التربية البرلمانية.


يسرائيل كاتس ، تصوير: AFP

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق