اغلاق

الإعلام الفلسطينية: اليوم العالمي للإعلام الإنمائي مناسبة هامة

اعتبرت وزارة الإعلام الفلسطينية اليوم العالمي للإعلام الإنمائي، الذي يصادف 24 تشرين الأول كل عام، "فرصة للإشادة بصحافيينا الذين لا ينقلون رسالة الحرية فحسب


شعار وزارة الإعلام الفلسطينية


لشعبنا، بل يساهمون في مسيرة التنمية والإنماء وإرساء قواعد مؤسسات دولتنا العتيدة".
وأكدت أن "هذا اليوم مناسبة هامة تثبت أن مؤسساتنا الإعلامية حققت نجاحات لافتة على الصعيد التنموي والاقتصادي ولم تغفل عن مسؤوليتها المجتمعية، بالرغم من العدوان المتواصل على شعبنا، وثقل التحدي الذي يفرضه الاحتلال".
ورأت الوزارة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي صدر عام 1972، للفت انتباه الرأي العام العالمي لتحديات التنمية والحاجة إلى تعزيز التعاون الدولي لحلها، بالتزامن مع تاريخ اعتماد الإستراتيجية الإنمائية الدولية الثانية لعقد الأمم المتحدة الإنمائي عام 1970.
ودعت وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية في فلسطين إلى "تكثيف الاهتمام بالتنمية الشاملة، والتخصص في قضاياها الحيوية، والمساهمة في تحقيق الاستدامة، وملاحقة قضايا البيئية، وتتبع الشأن الاقتصادي، والتركيز على الملفات المجتمعية، والتأكيد على أن الاحتلال هو العائق الأكبر أمام أنجاز التنمية".
وحثت الوزارة المؤسسات الصحافية على "إسناد الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في التعداد  العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017، الذي ينفذ للمرة الثالثة بجهود وقدرات فلسطينية، والتركيز على أنه أداة مهمة لإنجاز قضايا التنمية، والمساهمة في خطط إدارتها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق