اغلاق

النائبة توما-سليمان: 100 عام على وعد بلفور – إسرائيل تسعى للقضاء على الحقّ الفلسطينيّ

بدعوة من دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التّحرير الفلسطينيّة، شاركت النّائب عايدة توما سليمان، أمس الثلاثاء، في المقاطعة في مدينة رام الله بندوة نظّمتها الدّائرة


صور من الندوة وصلتنا من مكتب النائبة توما-سليمان


ودعت إليها سفراء وساسيين من عدّة دول، كجزء من سلسلة فعاليّات ضد وعد بلفور المشؤوم، في الوقت الّذي تتجهّز فيه الجومة البريطانيّة للاحتفال بالذّكرى المئويّة الأولى للوعد. وحضر اللّقاء سفراء وقناصل عن عدّة دول أجنبيّة منها بريطانيا وإيرلندا والمكسيك وروسيا ولثوانيا وتشيلي وتونس ومصر. 
وجاء في بيان صادر عن مكتب النائبة:" تحدّث في النّدوة مستشار الرئيس محمود عبّاس للشؤون الخارجيّة والعلاقات
الدّولية، نبيل شعث؛ والّذي طالب الحكومة البريطانيّة بالاعتراف بالخطء التّاريخيّ بحقّ الشّعب الفلسطينيّ والاعتذار له على الأضرار الّتي تسبب بها هذا الوعد المشؤوم فيما بعد. وأكّد شعث بأن رفض إسرائيل المستمرّ باعترافها بالدّولة الفلسطينيّة، وإجهاض الحلّ السّياسيّ لإقامة الدّولة الفلسطينيّة سوف يدفع في نهاية الأمر نحو حلّ الدّولة الواحدة، ثنائيّة القوميّة، مطالبًا السّفراء المشاركين بالضّغط على حكوماتهم للاعتراف بحقّ الشّعب الفلسطينيّ لتقرير مصيره.
وشارك في النّدوة أمين عام حركة المبادرة الوطنيّة الفلسطينيّة، الدّكتور مصطفى البرغوثي والّذي شرح عن تداعيات وعد بلفور، والأضرار الّتي لحقت الشّعب الفلسطينيّ نتيجته، متطرقًا للدوافع الاستعماريّة الّتي أنجبت الوعد والمستمرّة حتّى اليوم في منظومة الاستعمار الإسرائيليّ وسياسات توسيع المستوطنات في الضّفة الغربيّة. هذا ودعا البرغوثي للمشاركة في سلسلة النّشاطات الإحتجاجيّة والّتي ستبلغ ذروتها في الرّابع من نوفمبر -تشرين ثاني- في بريطانيا بمشاركة أحزاب بريطانيّة".
 
"المشروع الّذي بدأ آنذك مستمر حتّى اليوم"
اضاف البيان:"وفي بداية مداخلتها، شكرت النّائب توما –سليمان، دائرة شؤون المفاوضات على دعوتها، مؤكّدة أنّه بالرّغم من مرور مئة عام على وعد بلفور إلّا أنّ المشروع الّذي بدأ آنذك مستمر حتّى اليوم وأنّ السّياسات الرّامية لتوسيع حدود إسرائيل على حساب حقّ الشّعب الفلسطينيّ في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقّلة مستمرّة حتّى اليوم. وفي هذا السّياق تطرّقت توما-سليمان لقانون القوميّة الّذي تحاول حكومة نتنياهو تمريره اليوم في صيغة جديدة- قديمة، مؤكّدة أنّ هذا القانون يعتمد على نفس الإدعاء الّذي أنجب وعد بلفور وفقه "أن أرضًا بلا شعب لشعب بلا أرض" تتشابه وتستقي من مبادئ الخطاب المدوّن في وعد بلفور. وقانون القوميّة يتحدّث عن دولة اليهود في كل أنحاء العالم وينفي حقّ الشّعب الفلسطينيّ في تقرير مصيره ولا يعرّف حدود دولة إسرائيل ويبقيها غير محدّدة. كما تمّ في وعد بلفور لتصبح ربّما فلسطين التّاريخيّة.
وفي النّهاية أشارت النّائب توما-سليمان إلى أنّ المسؤوليّة تقع على الأسرة الدوليّة جميعها في استمرار الإحتلال، وأنّ الحصانة الّتي توفرها الأسرة الدّوليّة لاسرائيل يجب أن تنتهي. مئة عام بعد أن منح بلفور فلسطين لليهود في العالم كلّه، آن الأوان لاسترجاع على الأقل المناطق الفلسطينيّة الّتي احتلت عام 1967 للشعب الفلسطينيّ من خلال الاعتراف بدولته المستقلّة وعاصمتها القدس الشّرقيّة.
وأبلغت توما- سليمان أنّ لجنة المتابعة العليا تنظّم مظاهرة أمام السّفارة البريطانيّة حول ذكرى مئة عام على وعد بلفور".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق