اغلاق

تراجيديا بمستشفى في البلاد: شابة رفضت اجراء فحص وبعد ساعات مات جنينها

حادثة تراجيدية، وقعت، مؤخرا، في مستشفى" تال هشومير"، في مركز البلاد، اذ رفضت شابة حامل تبلغ من العمر 30 عاما، طلب الأطباء اجراء فحص عبر جهاز "المونيتور"،


الصورة للتوضيح فقط

اثر مشكلة صحية
 
المت بها خلال الحمل، لتكتشف بعد ساعات ان جنينها الذي نما في احشائها قد مات.
ويعتبر فحص المونيتور، جزءا من العلاج الذي يمنح للحوامل، خاصة الراقدات في قسم الحمل ذي المخاطر العالية، بالإضافة الى فحوصات أخرى، تُجرى لهن.
 وجاء رفض السيدة لفحص المونيتور، خشية انتهاك حرمة يوم السبت، علما انها يهودية، وبعد ان ادعت انها تشعر بحركة الجنين في بطنها، مما جعلها تشعر – على ما يبدو-  ان كل شيء على ما يرام. ومع خروج السبت تم توصيل السيدة بجهاز "المونيتور" فكانت الفاجعة بأن الجنين قد مات. 
في المستشفى عقبوا ان  الطاقم تماهى مع طلب السيدة، لانه لم تكن مؤشرات على وجود خطر على الجنين، كما ان القانون لا يتيح إمكانية اجبار أي انسان على تلقي علاج معين بخلاف رغبته.
وشدد المستشفى ان الطاقم الطبي أوصى السيدة بإجراء الفحص ومع هذا رفضت، وعليه لا يوجد أي اهمال من قبل المستشفى.
     

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق