اغلاق

جرغون: ‘سلاح المقاومة مَصدر قوة لفصائل المقاومة والشعب‘

صرح زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "أن لقاء القاهرة الذي سُيعقد يوم 21 /11/2017 بمشاركة ثلاث عشرة فصيلاً ، وهم نفس الفصائل


زياد جرغون

التي وقعت على اتفاق القاهرة في 4/5/2011 . وللترتيب والتحضير للقاء الفصائل بالقاهرة يجري عقد اللقاءات الثنائية بين الفصائل واللقاءات الشاملة الموسعة، وذلك من أجل تسهيل مهمة اللقاء الذي سيبحث 5 ملفات وهي التالي ( تشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة – ملف منظمة التحرير – إجراء إنتخابات تشريعية ورئاسية – ملف المصالحة المجتمعية – ملف الحريات العامة .
وبالتأكيد سيجري تشكيل اللجان المختلفة لهذه الملفات من أجل المُضي قُدماً لإنهاء الانقسام الأسود في تاريخ شعبنا الفلسطيني والذي أدى إلى تراجع القضية الوطنية ، وتُغول حكومة الاحتلال بمصادرة المزيد من الأراضي وتهويد القدس .
وأضاف جرغون " بأنه متوقع أن يُفتح معبر رفح من بداية شهر نوفمبر حسب الرزنامة الزمنية الموقعة بين فتح وحماس في القاهرة ، وأن يكون فتحه بشكل دائم لتسهيل حرية الحركة والتنقل للمسافرين والبضائع ، حيث يوجد عشرات الآلاف من أبناء قطاع غزة بحاجة للسفر، وجميعهم يُعتبر حالات إنسانية" .
وطالب جرغون "برفع العقوبات المفروضة من الرئيس أبومازن على أبناء قطاع غزة ،  لأنه لا مبرر لها وهي تمس حياة المواطنين وتؤثر عليهم بالسلب" .
وأكد جرغون "أن الحوار الوطني الشامل هو طريق الخلاص من الانقسام وطريق إستعادة الوحدة الوطنية ، ولجهة استعادة زخم القضية الوطنية ، ويُمكننا من رسم إستراتيجية بديلة وجديدة تجمع ما بين سلاح المقاومة ، والذي يعتبر سلاح مقدس ومن أجل التصدي لاعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال ، وهذا السلاح يعتبر قوة لنا كفصائل مقاومة في وجه جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق