اغلاق

صدر حديثا عن المتوسط : رواية يولا وأخواته لراجي بطحيش

صدرت عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا، رواية جديدة للكاتب الفلسطيني راجي بطحيش حملت عنوان "يولا وأخواته". وفيها نجد أنفسنا أمام العديد من التساؤلات.

فهل شكل جنون سوسن المفاجئ صيف عام 1982 مقدمة وإشارة للأفول الاقتصادي والاجتماعي والتاريخي للعائلة الممثلة بالجدة القاسية والأم الحالمة أم هو العكس؟ أي أن جنون سوسن كان نتيجة ومحصلة إلهية لهذا الأفول وتلك الانهيارات التي كانت تعصف بكل شيء بنعومة، تلك الانهيارات الحاضرة – الغائبة والبعيدة-القريبة في آن واحد.
يدمر ذلك الجنون، المنطق ووهم الكمال في حياة يولا وأخواته، ويتحول ذلك المنطق وسيناريوهات الحياة المرتبة بعناية فائقة للغاية إلى ملانكوليا مزمنة والكثير من الحرية المتعالية والمشرفة على قوانين الطبقة الوسطى وقيمها الصارمة.
يموت الأب ثم تموت الأم ليبقى يولا وأخواته مشبوكين سوية، ضمن أوراق ووثائق وأسرار ورغبات غير محكية، وكذا حاجيات وملابس وصور وأحذية وروائح ومفارش الأم الأنيقة وظلال الأب الباهتة. مشبوكين سوية ضمن إرث لا يرحم في عصر يطرده منه بصمت، حيث تبدو ملامح التعاسة مختلفة تماماً عن مكامن الحرية والانفلات الساكنة فيها.
الناصرة إذن، مدينة الزمن الفلسطيني الشائك المتبقي. ما الذي سبق ماذا، أو بالأحرى، ما الذي شكل مقدمة ولعنة لما سيأتي؟
جاءت الرواية في 120 صفحة من القطع الوسط.

من الكتاب

أنظر إلى مائدة “إيكيا” المربّعة الصغيرة الحجم بإعجاب، تلك التي يمكنها أن تحوي قمامةَ العالم كلّها. ينبع إعجابي من كوني استطعتُ أن أشكّل من تفاصيل أيّامي المتتابعة وغير المتشابهة بليلها ونهارها، ثمّ نهارها وليلها: ليل – نهار – ليل - نهار - ليل - نهار، مُنشأة فنّيّة موحية. إلى هذه الدرجة تهافتت الأيّام بانسيابية متناهية، لترتطم بأقدام هذه المائدة التي صارت مرتعاً لكلّ ما لا مكان له في خزانة. لا خزانات في مربّع الوحدة ... كلّ حاجياتي في الخارج، أُعلّقها هنا وهنا وهناك، كما أنها تقع منّي على هذه السجادة، وتلك البلاطة العادية وهذه العتبة، ولكنني أنسى التقاطها من هنا وهنا وهناك.
ولاعة: هناك عدّة ولاعات: صفراء، خضراء، تعمل، عطبة، على شكل قنفد، على شكل امرأة. ولاعة واحدة فقط اشتريتُها، أما البقية، فقد أخذتُها من أناس، لا أعرف كيف أصنّفُهم ضمن أيّامي المندفعة نحو سيقان هذه المائدة، كما قلتُ. ولاعات الدنيا كلها لديّ. ولاعات الدنيا كلها وطني الذي لن أُفرّط فيه هذه المرّة على الأقلّ.

عن المؤلف راجي بطحيش:

كاتب وناقد وباحث في الشأن الثقافي من مواليد مدينة الناصرة - فلسطين عام 1970، صدر له: (الظل والصدى) شعر - دار الحكيم - الناصرة 1998، (العري وقصائد أخرى) دار الشروق – رام اللة/عمان 2002، (حديقة للشتاء، ظل ربيع ضاع) شعر - دار الشروق – رام اللة/عمان 2003، (بدل الضائع) قصص قصيرة – المؤسسة العربية للدراسات والنشر – بيروت 2005، (غرفة في تل أبيب) قصص قصيرة – المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2007، (ملح كثير أرض أقل) قصص قصيرة – المؤسسة العربية للدراسات والنشر – بيروت 2009، (بر- حيرة – بحر- بورتريه منثور) دار أزمنة للنشر – عمان 2011، (هنا كانت تلعب روزا) نصوص - دار راية للنشر والترجمة – حيفا 2014، (أنطولوجيات جماعية بالعربية، العبرية، الإنجليزية والفرنسية).



لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق