اغلاق

’الأرض لنا’ وملتقى الشراكة ينظمان يوما تطوعيًا لقطف الزيتون

تعزيزًا لمفهوم الشراكة والتكافل الاجتماعي، توجه نشطاء من حملة ائتلاف "الأرض لنا" وحملة "باقون ما بقي الزعتر والزيتون" التي يقوم عليها ملتقى الشراكة الشبابي


جانب من قطف الزيتون في بورين

الى قرية بورين في جنوب نابلس، "لدعم صمود المزارع وقطف ثمار الزيتون معهم في الأراضي المهدده بالمصادرة". وتم توزيع الشباب على عدة عائلات فلسطينية للعمل معهم في قطف الزيتون.
وبعد إنتهاء العمل، التقى الشباب المشاركين من مختلف الائتلافات والحملات، وتم تقديم شرح لهم عن "المقاومة الشعبية" قدمها الناشط في المقاومة الشعبية وائل الفقيه ومنسق العمل التطوعي في المنتدى التنويري، عرّف فيها "مفهوم المقاومة الشعبية"، مستندًا فيها على "محطات نضالية تاريخية"، معتبرًا أن "مساعدة المزارعين تعزيزًا لثقافة العمل التطوعي ولكنه أيضًا أحد أشكال المقاومة الشعبية"، كما تقدم غسان النجار، منسق بورين وممثل جمعية الهدف "بالشكر لكل من ساهم في إنجاح النشاط"، وتحدث فيها عن "بورين وما تعانيه من اعتداءات من قبل المستوطنين"، معتبرًا أن "وجود الطلاب والعديد من الحملات من شأنها ترك آثارًا إيجابية لدى المزارع الفلسطيني"، وبدورهم أكد نشطاء "الأرض لنا"  أنهم "بصدد تعزيز الشراكة مع المؤسسات واللجان الشعبية وسوف يقومون بأنشطة من شأنها تعزيزمستوى الوعي الوطني لدى الشباب".




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق