اغلاق

وزارة الإعلام الفلسطينية: ‘مذبحة كفر قاسم لن تسّقط بالتقادم‘

جاء في بيان صادر عن وزارة الاعلام الفلسطينية:" تستذكر وزارة الإعلام مجزرة كفر قاسم في السنوية (61) على جرحها المفتوح، وتؤكد أن الأيام لن تسُقط المذبحة


شعار وزارة الإعلام الفلسطينية

بالتقادم، أو تُزيل آثارها اعتذارات القتلة، الذين نفذوا الإعدام مع سبق الإصرار بحق 48 من مواطني القرية بينهم النساء والأطفال. وتؤكد أن ملف هذه المذبحة، لن يُقفل إلا بمقاضاة القتلة، واعتراف جيش الاحتلال بمسؤوليته القانونية والأخلاقية عن تنفيذها، إضافة إلى  مئات المجازر  السابقة واللاحقة.
وتسترد الوزارة مشاركة قضاء الاحتلال الشكلي، الذي  حكم السفاح يسخار شدمي المسؤول الأول عنها ، مطلع عام1959 بـ"التوبيخ، ودفع غرامة قدرها قرش إسرائيلي واحد!"، وهو ما يتكرر اليوم، فيجري تكريم القتلة، ويتم التفاخر بجرائمهم، وترقيتهم لمناصب رفيعة، كما حصل مع  قاتل شهيد الخليل عبد الفتاح الشريف، وحارقي الطفل المقدسي محمد أبو  خضير، وعائلة دوابشة في دوما.
وتحث الوزارة أنصار الإنسانية في كل العالم على ملاحقة قادة جيش الاحتلال وكل المتطرفين الذين يخططون وينفذون ويباركون تصفية أبناء شعبنا بدم بارد، في كل المحافل، وأولها محكمة الجنايات الدولية.
وتدعو وسائل الإعلام الوطنية إلى توثيق سجل جرائم الاحتلال الأسود، وتسليط الضوء على الروايات الشفوية لشهود العيان الذين عاشوا المذابح، وذاقوا وحشية الاحتلال وإرهابه بأبشع صورها".
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق