اغلاق

غزة: أطفال ’برنامج وجد’ يشاركون المزارعين قطف ثمار الزيتون

للعام الثاني على التوالي، دعمت مؤسسة إنقاذ الطفل – فلسطين أطفال برنامج وجد في مشاركة المزارعين بقطف ثمار الزيتون من خلال مبادرة طلابية أطلق عليها "زيتون


جانب من مشاركة أطفال البرنامج في قطف الزيتون

فلسطين"، ضمن أنشطة مشروع التعليم المساند للطلاب الأيتام أحد مشروعات مكون وجد لرعاية الأيتام "السنة الثالثة" وهو برنامج نوعي أطلقته مؤسسة التعاون، وصندوق قطر للتنمية المموّل الرئيسي للبرنامج، وبمساهمة من بنك فلسطين، وصندوق الحاج هاشم عطا الشوا للوقف الخيري، لدعم أيتام الحرب وتمكينهم من العيش بكرامة، والمضي قدماً لتحقيق طموحاتهم وآمالهم، ليصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم.
وهدفت المبادرة لمساعدة المزارعين الفلسطينيين في قطف ثمار الزيتون، وتشجيع روح العمل التطوعي وتعزيز قيم المشاركة والمساهمة لدى الأطفال المشاركين، بالإضافة للتعرف على الأساليب الصحيحة لعملية قطف الزيتون وكيفية جمعه وأنواعه وفوائده الصحية، وهذا ما قام به مهندسو وزارة الزراعة خلال المبادرة.

المبادرة نفذت بالتنسيق مع وزارة الزراعة
تجدر الإشارة إلى أن المبادرة نفذت بالتنسيق مع وزارة الزراعية وبمشاركة 20 طالب وطالبة من مدينة غزة. وفي هذا السياق قال الطالب باسل جندية: "تعرفت اليوم على كيفية جني الزيتون وأنواعه وفوائده، وكان شعوري في غاية الفرح لما ساعدت المزارعين في قطف ثمار الزيتون".
أما الطالبة شيماء سليم قالت: "في ختام المبادرة عند تسليمي صاحب المزرعة أمشاط للقطف شعرت بمعنى المشاركة والمساهمة في تعمير بلدنا بالمنتج الفلسطيني".
الطالبة ملك العطاونة قالت: "اليوم كان من أجمل أيامي وخصوصا ًوانا بساعد أصحاب الأرض الفلاحين في قطف الزيتون كنت سعيدة كثير.. وانا بحب برنامج وجد اللي أعطاني الفرصة إني أشارك وأساعد الناس".
في حين، عبّر مالك الأرض والزيتون كامل الغرابلي، عن سعادته بمشاركة أطفال برنامج وجد له موسم الزيتون، معتبرًا هذا العمل "يصب في إطار مساندة المزارعين وتعزيز صمودهم، الأمر الذي يدل على أن الشعب الفلسطيني واحد ويعيش على أرض واحدة".

أهداف المشروع
ويهدف هذا المشروع الذي تنفذه مؤسسة انقاذ الطفل – فلسطين لمساعدة 1264 يتيم من أيتام حرب 2014 على الفهم والاستيعاب ومواجهة مشاكلهم الدراسية من خلال تقديم جلسات تعليمية مساندة في خمس مواد دراسية تشمل اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات الى جانب مادتي العلوم والتكنولوجيا، مع العمل على تكثيف تلك الجلسات للطلاب ضعاف التحصيل قبل وأثناء الامتحانات. بالإضافة الى الاهتمام بالطلبة المتفوقين والعمل على اعطائهم فرص حقيقية للتعمق في الظواهر الاجتماعية والتطبيقات العلمية لتقصى المعرفة وإعادة التفكير بقضايا تهمهم من خلال البحث العلمي المتقدم، الى جانب تنمية روح البحث والابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا لإنجاز مشاريع تكنولوجية تطبيقية مبتكرة تقدم حلول لمشكلات يعاني منها المجتمع، الى جانب تمكينهم في اللغة الإنجليزية المستخدمة في الحياة اليومية بحيث يصبحوا قادرين على إدارة مواقف في الحياة الواقعية من خلال اللغة الإنجليزية بكل يسر.

أنشطة لامنهجية
وفي الوقت ذاته، يشمل المشروع تنفيذ أنشطة لامنهجية تدعم المسيرة التعليمية للطلاب وتعزز حبهم للتعليم والتعلم، بالإضافة الي تنمية مواهب الطلاب المستهدفين الموهوبين من خلال تنفيذ أنشطة تناسب مواهبهم وتعمل على تعزيزها. كما ويقدم المشروع خدمة الارشاد النفسي الاجتماعي للطلاب للتغلب على أية مشكلات قد تعيق تطورهم الدراسي، بالإضافة الى إشراك أمهات الأطفال الأيتام في حضور جلسات توعية تثير قضايا تهم الأم والطفل.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق